ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
السيد نصرالله يعلن الحرب وجها لوجه على المسيح الدجال

مقدمة قصيرة لتوضيح امرين، أولا ان الذي يفهم طبيعة خطاب أمين عام حزب الله ومشروعه المقاوم يدرك ان معركة حزب الله وجودية وهي ليست محصورة في مكان او زمان او ترسيم جغرافي او حدود إقليمية، والذين يواجهون حزب الله يعرفون هذه الحقيقة كما الحقيقة تعرفهم والتي كررها السيد نصرالله مئات المرات حيث يجب ان نكون سنكون، لذلك تجد أخصام وأعداء حزب الله الذين هم احجار على رقعة شطرنج يسعون جاهدين الى تقزيم هذا الدور او حشره بزاوية مكسب سياسي هنا او في طائفة معينة من هناك، مع العلم بان كبار حكام العالم والنخب السياسية الفكرية ظهروا الى العلن عشرات المرات وقالوا افهموا خطاب نصرالله الأشد تأثيرا في العالم، والذي يفهم  خطاب سماحة السيد نصرالله ويعرف ان حزب الله يمتلك اعمق مفهوم إيماني عقائدي واقوى قوة عسكرية بالمنطقة عتادا وتعدادا صاروخي، بالإضافة إلى أوسع واكبر مخزون من المعلومات بالشرق، يعرف أبعاد تأثير خطاب سماحة السيد على اللعبة السياسية والعسكرية وانعكاس أي متغير إقليمي على الساحة السياسية والاقتصادية ليس في لبنان وحسب بل بالعالم، بعيدا عن كل ما يتخيله الساسة ان الحنكة السياسية تغير هنا او بضغط تظاهرة شعبية يتنازل احدهم هناك.

 وكون موضعنا يحتاج إلى كل كلمة من مساحة هذا المقال سوف أعدد النقاط التي تناولها سماحته مع العلم كان الجميع بانتظار موقفه من ما أعلنته حماس بالأمس وخصوصا أعداء حزب الله ليأخذوا موقفه ذريعة لتقليب الراي العام السني ضده، ولكن سماحته كعادته فوت الفرصة على المصطادين في الماء العكر متكلما عن فلسطين من خلال تضامنه مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام ، أما بالنسبة إلى موضوع اللبناني وقانون الانتخابات، وكما شاهدتم وسمعتم فقد صرخ السيد بغضب حين تكلم عن حافة الهاوية محذرا من اخذ البلد إلى الهاوية، علما اني لم أشاهد يوما السيد نصرالله غاضبا حتى في الحروب الكبرى مع العدو الإسرائيلي، وفي الموضوع الثنائي الشيعي قطع الطريق على من يحاولون ان يزرعوا بذور التفرقة بين الحليفين أبناء الدم الواحد، مردفا جملة ردا على من يحاولون ان يشعروه بان لهم عليه دين بحماية المقاومة حيث قال ان الذي حمى الحدود والوطن من جنوبه الى شماله هو قوتنا ودماء شهدائنا وتضحيات الجرحى وثالوث الجيش والشعب والمقاومة، ثم رسم سماحته خريطة العالم الجديد بمفردات يستعملها أيضا لأول مرة حين تناول موضوع العدالة الاجتماعية الإنسانية العالمية في موضوع الأسرى الإنساني والمجاعة الحاصلة باليمن والحجز التعسفي للمرجع الديني في البحرين واضعا أمام الراي العام السوري مشهد الجماعات التكفيرية المتناحرة بحال ان استولت على سوريا، واختصر المشهد الدولي الأممي قائلا، أما الشعب اليمني المسكين ليس لديه الفلوس ليدفع للأميركان، ليس لديه الفلوس ليدفع إلى ترامب،بمعنى ان الذي يمتلك الفلوس ويدفع لترامب سوف يكون حليف هذا الاستكبار ويسيطر على مجلس الامن وسوف يسمح له النظام العالمي الجديد الذي لا يؤمن إلا بالمادة، ان يفعل مايريد.

ونصل إلى موضعنا الاهم الذي قاله سماحته في يوم الجريح، حين تكلم عن المشروع الأممي الجديد بطريقة مبسطة شارحا بإسهاب المتغير التقني في هذه اللعبة كاشفا النقاب عن الخديعة الكبرى، قائلا "أصلاً هم  العدو فاحذرهم، هم أصل المصيبة. هم ـ من نطالبهم بالموقف، من نطالبهم بالبيان، من نطالبهم بالإجراء ـ هم المشكلة، أما الآخرون فهم أدوات، هم تابعون، هم أحجار شطرنج يخدمون مشاريع الهيمنة على بلادنا" حتى إسرائيل تناولها بتوصيف جديد قائلا هذه إسرائيل، الابن المدلل لأميركا، الثكنة العسكرية المتقدمة للغرب في منطقتنا.، يعني هي احد هذه الأحجار على رقعة الشطرنج.

ومع هذه الجملة " هم أحجار شطرنج " يكون سماحته قد اعلن الحرب وجها لوجه على راس الأفعى مع الشيطان الأكبر، ولا اعني هنا أمريكا بل من يرسم الخارطة العالمية، بمعنى أوضح انه يرد على هذه القوة والتي دخلت ولأول مرة بمواجهة مباشرة مع حزب الله من خلال فرض العقوبات المالية وكان قد سبقها فرض الحصار الإعلامي، وتضاف هذه الجبهة  الى الجبهات الأخرى، التي يواجه فيها حزب الله الثكنة العسكرية المسماة إسرائيل والتكفيرين الإرهابيين بالمواجهة العسكرية او من خلال الحوار الإسلامي الإسلامي اي النصوص الدينية.

وكون هذه المعركة لا يعلم تفاصيلها الا من وضع تصورها قبل 2000 عام وهي حكرا على مجموعة صغيرة جدا تدرك رموزها وتفاصليها بالإضافة إلى خباياها، أما مشروعها فقد سربت هذه القوة بعض الإشارات عنه في السنوات الأخيرة من خلال الأفلام الوثائقية التي روجت لمشروعها على شاكلة انها تسريبات وفي الحقيقة هي حقائق لاظهار سيطرتها على العالم.

ويبدو ان سماحة السيد حسن نصرالله قد قرر ان يخوض هذه الحرب كون محاربة الأحجار على رقعة الشطرنج لم تعد تجدي نفعا بظل متغير مرعب اصبح واضحا جليا جاهزا لإعلانه ولا يحتاج إلا الضغط على الزر الأحمر ويتم تنصيب حاكم العالم الجديد، والمعروف لدينا باسم المسيح الدجال او الأعور، والذي قال عنه رسول الله  (إنى لأنذركموه ، ما من نبى إلا قد أنذره قومه ، لقد أنذره نوح قومه ، ولكن أقول لكم فيه قولاً لم يقله نبى لقومه : تَعلَّمون أنه أعور ، وأن الله ليس بأعور) ملاحظة ان المسيح الدجال عند الشيعة هو ليس شخص بل مشروع وقد تكلم عنه الامام الجعفر الصادق ويمكن العودة الى هذه الاحاديث لتشاهدوا ما يسلب لبكم وعقولكم بطريقة الوصف الدقيق لهذا المشروع، المعروف باسم المسيح الدجال او الأعور.

ومن قرا مقالنا " رسالة سرية من نتنياهو الى نصرالله " يدرك مختصر مشروع المتنورين والذين يحكمون العالم بأكمله تقريبا الا بعض الدول التي ما زالت تقاوم هذا المشروع الذي هو اكبر من ان تدركه عقولنا الا من رحم ربي .وان انتبهتم الى كلمة السيد والتي قالها بألم وحسرة حين قال " العقل المادي لا يستوعب هذا السلوك،. العقل الذي ليس لديه قيم لا يستوعب هذا السلوك. العقل الذي لا يعرف ما معنى العشق، ما معنى الحب، لا يفهم هذا السلوك " وأضاف "نحن نعيش في عالم الذئاب، لا يوجد قانون دولي، يوجد شريعة غاب، القوي يأكل الضعيف" ، وهذا التوصيف هو ادق وصف لهذه القوة التي تسيطر على العالم  وأرجو منكم ان تشاهدوا هذا الفيديو وسوف يتضح لكم خطاب السيد نصرالله ولماذا قرا سماحة السيد القائد علي الخامنئي الفاتحة عن روح مالكوم اكس، والتي قلت حينها ان الحرب أعلنت وجها لوجه على مشروع المسيح الدجال وقد اعلنها اعلى مرجع مقاوم في العالم .

https://www.youtube.com/watch?v=L2OHFVJXQKA   

ملاحظة ان الشيخ عمران حسين هو شيخ سني وهو يكشف عن المخطط الوهابي ضمن مشروع العالمي الجديد، وقد أهدرت الوهابية دمه بعد ان كفرته.

ولنفهم ابعاد جملة السيد نصرالله " انهم أحجار على رقعة شطرنج" ، أنصحكم بقراءة كتاب أحجار على رقعة شطرنج للمؤلف الكندي وليام جاي كار الذي صدر عام 1955، ويكشف هذا الكتاب دور المنظمات السرية العالمية في صنع الحروب والثورات التي أحدثت الخراب والدمار على البشر ويشرح مخططاتهم السرية للسيطرة على العالم أو القضاء عليه، ملاحظة قتل الكاتب بظروف غامضة.

وفي الختام مختصر المقال، المعركة تغيرت وتحولت وانتقلت من إقليمية إلى دولية ومن دولية الى اممية وبدات حرب الكبار وهذا الأمر كما قلنا يدل على تنامي قوة ونفوذ ودور حزب الله وايران دوليا مما اضطر راس الهرم الى الدخول بمواجهة مباشرة مع حزب الله والمشروع الممانع ومن هنا نفهم لماذا قصف ترامب مطار الشعيرات مع ما رافقه من حملة إعلامية والهجوم العنيف الذي شنّته السفيرة الأميركية لدى الامم المتحدة نيكي هالي على ايران وحزب الله لتوضيح ان المواجهة مباشرة مع حزب الله وايران بعد ان فشلت أحجار الشطرنج التابعة لهم بقهر او هزم المشروع الممانع،  علينا ان نستعد لهذه المواجهة بطريقة تليق بحجمها وأبعادها وخصوصا نوعية العدو الجديد الذي يتفوق على إبليس بالدهاء والمكر والخداع، انها المعركة الأخيرة التي مهدت لها الحروب قبل الف عام كما روجت لها السينما العالمية والتي كتبت رواياتها بسيناريو النهاية وإعلان تنصيب الحاكم الجديد على العالم، اما موضوع المقال فانا كتبته بطريقة الاختصار كون غالبية مجتمعنا يعرف من هو المسيح الدجال في الاحاديث النبوية الشريفة.  


 

 

 

 

 

 

 

 

akram assaf     May 3, 2017 6:44 PM
Not sure if you've heard of the term / Economic Hit Men
If you are able to find it this should explain alot as to why people such as Mr. Nasrahhah are a very rare leaders in the middle east and thus he is looked at as a villan of course because he is trying
to shake the status quo and its really hard to do

Just look at Mohammed and what he had to go thu at
first with these nomadic Arabs

Ibraheem   FAIR   May 4, 2017 8:13 AM
I am as they called SUNNE , I have respect to the IMAM, regardless what AL-SALOOL made him IRHABE ,He has respect in all other Arab states,. Mr naji try to be fair ,in reality We have thugs Shia and Sunne, .both of them did many thing against humanity and Islam,It makes the WAHABEES going on the track of destroying Arabs ,. ,in all religions you have the wright to defend your family ,your religion, and your country,and the pla by AL-SALOOL to wipe out HISB ALLA , to break the wing of Iran as they say it will never happen, they want Mr trump so bad to attack Iran ,after destroy Syria, They do not what to do by not winning the war in Syria,I hope and pray AL-SALOOL will be next,.

ناجي امهز   الى mr akram assaf   May 4, 2017 3:25 PM
اشكر مرورك كما اشكر اهتمامك بهذا المقال الذي هو للنخبة المتبقية في هذا العالم والتي نجت من تغييب العقل
حقا المعركة صعبة جدا وقد تكون مستحيلة ولكن ان قرار الخوض بها هو بحد اته انتصار
ارجو من حضرتك ان تكتب ثانيا وان تشرح اكثر فانا مهتم جدا بهذ التفاصيل

ناجي امهز   الى الشيد Ibraheem   May 4, 2017 3:31 PM
عزيزي السيد ابراهيم كعادتك تصيب الاهداف حقا هي المعركة لتحجيم دور ايران وحتى استهداف حزب الله هو ضمن هذا المخطط وحتى لو دمرت سوريا ممنوع ان ينتصر المشهد الايراني
ولكن المعكة في بداياتها وعلينا ان ننتظر جنون ترامب لنعرف الى اين ذاهب الشرق الاوسط
مع العلم انا قلت اكثر من مرة نحن ذاهبون الى الجحيم
شكرا على مرورك الرائع وعبارة ال سلول اصبحت ماركة مسجلة

خالد الحسين   عزيزي الاستاذ ناجي امهزالموقر   May 6, 2017 1:56 PM
اتمنى ان تكون اطلعت على ردي على جوابك الاخير لي في المقالة السابقة لان فيه زبدة الكلام والمنهاج والطريق الذي ساسير عليه بالعلاقة معك وانت حر ان رديت عليه ام لم تفعل ثم اتمنى عليك ان تقرارد هالمعتوه حميد الواسطي على الشاعر قطب وترى مايقصده بذكره لحزب الله وعلاقته باليهودية لترى انك كما اعتقد اخطأت - نتيجة طيبتك-حين قابلت اساءته الواردة في تعليقه على مقالتك السابقةبادب واحترام وانتقدتك عليه وارجوك ان تنبهه كي لايتطاول على حزب الله المقدس وسوريتنا وقيادتيهمالانه كما يبدو لايهمه الا ارضاء القوادين في المبعرة الوهابية حتى ولو خسر العالم كله ولك الامتنان والتقديرودمتم والسلام







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز