أحمد قويدر
ahmedkouider55@yahoo.fr
Blog Contributor since:
19 March 2014

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
أكلت يوم أكل الثور الأبيض

يحكى قديما  أنه كان أسد يعيش مع ثلاثة ثيران ، أحمر ، أسود ، وأبيض ، في أجمة . في أحد الأيام جاع الأسد فقام بمهاجمة الثيران لافتراسها ، ولكنها تعاونت على صده فلم يستطع إليها سبيلا. ولما اشتد جوع الأسد فكر في حيلة تمكنه من الوصول إلى مراده . ذهب إلى الثورين ، الأحمر والأسود ، وقال لهما : أنتما صديقاي ولا أريد بكما سوءا ، أريد أكل الثور الأبيض ، ولو رفضتما سأفترسكم كلكم . انطلت الحيلة على الثورين فتركاه يفترس الثور الأبيض.
ومرت أيام ، ولم يجد الأسد ما يقتات به ، فحاول افتراس الثورين ، لكنهما تعاونا على صده فلم يقدر عليهما . استعمل الأسد نفس الحيلة وافترس الثور الأسود .
وبعد مدة ، جاع الأسد واتجه مباشرة إلى الثور الأحمر وهجم عليه ليفترسه ، وحينها صاع الثور الأحمر : « أكلت يوم أكل الثور الأبيضᴉᴉ » .

مصير المنطقة العربية  والمستعربة لن يختلف عن مصير الثيران الثلاثة . فقد أكل العراق وليبيا واليمن وسوريا ، وسيأتي دور البقية . فالأسد الأميركي ليس له صديق ، فعندما يشعر بالجوع فلن يرحم أحدا. وللأسف ، الثيران العربية هي التي مكنته من أن يفترسها واحدا ، واحدا.

بعد العدوان الأمريكي على قاعدة « الشعيرات » الجوية في سوريا ، أعلنت عدة ثيران عربية ومستعربة وإسلامية عن موقفها من هذا العوان .
عبر مصدر وزارة الخارجية لمملكة آل سعود عن « تأييد السعودية الكامل » للعمليات العسكرية الأميركية ضد سوريا ، وأشاد نفس المصدر بـ « القرار الشجاع » لدونالد ترامب ، وأعتبر ذلك « ردا على جرائم نظام الأسد تجاه شعبه في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن إيقافه عند حده » .
وأيدت كل من الإمارات العربية وقطر  والبحرين والكويت والأردن وتركيا هذا العدوان الغاشم . أما مصر فكان موقفها غامضا .

لا أحد يؤيد استخدام الأسلحة الكيماوية أو التقليدية ضد المدنيين العزل . وقبل القيام بعمل عسكري من هذا النوع ، يجب أولا التأكد من أن النظام السوري استخدم فعلا هذه الأسلحة الممنوعة عن طريق إيفاد لجنة تحقيق دولية محايدة ، لأن الدول الغربية سبق لها أن كذبت على العالم بخصوص أسلحة الدمار الشامل العراقية التي اتخذتها أميركا ذريعة لتدمير هذا البلد الذي يعتبر مهد الحضارة الإنسانية . وينبغي ثانيا أن تكون الأمم المتحدة هي التي تتخذ أي قرار باستخدام القوة ضد أي نظام يقمع شعبه .

لم أكن أعرف أن لآل سعود ومن تحالف معهم ضد الشعب اليمني المسكين ، أن لهم هذه القلوب الرحيمة التي تحن على المدنيين من أطفال ونساء سوريا . لماذا لم يتحرك المجتمع الدولي ، ولا الدول « الديمقراطية » ، وبلاد « حقوق الإنسان » عندما قامت وتقوم الطائرات السعودية بقنبلة مدن وقرى ومستشفيات اليمن ؟ لماذا لم يتحرك الضمير الإنساني للوضع المزري الذي يعيشه الشعب اليمني ؟ أين الشعوب العربية والمستعربة والإسلامية ؟ لماذا لم تقم بمظاهرات تنديد ضد العدوان الذي تقوده مهلكة آل سعود ضد اليمنيين الأبرياء ؟ لماذا لم تستنكر العدوان الأمريكي على سوريا ؟

أين جامعة الدول العربية والمستعربة ؟ لماذا لم تحرك ساكنا ضد تعرض أحد أعضائها البارزين للعدوان من قبل دولة أجنبية ؟ ألم تنعقد منذ أيام في الأردن ؟ ما هي النتائج التي توصلت إليها ؟ حسب علمي أنها انعقدت بأوامر من العم سام لإقامة تحالف سني بين السعودية ومصر وتركيا ( بشكل رئيسي ) ضد إيران الشيعية « الكافرة » . ولكي ينجح هذا التحالف كان لا بد من المصالحة بين مصر والعربية السعودية ، وقد تم ذلك . لقد أثارت الجزائر في الكواليس مسألة إلغاء تجميد عضوية سوريا وإصلاح الجامعة العربية ، ولكن أحدا لم يسمع لها ، لأن الجزائر في وضعية لا تسمح لها بأن يكون صوتها مسموعا ، ويد واحدة لا تصفق.

دفاعي عن الشعب السوري بكل أطيافه ليس معناه أني أؤيد النظام الحاكم في سوريا .وإذا ثبت أنه فعلا استعمل أسلحة كيماوية ضد شعبه ، فهذا يعتبر جريمة ضد الإنسانية . الوضع في سوريا بالغ التعقيد . مشكلة سوريا هي تعدد طوائفها وإثنياتها . الطائفة العلوية الحاكمة تعلم جيدا أنها لو انهزمت فمعنى ذلك أنها ستزال من الوجود من قبل أعدائها من الطوائف الأخرى ، وخاصة الطائفة السنية . الرئيس السوري ، بشار الأسد ، ليس حرا في تصرفاته ، فهو أسير عائلته وطائفته والدول المساندة له ( إيران وروسيا ) ، ولا يستطيع اتخاذ قرار دون أن يحصل على موافقة كل هذه الأطراف .

الجنود والضباط والمدنيون الذين قتلوا في الغارة سوريون ، أي عرب أو مستعربون ، وهم ينتمون إلى العرب أو المستعربين ، فكيف يقوم عرب أو مستعربون آخرون بالتهليل لمقتلهم على يد المجرمين الأميركان ؟ ضرب سوريا هو ضرب للكرامة العربية والمستعربة ( إذا بقيت لديهم كرامة ᴉ) . الاعتداء على سوريا هو إمعان في إذلال العربان ومن انتسب إليهم . المجرمون الصهاينة الملطخة أيديهم بدماء العرب والمستعربين أيدوا العدوان على سوريا ، وهذا شيء طبيعي ، لأنه يخدم مصالحهم . الشيء غير الطبيعي أن ينظم إليهم من يدعون أنهم خدام « الحرمين الشريفين » في تأييد المعتدين .

الحل في سوريا ليس عسكريا ، بل هو سياسي ، أي على النظام الحاكم والمعارضين له أن يجلسوا إلى طاولة المفاوضات والاتفاق على الحد الأدنى من النقاط لإنقاذ سوريا ، لأن كل يوم يمر تزداد فيه الأزمة تعقيدا . وأفضل نظام لسوريا هو النظام العلماني القائم على إبعاد الدين عن السياسة ، لكي يتعايش الجميع في سلام ووئام ، رغم أن هذا يبدو بعيد المنال ، إلا أنه إذا توافرت الإرادة والنية الحسنة فسوف تتحقق المعجزات .

 

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ أحمد...   April 10, 2017 1:37 AM
... كلامك سليم تمامآ!

أحمد قويدر   تصحيح   April 10, 2017 2:49 AM
ينضم عوض ينظم

عوض الكندرجي   إعتراض بحسن نية   April 10, 2017 9:00 AM

أي ثيران يا رجل ؟
هؤلاء بقر

hamed     April 11, 2017 1:10 AM
What kind of attitude you are waiting, from those obscurantists forces who declare the war against the people to tear the brotes of culture ,the freedom and the need for better use/distribution of the national wealth , These villains continue a destroying our civilization and roots as their predecessors .We are captive of our delusion waiting impacience, stressed and unaware from our reality waiting with impacience that something will happen without knowledge from where to save us from our impasse of the paralyzing uncertainity which impoede us to draw a conscious and pratical plans
.Why we dont want to accept that they feel happy ,So then why they declared the war????‘¡¡¡¡¡¡¡¡¡¡¡¡¡ because the are arabs and muselms is condition to be good patriots and democratic persons ¿?? Isn´t this is the abstract and the one religious thinking ??????? ,They are the enemy and act with treachery opacity and predetermination .and over this idea we have to make our approximation and to make our plans ,to promote the political and cultural freedom, and convince the people that there are another style of life instead of the cloistering in the past and its norms and laws

مارد   مارد   April 11, 2017 3:50 PM
يا استاذ قويدر لا ادري ربما ما جرى من غسيل و كوي للعقل العربي عن طريق الاعلام الصهيوامريكي المدعوم من المال البدوي الملوث بالنفط و بول البعير و فتاوي الحمير يا استاذ الرئيس بشار الاسد طائقته سوري ابن سوري و لا ينتمي الى مجموعه الا لمجموعة السوريين البواسل الذين يدافعون عن وطنهم ضد تحالف القوادين من الخونه المسلمين الانذال و الصهاينه. انتهى







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز