جورج سلوم
georgesalloum1965@gmail.com
Blog Contributor since:
09 May 2017



Loading...
Arab Times Blogs
فلسفة التعرّي كما قال المعرّي

 

بدأت الحكاية في يومٍ من ذلك الزمان  ...عندما خلعتِ الأزاهيرُ  أحلى حُللها .وتعرّتْ...وتمايلت سيقانُها بفعلِ النُّسيمات الربيعية ...فبانَ من حسنها ما بانْ ..وتطاير الشذا في كل مكانْ ...وشاهد العصفور من عليائه تناثر الأزاهيرفي تلك الجنانْ ..فنفض ريشه  و صدح بأعذب الألحانْ ...فقد أطلّ الرّبيع العربي...

يومها  استفاقت الشمس مترنّحةً..  سَكرى بخمر الليل الطويلْ..حُبلى بأطياف النهارِ الجميلْ...جذلى بيومٍ لنْ يكونَ له مثيلْ....

أما حواء فقد بردت ساقيها حتى اللمعانْ ..ودوّرت ثدييها كثمرة الرمانْ  ...ونادت أنا خُلِقتُ للحبِّ فهيّا أيها الفرسانْ ...وركن آدمُ حصانَه في المرآبْ ..وقوّم شاربيه بتِرياق الشبابْ ....ولم يبقَ إلا أن يطرق ذلك البابْ ..

وفجأة  صاح الدّيك فأدرك شهرزاد الصباح....وسكتتْ عن الكلام المُباح...

الحربُ الضّروسُ ما تزال قائمةً خلفَ التلالْ ..وملائكةُ الموتِ مازالوا يحومون ويحصدون الرجالْ ...وأعلنت الإذاعة الرّسمية أنّ جيشَ الوطن منتصرٌ لا محالة ولكنْ لابدّ من تصفيةِ الفلول ...والأعداء كُثُر.. منهم من جاء من وراء البحار ومنهم من نبع من الأنفاق والأوكار ...لكنّ الحقيقة ما زالت مخبّأة..مفخّخة...وكلّ شيئ أصبح مفخخاً في وطني ..السيارات والمعلّبات  والكلمات  والنساء وحتى الأطفال ...كل شيئٍ مزيّف و معرّض للانفجار ...

وانشغلَ البعضُ بحمل السلاح...والبعض الآخر بإحصاء الأرواح ...والبعض رسم على صدره الصليب..والآخرون صلّوا على الحبيب...وانصهر الجميع في بوتقة   - الفوضى الخلاقة - ...

لذلك من الخير لك أن تلقي سلاحك ...ثم تتعرى كما خلقتك أمك ...وتسجد بين يدي آلهة الحب ..فيهونُ الزّمن الصّعب ...فتأكل حباً وتشرب حباً وتموت حبا ...

وتصطفّ في قوافل الشهداء الزاحفة نحو الجنة ...

  نعم ياأخي ..تعرّى من همومك ..من الأثقال فوق كاهلك..من تاريخكَ المجبولِ بالدم...من طموحاتكَ غيرِ الواقعيّة والتي ستموت قبل أن تتحقّق...وعُدْ لحقيقتِك الحقيقية.. .وواقعِك الواقعيّ...

ويسخرُ البعضُ قائلين:

أتنادي بالتعري ونحن نسكن العراءْ ؟....وتشكو مَعِدتُنا الخواءْ؟...وتتفلسفُ وقد  داهمَنا الغلاءْ؟...أصبحْنا عراةً عن الصحة ..وعن الطعام ..وعن الأخلاق ..وعن الكهرباءْ..

نعم يا أخي  أنادي بالتعرّي ..فهو فلسفة الحياة ..هو الحقيقة المطلقة ..سوف يجرّدونك من ثيابك فورَ موتِكَ ..وقد يغسلونك لتواجه ربك نظيفاً حقيقياً...ويُعرّونك على طاولة العمليات قبل أن يمزّقك مبضعُ الجرّاح...وتتعرى وتُعري على فراش الحب..فتعود آدم الحقيقي وحواء الحقيقية ومنهما ينبثق المولود العاري...

وقد سبقني الى هذه الفلسفة أبو العلاء ...فسمى نفسه المُعرّي وليس المَعرّي...لأنه حلّل الكثير من القضايا  ..وعرّاها..فجسّ الحقيقة بيديه وبصيرته تاركاً البصر لأهل النّظر...أولئك الذين  أطلق عليهم  (النظريون) أي أصحاب النظريات ...

ولم يلجأ الناس في البلاد المتحضّرة إلى شواطئ  العُراة رغبة بالجنس المبتذل الرّخيص..فالجنسُ عندهم مُتاح ..بل على العكس اقترن البَغيُ بالظلام والغرف المغلقة بعيداً عن الشمس... نعم  ذهبوا الى هناك ليواجهوا الأزمات المتفاعلة والمتراكمة في النفوس فيقلعوها عنهم ..ويعودوا  إلى براءة الأطفال...

المُتعرّي لن يحملَ عليك  مسدّساً  أو سيفا ..أو حزاما ناسفا...فالمتعري مكشوفٌ كراحة اليد الممدودة للسلام ....

لذلك يا أهل بلدي أنتم  الآن بأمسّ الحاجة للتعرّي ..وهكذا تُلقُون أسلحتكم...وتَلقَون ربكم... وتغسلون أحقادكم ..وتفقِدون ذاكرتكم ..فتتبخّر أدران الشرّ من ثناياكم...

ثم تجلسون في عين  الشمس أطهارا  ...نعم تخلعون أحقادكم.....ثم تخلعُون على بعضكم  حلّةَ المصالحة فتعودُون إلى النقاء ...

بلدكم  امرأةٌ عجوز لكنّها لم تصلْ بعد إلى سنّ اليأس...كانت تُرضِعُ صغارها على باب الخيمة  في ظلّ نخلةٍ باسقة ...فخطفها الفرسان على حينِ غرّة ...حيث انشغل عنها رجالها.... وصارتْ جاريةً مسبيّة ...وهناك عرّوها ..وصلبوها ..وغرسوا فيها حرابهم....وعاثوا فيها خراباً ودمارا ...ثم عرضوها للبيع في سوق النخاسة بسعرٍ بخس ...وهناك نادى المنادي:

من يشتري الشّمطاء من ؟؟فليدفع الثمن ...فيها كلّ ما لذّ وطابْ..عجوزٌ في سنّ الشباب....ضِرعها غذاءٌ للكبير وللصغير..

وشاهدها العصفور من عليائه –الذي سبق ذكره في أول الحديث - واكتفى بأنْ نفض ريشه ..وصفق بجناحيه مستنكراً وطار مهاجراً ....وأصبح لاجئاً في بلد ما ...ولما لم يجدوا من يشتريها ...قسّموها وباعوها قِطعاً ...فمنهم من اقتطع نهودها الخضراء..ومنهم من ارتشف رضابها ...ومنهم من خيّم فوق سهولها ...ومنهم من عسكر بين ثناياها ....

بلدي الآن عارية ...مع أن رجالها ما زالوا باللباس الكامل...لباس القتال وجُعب  الرّصاص...والأحزمة الناسفة...أما أمهم فعارية ..كعُري المخطوفة بعد الاغتصاب ...ذليلة بعد ان فقدت أعزّ ما تملك...نازفة بعد ان نكّل فيها النزلاء في خان الربيع...وتنتظر من يمسح دمعها....ويعالج جرحها ...ثم يخلع عليها حلّة المجد...

وكم حاول العصفور المهاجر أن يعود ..حاملاً  غصناً من الزيتون ...لكنّ البنادقَ أبعدته ... وما زال بعيداً..وقالت الإذاعة الرّسمية :صبراً على البلوى فقد تطول  غربتكم عن الوطن ...وقد يصبح وطنكم في الغربة .!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 
أبن حداد   وطن لا نستحقه   May 12, 2017 4:56 PM
سيدي الكاتب مقالك في الصميم فنحن شعوب فقدنا كرامتنا وشرفنا و خيانة الدار والجار والوطن من سماتنا، مصيرنا ، شكل ونوع ديمقراطيتنا المزعومه شقاؤنا وجوعنا تقررها دول اخرى ، الفساد المستشري بكل قطاعات الدولة خيانه،السلاح الفاسد الذي نشتريه لقتل أنفسنا واخواننا به خيانه،فنحن شعوب لدينا النفسيه المريضه الجاهزه لخيانة كل شيء ونعود للضحك على أنفسنا وعلى الأجيال القادمة بقصيدة بلاد العُرب اوطاني ونقوم بتربيتهم على أصول الخيانه كيف يعيشون الذُل وبدون كرامه أو كبرياء ، ونسأل ماذا قدم لنا الوطن بدل ان نسأل ماذا قدمنا لوطننا ونرضخ لطغمه حاكمه فاسده بكل المقاييس والمعايير ونحن نعرف ذلك وبدل ان نقوم بخلعهم ووضع حكام وطنيين صادقين نقوم بتلحين الأغاني لمدحهم وتعظيمهم ووضع صورهم في كل مكان أليست هذه خيانه ، أتمنى ان تذهب كل شعوبنا الى شواطيء العراة ويتعروا عَل وعسى ان يروا حقيقتهم ويعودون الى رشدهم

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ جورج...   May 13, 2017 3:25 AM
... مقال "قصيدي" معبر ومؤثر، شكرآ!

Dr faher   صدقت   August 16, 2017 6:05 PM
لقد اضحت الغربه لنا وطنا واصبحنا نشعر بالغربه حيث ولدنا، انما متى كان لنا وطن في الاصل لقد درسنا الاخلاق وشوارعنا لا تعرفها ،درسنا عن الله وابعد خلق عنه هم العرب ورعاعها، درسنا البحث والنتائج واجبرنا على وضع النتيجه للمخابرات قبل البحث والتمحيص،اجبرنا علي الغناء والرقص للقائد البطل الفذ الحكيم الامين ولم نعاين من صفاته اي منها، لقد افجرت فقاعه الصابون التي سميت وطنا وبقي الشياطين اللذين مودلوها لعقود.







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز