ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
نبوءات نوستراداموس وخروج المهدي المنتظر، ودور امريكا وايران

نبوءات نوستراداموس وخروج المهدي المنتظر، ودور امريكا وايران

  في صلب الموضوع، فانا لا اكتب لتاكيد المؤكد بان وعد ظهور حجة ال محمد المخلص سوف يكون وشيكا او لأرد على سمو ولي العهد السعودي، فالمذهب والوهابي يكفر من يتوسل برسول الله إلى الله، ولا لأناقش العلمانيين،  فالأمر بسيط لدرجة البساطة، انه عندما يجتاحنا وباء معين تجد البشرية ترياقا يشفيها وينقذها منه، فكيف عندما يجتاح الظلم العباد ويعم الفساد ويكثر الخراب فحكما هذه الأرواح المعذبة المظلومة سوف تفرض قانونا على كل القوانين الطبيعية ان تخلق او تجد من ينقذها، ولكن انا من انصار الرؤية الدينية في هذا الموضوع والشواهد التاريخية كثيرة وعديدة.

 ابدأ من نقطة أساسية فالعربي اذا أخبرته ان الأرض كروية قال مسطحة وان أخذته إلى المريخ قال لك فيلما جميلا، وان ناقشته عن أسباب سقوط العرب واحتلال فلسطين لقال لك بان الأمر مجرد تخاذل وصدفة، وهو لا يعلم بانه لا يوجد شيء في هذا الكون صدفة إلا عقله الذي افرغ من مقومات المعرفة.

 ولكن قبل ان اكتب أريد ان انقل لكم شيئا تناقلته العديد من الصحف الغربية والعربية عن الـ”سي آي إيه” وهو اهتمامها بما يقوله هوج وهو من اشهر مفسري نبوءات نوستراداموس، وقد ذكر هوج للمخابرات المركزية عندما أراد باراك أوباما استضافة محمد مرسي في الولايات المتحدة الأمريكية، ان مرسي يحمل (ختم الشيطان) حسب نبوءات نوستراداموس، فقدمت المخابرات تقريرًا لباراك أوباما تقترح فيه عدم مقابلة مرسي مرة أخرى، سواء داخل أمريكا أو خارجها، وذلك ما جعل أوباما يرفض توجيه الدعوة لمرسي للولايات المتحدة منذ العام الماضي وحتى عزل مرسي، كما رفض أن يمر على مصر في زيارته الأخيرة لإسرائيل عندما كان رئيسا لأمريكا.

ملاحظة لقد ذكر نوستراداموس الإمام الخميني في نبوءته السبعين وهذه النبوءات وضعت قبل 500 عام وقد صدقت حرفيا: (لن يتوقف المطر والمجاعة والحرب في بلاد فارس، إيمان عظيم جدا سيضلل الملك، تلك "الأعمال" التي تبدأ في فرنسا ستنتهي هناك، علامة خفية لشخص ما من اجل أن يكون رحيما.)

والصدق على نبوءات نوستراداموس كثيرة ولا مجال لذكرها او حصرها، انما تدل على امر واحد، أما هذا المتنبئ صادق، او انه يوجد من يعمل على تحقيق نبوءاته وهو يملك من القوة ما يسمح له بتحقيق ذلك وفي الحالتين فأننا أمام حقيقة واحدة هو حصول هذه الأمور، مع العلم بان الذي يتمعن ويغوص في نبوءات نوستراداموس يجدها موجودة في الكتب السماوية التي تتبعها العديد من الديانات والشعوب.

ماذا تنباء نوستراداموس للعرب منه حصل بالفعل ومنه لم يحصل بعد:

1_ المطاردة الكبرى لطائفة الصليب سوف تبدأ في بلاد ما بين النهرين، الجماعة الخفيفة قرب النهر القريب سوف تعد قانونا كهذا عدائيا، وهذه النبوءة حصلت فعلا، وهذا الامر قامت به داعش في العراق وعلى الحدود السورية العراقية، وهي جماعات ارهابية خفيفة خفية تعمل بالظل وقانونها عدائيا بل نصت قوانين لم تعرف في المسيرة البشرية منذ فجر التاريخ، وتفصيلا كما حدد جغرافيا بلاد ما بين النهرين.

2_ سيخرج الرجل الشرقي من حاضرته وسيعبر جبال البينين ليرى فرنسا، سيعبر من خلال السماء والبحار والثلوج، وسيضرب بعصاه كل الناس، وبالفعل هذه النبوءة حصلت فقد خرج الرجل الشرقي بسبب النزوح والتهجير من بلاده وباديته بطريقة لم تكن متوقعة، فحتى سكان البادية في سورية وصلوا الى اوروبا وفرنسا بطريقة لم تكن تخطر على بال احد فلا قدراتهم المالية ولا مؤهلاتهم العلمية كانت ستسمح يوما بان يصلوا الى هذه البلدان وبالفعل عبروا الجبال والثلج حتى حدود السويد، وعبروا البحار بطريقة ما شوهد مثلها حتى عامت الجثث،وطاروا بالسماء عبر المطارات، وبالفعل ضرب الرجل الشرقي بعصاه فرنسا حين استخدم الارهاب من قتل وتفجير ودهس ونحر.

3 _ الشخص الأشقر سوف يصطرع مع الشخص ذي الأنف المعقوف، في مبارزة و سوف يطرده، سيكون قد أعاد المنفيين، واضعا الأقوى في المناطق البحرية، هذه النبوءة سوف تحدث قريبا مع العلم بان نصفها عسكريا تحقق فقوة امريكا البحرية اصبحت جاهزة في مياه المتوسط، وكلاميا قد تحقق، فان اول ما اعلنه ترامب انه يريد من حربه على النظام السوري هو عودة المهجرين والمنفيين من اوروبا واميركا الى سوريا.، وما نسمعه ونشاهده عن الحشود العسكرية بقيادة امريكا على الحدود السورية الاردنية وصفقة الاسلحة المريبة والتخطت 200 مليار دولار هي دليلا واضحا على ان هناك عملا ما يحضر وكما نعلم لم ياتي رجلا اشد شقارا وشقاوة على رئاسة امريكا من دونالد ترامب ومن يتامل وجه الرئيس الاسد يشاهد ان انفه فيه عقفه ظاهرة للعيان.

4_ في سوح معارك ميديا و الجزيرة العربية و أرمينيا، سيقوم جيشان عظيمان بالتجمع ثلاث مرات؛ قرب حدود اراكسوم ستنهار مؤسسة سليمان العظيم وتسقط على الأرض، وهذه النبوءة التي تؤكد ان هناك تجمع ثالث للجيوش في المنطقة فقد تجمعت هذه الجيوش اول مرة ابان حرب عاصفة الصحراء 1991لتحرير الكويت، ثم حرب تحرير العراق2003، والان المرة الثالثة في الاردن وهي تحت تسمية الأسد المتأهب، ولكن بعد هذا التجمع تسقط الدولة الإسرائيلية وبسبب سقوط إسرائيل تسقط مؤسسة سليمان أي الصهيونية العالمية.

5_ حينما يدخل الرجل الأعرج المملكة، سوف ينافسه نغل قريب منه، هو و المملكة سوف يهزمان هزيمة منكرة قبل أن يشفي بحيث أن عمله سيكون متأخرا جدا، جميعنا شاهدنا هذه النبوءة بام العين حين اعلن ريتشارد مايرز والذي اتى اعرجا على عكازين بدء عمليات المشتركة ضد افغانستان، والفكر الذي ذهب الاعرج لضربه هو نغل صنيعة المملكة العربية السعودية لذلك قالت النبوءة، هو والمملكة سوف يهزمان هزيمة منكرة ولكن تكون الاوطان العربية مليئة بالجراح والنكبات، وهي بداية راية الظهور ومن هنا ندرك لماذا شن ولي العهد هجوما عنيفا على قضية الامام المنتظر.

6_  بسبب النزاع و الإهمال الفرنسي، سينعم المحمديون بثغرة، الأرض و البحر في سيناء سينقعان بالدماء، وستغطي السفن و الأشرعة ميناء مرسية، هذه النبوءة تتكلم عن خسارة كبيرة يتعرض لها الممانعون للمشروع الغربي ولكن بعد الهجوم العنيف من قبل الأساطيل الحربية الامريكية والغربية ينجح المسلمون بخلق ثغرة انما بواسطة الفرس المحمديون وهذا ما تكلم عنه نوستراداموس.

7_  سوف يسمى هذا الرجل باسم همجي، تتلقاه الأخوات الثلاث من القدر، وسوف يتحدث حينئذ إلى خلق كثير بالكلام والفعل
وسينال من الصيت ما لن يناله أي رجل آخر، هذه النبوءة التي ينتظرها مستضعفين العالم ويخشاها المستكبرون في الأرض وهي ظهور المهدي حفيد رسول الله محمد بن عبدالله بن عبد المطلب بن هاشم بن قصي حتى عدنان بن إسماعيل بن إبراهيم. وقد اطلق اليهود على نبي الله إسماعيل وحسب توراتهم فان الرب اسمى إسماعيل بالوحشي أي الهمجي ، وسيعترف بهذا الرجل الأخوات الثلاث من القدر وهم اليهود والمسيحيين والإسلام،  

هذه النبوءات هي 7 من اصل 19 نبوءة لنوستراداموس تتناول عالمنا العربي، وقريبا سوف انشرها انما بشرح وافي واوسع، وكل نبوءة على حدة ولكن نكون قد عرفنا من هو نوستراداموس، مع العلم باني حاولت جاهدا تلخيص الموضوع بقدر الإمكان .


 

 

 

 

  

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز