عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
مَا أقْصَرَ السَّعادَةَ فِينَا

4/24/2017

 

خَفَتَ الصَّوْتُ وانْقَضَتْ آمَالِي

وَبِصَمْتٍ تَقَطَّعَتْ أوْصَالِي

 

وَسُؤالٍ سَألْتُهُ ذاتَ يَوْمٍ

عَنْ هَوَانا وَطَالَ فِيِهِ سُؤالِي

 

أَتُرى الحُبُّ للشَّقَاءِ تَهادَى

قُلْتَ لا . بَلْ لِتَسْعَدِي يَا دَلالِي

 

وَانْطَلَقْنَا عَلَى شَوَاطئ بَحْرٍ

طَالَمَا عِنْدَهَا حَضَنْتَ خَيَالِي

 

لَمْ نَخَفْ مِنْ أيَّامِنَا فَبَنَيْنَا

وَنَسِينَا الرِّمَالُ رَهْنُ الزَّوَالِ

 

آهِ.. مَا أقْصَرَ السَّعادَةَ فِينَا

شَأنُهَا شَأنُ الرَّسْمِ فَوْقَ الرِّمَالِ

 

وّأفَقْتُ فَلَمْ أجِدْكَ حَبِيبِي

ضَاعَ حُبِّي ضَيَاعَ أمْسِي الغَالِي

 

وافْتَرَقْنَا.. يَشُدُّنِي مِنْكَ مَاضٍ

وَشُمُوعُ الغَرَامِ تَبْكِي لِحَالِي

 

غَرِقَ الحُبُّ فِي المَدَى يَا فُؤادِي

وَتَلاشَى مَعَ الحَبِيبِ الخَالِي

 

أَيُّهَا الحُبُّ جِئْتَنِي لِشَقَائِي

وَا ضَيَاعِي وَوَحْشَتِي وَانْعِزالِي

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ عبد الوهاب...   April 25, 2017 2:34 PM
رائع، شكرآ!!!







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز