رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
نريد كشوفات لا وعود

يفترض في السياسي أن يكون حكيما وحين يفتقد  هذه الصفة يتحول الى  أي شيء  ،ويخرج عن التعريف المتداول لكلمة سياسي ،وتعريف السياسي هو من  يعمل ضمن حزب لخدمة المجتمع ويساهم إثراء الحياة السياسية و التأثير في القرار السياسي للبلد من هنا يفترض للأحزاب السياسية في الجزائر أو أغلب هذه الأحزاب أن تذهب لتستريح كونها لم تستطع ان تأثر في المزاج العام لشعب ولم يسمح لها التأثير في القرار السياسي وعلى هذا الأساس واحتراما لإرادة الشعب   عليها  أن تعلن عجزها وفشلها في خدمة الصالح العام و للأسباب التي تراها .

مسار طويل منذ اعتمادها ،منها من تأسس في تسعينيات  القرن الماضي  وأخرى تأسست بنسب متفاوة في الزمن  وبرغم من ذلك صفر في كل المجلات الخدمية  ارتفعت نسبة الأمية  ازداد الجهل ضعف المستوى الثقافي  انتشار الفساد الاخلاقي وأكثرها إيلاما  خطف لأطفال  ازدياد نسبة المواليد  غير الشرعيين الإجهاض الغير مقنن اقتصاد غير منتج ريعي  معتمدعلى المحروقات بشكل كامل ، لم نستطع  استثمار أموال البترول لليوم لاسود الذي يعيشه الشعب انهيار العملة الوطنية  الى ادنى مستوياتها امام العملة الاجنبية وبخاصة الدولار  .

من الحكمة أن تعتزل  وتفسح المجال للمقتدر سياسيا ،وثقافيا وعلميا ،الجزائر يا جماعة عطشى لأبنائها الذين يريدون خدمتها  كما خدمها من قبل عبد الحميد ابن باديس وقال قولته الشهيرة "أعيش للإسلام والجزائر" وكما خدمها مالك ابن نبي حين عرضت عليه المناصب أبى إلاّ أن يكون في خدمة الصالح العام وهل هؤلاء الرجال صعب عليهم ان  يتحولوا الى وزراء .انهيار مروع في كل المجلات فلتقدم الاحزاب المنهارة أصلا كشف لشعب  لعقدين من الزمن ولنطلع عليه ولنرى لإنجازات ،لا نحبذ الوعود تحولت الى لغة خشب ممجوجة مكروهة يأبى الشعب لأبي سماعها لا تنطلي علينا أكذب أكذب حتى يصدقوك  نريد كشوف بإنجازاتكم في المجال الخدمي والسياسي ولاقتصادي وقطاع الصحة والتعليم وماذا فعلتم مع لابطالة  والحريات ،الاّ أنني متأكد كما هو الشعب غير قادرين على اخراج كشوف ،الاّ كشوف الفنادق والمطاعم العشر نجوم في دول أجنبية التي تزورونهاها على حساب قوت الشعب  ،ماذا قدمت ،يامناصرة ،وماذا قدمت أنت يأبا جر السلطان  وعبد الله جاب الله ولواحقه وماذا قدم أويحي والأفلان ومقري وغيروا ..وغيروا.. كثيرين.

حان الوقت  لتتصدر المشهد الايادي النظيفة .كما تصدرها بالأمس العربي بن المهيدي ،وديدوش مراد ،وعميروش والبشير لإبراهيمي   تصدروها لا يأخذوا بل ليعطوا من أرواحهم لشعب والجزائر ، الا انّ الوقت قد فاتكم لتغتسلوا من الدرن ولا يسعفكم الحظ للعودة الى الوراء لأنّ الخطئ جسيم  ا فتحولتم الى ورقة محروقة لا تريدها السلطة ولا يريدها الشعب وفي هذه الحالة يستحسن تخليكم عن امتيازاتكم وتعودوا الى بيوتكم.وكما قال مالك بن نبي .في مرحلة البناء نتنكر للحقوق ونتمسك بالواجب،

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز