معن محمد
mhmms@yahoo.com
Blog Contributor since:
18 January 2017



Arab Times Blogs
أطلس الإعجاز العددي - جزء 2

أطلس الإعجاز العددي

الجزء الثاني

تنبيه : إذا كنت لا تتحمل النقد الموضوعي وتخلط بينه وبين النقد الشخصي فلا تقرأ هذا الموضوع

في الجزء الأول عرضنا محاولة السيد/ بسام جرار من خلال الإعجاز العددي أن يجعل مكان كهف أصحاب الكهف هو نفسه مكان الصخرة المشرفة في القدس الشريف. وقد بينتُ محاولته غير العلمية في التلاعب بالأرقام والحسابات ، بل واستقدام أحداث من خارج القرآن ليصل إلى أرقام معدة لديه مسبقاً . أما في هذا الجزء فسنكمل الحديث عن محاولات أخرى تعمل على تحميل القرآن ما لا يحتمل من اجتهادات بشرية .

ننتقل الآن إلى السيد/ عارف صالح عبدالله التوي الباحث أيضاً في علوم الإعجاز والذي يقوم بتحديد خطوط الطول والعرض من سورة العنكبوت ليستخرج موضع سفينة نوح. لكن لنتساءل أولاً: ما الذي جعل الباحث يؤمن بأن القرآن يحوي بين ثناياه خطوط الطول والعرض؟ يجيب السيد/ عارف بما يلي:

] اذا ما السر في هذا في ان القران لايوجد الا تلك الايتين تتحدث عن ترك السفينة آية  (سفينة نوح)، الاية في العنكبوت اية للعالمين وفي القمر اية لمن يذكر .ما العلاقة بين السورتين ولماذا؟ فقلت هذه بداية فتح خير وعسى ان يهدينا الله الى ذلك ,فبدأت في البحث في كل سورة وكذا وما سر بيت العنكبوت؟ وحاولت البحث في القمر كذلك . وفي لحظة وفي النت وفي البحث في بيت العنكبوت من مكوناته وشكله وخلقه, لفت نظري وبلمحة خاطفة ان بيت العنكبوت شبيه الى ابعد حد خطوط الطول ودوائر العرض للكرة الارضية [ انتهى

هكذا استنتج الباحث –كما فعل السيد/ بسام سابقاً - ، أنه نظراً لتشابه شكل شبكة بيت العنكبوت مع شكل خطوط الطول والعرض الوهمية، ولأن سفينة نوح مذكورة في سورة العنكبوت، فيمكن الربط بين سفينة نوح في القرآن بخطوط الطول والعرض من سورة العنكبوت ..  وأترك لكم التعليق.

لنعد لتحديد مكان السفينة الذي يعتمد فيها الباحث التوي على الآية (15) من سورة العنكبوت التي رقمها 29 (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ) وعلى الآية (15) من سورة القمر التي رقمها 54 (وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ) ، وبقدرة قادر يستخرج لنا خط العرض 15° 29' 54.15' N. وطبعاً لا يحق لأي أحد أن يسأل علمياً عن السبب الذي جعل الباحث التوي يختار رقم الآية (15) وليس رقم السورة (29) ليكون الدرجة ، برغم أن السورة أكبر من الآية والدرجة أكبر من الدقيقة فعلى الأقل ومن باب أولى أن يكون رقم السورة هو الدرجة !! عموماً لا تسأل فلن تجد جوابا علمياً مقنعاً ..

أما خط الطول فالباحث يستخرجه من الآية (14) من سورة العنكبوت (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ) بصورة مختلفة تماماً عن خط العرض . فهو هنا يستخدم عدد الحروف . فدرجة خط الطول من عدد حروف المقطع (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً ) وهي 47 حرفاُ ، أما الدقائق فمن عدد حروف المقطع ( فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ) وهي 22 حرفا ، أما الثواني فمن عدد حروف المقطع ( فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ ) وهي 13 حرفاً ، وأجزاء الثانية من المقطع ( وَهُمْ ظَالِمُونَ ) وهي 9 أحرف. فينتج خط الطول التالي : 47° 22' 13.9' E . حسناً .. وبعد استخراج خط الطول وخط العرض بطريقة (شختك بختك) العلمية أين يقع هذا المكان ؟ إنه يقع في صحراء اليمن .

نلاحظ أنه في خط العرض كان رقم الآية هو الدرجة ، أما في خط الطول فأصبح عدد الحروف هو الدرجة!! كما أنه غفر الله له استخدم آيتين لاستخراج خط العرض وآية واحدة لخط الطول !! عدا أنه يكرر ذات المقطع لاستخراج الثواني وأجزاء الثانية برغم توافر أرقام أخرى يمكن استخدامها كأرقام الآيات والسورة وعدد الكلمات ... الخ . وأما السؤال الأساسي عن سبب اختيار آية محددة لخط الطول أو العرض فهو من أعمال الكهانة في الإعجاز العددي . فرجاءً أيها القارئ لا تتساءل أبداً عن كيف ولماذا أنتقيت الآيات وحددت المعطيات في الإعجاز العددي . (a)

ولا نعرف حقيقة كيف غابت هذه المنظومة عن الدكتور كمال الصليبي عندما كتب كتابه الشهير (التوراة جاءت من جزيرة العرب)، فلا بد أنه كان سيُسر بهذه الأدلة العلمية الباهرة ، ولم يكن يحتاج إلى أن يبقبق ناظريه في عشرات المراجع ويترحل في الجبال والأودية ، أو حتى يتعلم اللغة العبرية القديمة .

ولننتقل إلى باحث آخر هو السيد/ زياد السلوادي والذي يقوم بتحديد إحداثيات قرية قوم لوط التي ذكرت في القرآن الكريم في أكثر من موضع ، إلا أنه اختار سورة العنكبوت تحديداً لتحديد موضع القرية لذات السبب الذي اختاره السيد/ عارف . والآيات هي : ( وَلَمَّا أَن جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَّ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ 33 إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ 34 وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ 35 ) . وبخلاف السيد عارف التوي كما مر معنا سابقاً ، يقوم السيد/ زياد بابتكار طريقة جديدة ، حيث يقوم بدمج عدد الأحرف والكلمات ورقم السورة معاً لاستخراج خط العرض لمكان قرية قوم لوط كما يلي : عدد حروف الآية (35) هو 31 حرفاً ، وعدد كلمات الآيتين (33) و (34) هو 35 ، ورقم سورة العنكبوت (29)  فنتج لديه خط العرض: 31° 29' 35.35' N . (b)

ومن ثم يقول لنا السيد/ زياد أن هذا المكان يقع إلى الشمال الغربي من البحر الميت ، ولا أدري كيف توصل لهذه النتيجة بدون وجود خط الطول ، فبدون خط الطول سيكون الموقع المطلوب يحتمل وجوده على امتداد خط العرض هذا من أقصى الشرق لأقصى الغرب !! لا بأس فليست هذه هي النقطة التي أريد نقدها ، كما لا أريد أن أكثر التساؤل عن منطقية استخدام أرقام دون غيرها في استخراج خط العرض ، فأين ذهبت الأرقام (33) و (34) ولما لم تستخدم !! وإنما أريد مقارنة ما طرحه السيد/ السلوادي مع ماطرحه السيد/ عارف التوي حول تحديد مكان قرية قوم لوط من ذات السورة.

فالباحث/ عارف التوي يستخدم آيتين لتحديد خطي الطول والعرض وهما الآية (31) والآية (35) من سورة العنكبوت . فمن الآية (35) (وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) يستخرج خط الطول بحيث يجعل رقم الآية هو الدرجة ، ورقم السورة هو الدقيقة ، وعدد كلمات الآية هو الثواني ، وعدد أحرف الآية هو أجزاء الثانية ، فينتج خط الطول : 35° 29' 7.31' E . أما الآية الثانية رقم (31) (وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ) فيستخرج منها خط العرض بذات طريقة الآية (35) فنتج لديه خط العرض التالي : 31° 29' 15.71' N . وبحسب خطوط الطول والعرض المستخرجة سيكون المكان داخل البحر الميت . بطبيعة الحال لن نعيد الكم الهائل من التساؤلات العلمية عن علل اختيار كل قيمة أو لماذا حدد آية بخط طول وآية أخرى بخط عرض فهو بذاته لم يبرر أي شيئ . ولكن لنلاحظ ما يلي :

السيدان الفاضلان السلوادي والتوي يقومان باستخدام ذات الآية (وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) رقم (35) من سورة العنكبوت ، إلا أن السيد/ عارف التوي يستخرج من الآية خط الطول بينما يستخرج السيد/ زياد السلوادي من ذات الآية خط العرض !! لا داعي للتفكير العلمي في هذه المعضلة الذهنية فلن تصل إلى أي نتيجة سوى أن العاملين بالإعجاز العددي لا قواعد مشتركة بينهم فلكل منهم الحرية الكاملة في فعل ما يشاء دون أي مرجعية علمية أو سند منطقي .

 إن ما أريد أن أخرج به مع القارئ في الختام هو ما بينته في مقالي الثاني (كُهان القرآن والإعجاز العددي) أن ما يسمى بالإعجاز العددي إنما هو عبث لا يقوم على أي منظومة منطقية ولا علمية ،  فبإمكان حتى الطفل الصغير أن يفعل ما يفعله الإعجازيون . والجريمة الكبرى هنا أن يلصق هذا العبث بالقرآن الكريم ، كلام الله تعالى .

لقد بلل دمع السهر المكتشفون القدماء وهم يمشطون المخطوطات والآثار بحثاً عن مدن بائدة ، وتقطعت أقدامهم بالسير لسنوات بحثا عنها ، أيتساوى هؤلاء مع من يجعل من نفسه اليوم باحثاً في آثار الأمم البائدة وهو جالس على كنبته المريحة يضرب أخماساً بأسداس ! .... أترك الجواب للقارئ الكريم .

_____________________________________________________________

الهوامش :

(a)    رابط المقالة : http://www.rihab-dz.com/vb/archive/index.php/t-1816.html

(b)   رابط المقالة : https://www.facebook.com/quraan.ziad/photos/a.186099024870600.1073741828.182899061857263/200848490062320/?type=3&theater

و كذلك : http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=23993

 

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ معن...   May 5, 2017 12:48 PM
... القرآن إعجاز حقيقي، "لغوي"، "أدبي"! وهذا ليس مستغربآ، فالعرب قبل الإسلام كانوا عباقرة الشعر (طرفة بن العبد مثلآ صارخآ)! أي "إعجاز" آخر ينسب للقرآن مجرد """خرافة"""!!!

Nooralshams   وهم الإعجاز العلمي   May 5, 2017 2:45 PM
مخترعو الإعجاز العلمي يعرفو حق المعرفة أن كل تفسيراتهم وتبريراتهم كذب بكذب,ومع ذلك تجدهم يحاولون يائسين أثبات صحة القرآن من أي كتاب علمي أوديني ,مستعدين لفعل أي شيئ لأقناع المسلمين والعالم بصحة القرآن ولوبالكذب والتزوير والخداع واللف والدوران, ولأنهم يعرفو أن المسلم العادي لا يقرأ ولايبحث ولايفكر, ولكن سحرهم أنقلب عليهم لأن الكثير من المسلمين بمجرد أن أكتشفو أن العلم يكذّب القرآن تركو الأسلام.

hamed   Absence of clear conepts and defined position   May 6, 2017 3:14 AM
Towards the problems and the events of our society some and not few have no defined concepts this is explained by the absence of take a proper position , but what they manifest is contructed over thirds the cultuyre involved is the emotional división of the society into supporters/detractors , The problema comes when the exposed subject demands the proper position ,Those abstain or are inhibited to define their position ,the comments become scarce , to remain slaves of the conformism the dependence waiting something unknown to happen to give outlet for their preoccupations , The worst some resort to the paralyzing evasión to personalize the event in their interiorty to feel a momento of false glory of leadership solving the problema in their phantasy .This is the result of the repression persecution which the people submitted over induce the dependece , freedom kidnapped where the creative faculty nis abolished Why is the absence of the take of position and to aware the people from these fakers who who muck from his innocence and blackmail them through their inquestionable faith that alquran contains everything¡¡¡¡¡¡ -

firas   :::   May 18, 2017 11:25 AM
خذ هذا الإعجاز العددي وقل لي إن يحق أن أدعي النبوة:
خذ آخر رقم من موبايلك الرقم الذي على أقصى اليمين
اضربه بالرقم ٢
أضف إلى النتيجة الرقم ٥
اضرب النتيجة بالرقم ٥٠
أضف إلى النتيجة ١٧٦٧
اطرح منها سنة ميلادك الميلادية
يبقى ٣ أرقام أول رقمين عمرك وآخر رقم هو آخر أرقام موبايلك
سأطبقها على نفسي أنا مواليد ١٩٦٠ وآخر أرقام موبايلي ٥
٥ ضرب ٢ يساوي ١٠
١٠+٥ يساوي ١٥
١٥ ضرب ٥٠ يساوي ٧٥٠
٧٥٠ +١٧٦٧ يساوي ٢٥١٧
٢٥١٧- ١٩٦٠ يساوي ٥٥٧
٥٧ سنة هو عمري و ٥ آخر رقم في موبايلي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز