عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
شكرا الى عشاق الشام الأكابر

5/12/2017

 

يَا رِفَاقِي يَا مَنْ سَقَيْتُمْ بِمَاءِ

الودِّ قلبِي فَأيْنَعَتْ أفْكَارِي

 

وَأنَرْتمْ دَرْبِي طَويلاً ، فآلَيْتُ

أَنَ اْمْضِي مَهْمَا قَسَتْ أقْدَارِي

 

مَنْ بِشَدْوِي يَدْرِي بِدُونِ صَدَاكُمْ

أيْنَ تَمْضِي بِدُونِكُمْ أشْعَارِي

 

أَنْتُمُ الضَّوْءُ فِي نِهَايَةِ أنْفَاقِ

ظَلامٍ وَرَاهُ شَمْسُ نَهَارِي

 

فِي زَمَانٍ ذِي جِنَّةٍ مُكْفَهِرٍّ

شَابَ فِيهِ الصِّغَارُ قَبْلَ الكِبَارِ

 

فِي زَمَانٍ لا يَسْتَنِيرُ لِأدْنَى

مَنْطِقٍ أوْ تَعَقُّلٍ أوْ حِوَارِ

 

فِيهِ أمْسَى الصَّدِيقُ أَسْوَاْ عَدُوٍّ

وَالعَدُوُّ اللَّدُودُ أفْضَلَ جَارِ

 

فِيهِ يُدْعَى المُجَاهِدُ الحَقُّ ضِدَّ

الظُّلْمِ إرْهَابِيَّاً بِكُلِّ افْتِخَارِ

 

وَتَرَى الإرْهَابِيَّ فِي نَفْسِ هَذا

الوَقْتِ يُدْعَى حُرَّاً مِنَ الأحْرَارِ

 

زَمَنٌ لا حَيَاءَ فِيهِ يُكَالُ

الجِنْسُ مِثلَ السِّلاحِ بِالقِنْطَارِ

 

وَالفَتَاوَى علَى قَفَا مَنْ يَشِيلُونَ

لِشَتَّى النُّكَّاحِ وَالفُجَّارِ

 

فِيهِ أضْحَى الزَّنِيمُ مِنْهُمْ نَجِيبَاً

ذا أُصُولٍ مِنْ عَنْزَةٍ أوْ نِزَارِ

 

وَأمَاطَ اللِّثَامَ وَامْتَازَ وَجْهَاً

فَإذَا هُوْ حَبْرَاً مِنَ الأحْبَارِ

 

لَمْ يَعُدْ يَسْتَحِي وَمَاتَ الحَيَا

فِيهِ وَحَتْمَاً مَصِيرُهُ لِلنَّارِ

 

طُلَقَا الأمْسِ لا تَزَالونَ عِيرَاً

وَإلى العِيرِ ألْطَفُ الإعْتِذارِ

 

آنَ لِلشامِ أنْ تَدُوسَ عَلَيْكُمْ

قَدْ دَنَا النَّعْلُ مِنْكُمُو فَحَذَارِ

عبدالوهاب القطب   سؤال إلى زير المومسات ضاحي خلفان   May 12, 2017 11:54 AM

قرَأنا ما تُخَرْبشُ وانْزَحَمْنا
وكادَ يُميتنا ذا الإنْزِحامُ

أخا قِحَةٍ أراكَ تغوصُ فيها
كأنكَ بالوَقاحة مُسْتَهامُ

ءَأنتَ مُنَفَّخٌ يا شرَّ ضاحٍ
أمَ انَّكَ فرْشَةٌ وَعليكَ نامُوا

كلامكَ لا يُصَدِّقُهُ بهيمٌ
أما أعياكَ يا ضاحي الكلامُ

أليسَ لديكَ عاهرةٌ فتلهو
بها بدل السياسةِ يا غلامُ

لتعس الخلق قد بظرتك بظرا
وقد ندمت عليك فهل تُلامُ

Ali     May 12, 2017 10:00 PM
ما اروعك يا عبد الوهاب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز