د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
إنتخاب ماكرون رئيسا يشكل تجربة سياسية فرنسية جديدة وضربة لليمين الأوروبي المتطرّف

إنتخب الشعب الفرنسي إيمانويل ماكرون زعيم حركة " إلى الأمام " رئيسا له بأغلبية وصلت إلى 66.6 % ، والحق بذلك هزيمة بحزب الحركة الوطنية ( فر نسا ) بزعامة ماري لوبان الذي حصل على 33.4 % من الأصوات في دورة الإنتخابات الثانية التي أجريت يوم الأحد 7-5- 2017 . لقد كان فوز ماكرون متوقّعا بعد الهزيمة الساحقة التي مني بها اليمين واليسار الفرنسي في الدورة االإنتخابية الأولى.

هزيمة الأحزاب التقليديّة، وعلى رأسها الحزب الإشتراكي والحزب الجمهوري الديغولي اللذين  هيمنا على الحياة السياسية الفرنسية لمدّة تزيد عن نصف قرن في الدورة الأولى من الإنتخابات الرئاسية، مهّدت الطريق لفوز ماكرون بالرئاسة، ومكّنته من هزيمة حزب الجبهة الوطنية العنصري، ومن توجيه ضربة سياسيّة قويّة له قد تساعد على تراجع الأحزاب اليمينية  المتطرّفة في فرنسا وأوروبا في المستقبل .

ماكرون، الرئيس الأصغر سنا في التاريخ الفرنسي منذ بابليون، ينتمي إلى تيار وسطي لا يميني ولا يساري، ولهذا يمكن القول أنه إذا حقق حزبه وأحزاب الوسط الأخرى نتائج جيدة في انتخابات الجمعية الوطنية الفرنسية ( البرلمان )  القادمة، التي من المقرر إجراؤها مابين 11 ، و 18- 6- 2017، فإن ذلك قد يمكّنه من تشكيل تيار وسطي يضم يمين ويسارالوسط ، ممّا يعني بدء تجربة سياسية فرنسية جديدة .

الرئيس الجديد سيواجه مشاكل فرنسيّة ملحّة يجب عليه التعامل معها وعلى رأسها البطالة التي وصلت إلى حوالي 10%، وتخفيض الضرائب على الشركات، وإلغاء الضرائب على السكن، والتعامل مع التهديد الإرهابي، ومحاربة العنصرية والتطرّف في المجتمع الفرنسي، والتعامل مع قضايا المهاجرين والهجرة . أنه يرفض سياسة اليمين المتطرّف العنصرية في التعامل مع الهجرة والأقليات الدينية والعرقية، ويسعى إلى عقد إجتماعي فرنسي يضمن حقوق وحرّيات الجميع. لقد قال في حملته الإنتخابية " إن الهجرة كنز للدول " ولهذا فإنه قد يلجأ إلى سياسة جديدة تسهّل هجرة العقول ورأس المال، وتشدّد القيود على العمالة الغير مدرّبة.

على الصعيد الأوروبي فإنه من المتوقّع أن يدعم التمسّك بالإتحاد الأوروبي، والعملة الأوروبية الموحّدة، ويلتزم بالسياسات التي تقرّرها دول الإتحاد، ويعزّز علاقات بلاده مع ألمانيا الدولة الأكثر قوّة وتأثيرا بين دول الإتحاد بعد خروج بريطانيا منه، لكنه من غيرالمتوقّع أن يكون حليفا قويا لإدارة ترامب وسياساتها العنصرية، ويحاول أن يميّز فرنسا أوروبيا ودوليا.

أما على صعيد العلاقات العربية الفرنسية لقد عارض قانون منع الحجاب، لكن ..لا يبدو من أقواله خلال حملته الإنتخابية .. ما يشير إلى إمكانيّة حدوث تغيير هام في علاقات إدارته مع العالم العربي . من المتوقّع أن تكون سياسته في المنطقة متطابقة إلى حدّ كبير مع سياسة الإتحاد الأوروبي التي تعمل على تقوية العلاقات الإقتصادية والثقافية مع العالم العربي، وتعتبر إسرائيل دولة صديقة، لكنها ترفض الإستيطان، وتؤيّد حلّ الدولتين، وحلّ النزاعات في المنطقة بالطرق السلميّة.

لقد قوبل فوز ماكرون بارتياح في أوروبا ومعظم دول العالم .إنه شاب طموح يريد حل مشاكل بلاده وإحياء دورها السياسي والثقافي الذي تراجع على الصعيد الدولي وقد ينجح أو يخفق، لكن الحقيقة التي لا يمكن إنكارها هي أنه تمكن من هزيمة اليمين الوسط، واليسارالإشتراكي، واليمين المتطرّف وإن انتصاره قد غيّرالتركيبة السياسية الفرنسية التقليدية التي هيمن عليها الإشتراكيون والديغوليون لعقود طويلة.

 

hamed   MACRON IS THE TRIUMPH OF THE BANKING   May 12, 2017 5:05 PM
Some of the Arabic writer make propaganda unwillingly to the enemy of their people , because they don’t study their subject , or they follow the current , absence sign of clear concepts and defined ideological position , which explain the fluctuation of ideas ,,where the words lose their meaning no committed position ,They unwillingly collocate themselves against those who support and solidarize with us in our struggle for freedom ,national rights democracy and to take the road of progress ,Emmanuel Macron is well know he was employee of the famous family ROTHSCHILD, who founded “MARCHE “ and put Emmanuel on its head, while the company STEELE and HOLT ””Their company”” did a magnificent work to commercialize MACRON for the presidency of course after the benediction of the BILDERBERG previous his declaration of loyalty in his visit to them in 2014 ,The invitation was transacted by Mr.KISSINGER.Macron is the production of the banking to replace the expired classical parties and to contrast and to brake the advance of the left on their head JEAN LUC MELENCHON which their socio economic program which serve the broad social classes. The youth the intelligence dont define the social commitment neither his ideology

hamed   Macrin is the triumph of the banking 2   May 12, 2017 5:06 PM
The islamophobia is present among a wide popular social sectors they saw their life ,security ,freedom ,place of leisure threaten ,, to suffer also the consequences our innocent and simple persons, TRUMP/MACRON/LE PEN others served electorally from the islamophobia and the disgrace of the refugees ,each as his manner but both return to their common base at the end of the election ,The great question who is the responsible of the islamophobia ,the refugees and the great destruction in our countries one after the other , .The direct responsible are those hallucinated and psychopaths who act like rabid wolves thinking that they raise the islamic flag shouting TAKBEER to behead innocent persons and to kill people , second This great material and psychical destruction run over the very islamic regimes Alsaud Monarchy QATAR Turkey and others The administration s of FRANCE ENGLAND and U,S,A their speaker who all form organize financing and give logistic support to ALNUSRA ISIS and all the others terrorist organization are This is their masterpiece All under the leadership of gas and oil company the weapon industry

hamed   3 Macron is the triumph of the banking   May 12, 2017 5:07 PM
So if our religious ulemas dedicate their time to give their sermons instead over the coexistence and the respect for the other and to educate the faithful over the high human values instead means qualities like the refusal and the hatred of the other and dont waste their time to issue fatwa around what they have between their legs Our islamic scholars instead to invest their energy in their mental masturbation to cheat the simple and the noble faithful that ALquran contain miraculous numbers in his lines, what they present are farts which smell like sulfur OUR intellectual and political experts study and write about our socio- economical problems and needs ,program and methods of education and health policy and dedicate time and study about our national interests , Our rich persons who have immeasurable richness invest in their country something we will be , The truth may hurt but it is necessary to be exposed if we want to correct








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز