Arab Times Blogs
د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016

نماذج أخرى من تناقضات يسوع الناصري في نصوص الأناجيل \ حوارات في اللاهوت المسيحي 16

نماذج أخرى من تناقضات يسوع الناصري في نصوص الأناجيل

حوارات في اللاهوت المسيحي 16


في المقال السابق, استعرضنا بعض أوجه التناقض في الصورة المرسومة لشخصية يسوع الناصري, وذلك حسب الخلفية الإيدلوجية لكاتب النص التاريخي المتعلق بهذه الشخصية, ولاحظنا التباين الكبير في الصورة التي ترسمها المصادر اليهودية عن تلك المرسومة في المصادر المسيحية, نتيجة الاختلاف العقائدي بين الفريقين.


وركزنا في المقال  السابق ,على ملامح شخصية يسوع الناصري التي رسمتها نصوص الأناجيل القانونية الأربعة فقط واهملنا - عن قصد- النصوص اليهودية, وكذلك نصوص جميع الأناجيل التي لا تعتمدها الكنيسة, و استعرضنا نماذج مختصرة وسريعة من التناقضات في أقوال يسوع الناصري, وحاولنا التوصل لفهم سبب هذا التناقض المنسوب ليسوع.


في هذا المقال ,سنستكمل بحثنا في نصوص الأناجيل القانونية المعتمدة - والتي تعتبرها الكنيسة جزء من كلمة الله -

وسنحاول مواصلة تتبع جميع أجزاء الصورة التي رسمها كتبة الأناجيل المجهولين - بشكل عام- ونرصد بعض التناقضات التي نسبتها نصوصهم إلى شخصية يسوع الناصري.


يقول يسوع الناصري, في تعليم شهير تضمنته إحدى تطويباته العديدة ( طوبى لصانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون)

لكن المثير للاستغراب أننا نجد في الاناجيل كلام منسوب ليسوع مناقض تماما للمقولة السابقة!


( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا) متى 10\34


(أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ، أَقُولُ لَكُمْ: بَلِ انْقِسَامًا) لوقا 12\ 51


فهل كان يسوع الناصري - كما يقول المثل - يعلم الناس على الصلاة ...وهو لا يصلي؟!!


ومن التناقضات اللافتة في شخصية يسوع ,التي تصورها لنا الأناجيل, أننا نرى نفس الشخص الذي تحاول بعض النصوص تصويره على أنه جاء لخلاص كل البشر, يتعامل - وهو الشاب اليهودي- بتعالي وعنصرية ممجوجة مع امرأة غير يهودية

- سورية- جاءت تتوسل اليه طلبا للمساعدة ,ونتفاجئ بكلام عنصري فج ينسبه كتبة الاناجيل الى يسوع!!


(ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب) متى 15


والمقصود بالبنين هنا هم قومه اليهود, لانه يعتبر نفسه ويعتبرهم (أبناء الله الحي) ...والكلاب هم باقي البشر من غير اليهود!

ولم يساعد يسوع الناصري تلك المرأة السورية المسكينة, الا بعد ان اضطرتها الحاجة, إلى مسح كرامتها - كانسانة-  في الأرض والرضوخ لعنصرية يسوع, والقبول بتوصيف الكلاب لها ولامثالها!

ومما يثير التقزز, هو تبريرات بعض اللاهوتيين المتنطعة لهذا الموقف الصادم والمخجل!, حيث نجدهم يحاولون الخروج من مأزق هذه القصة بادعاء مضحك, وهو ان يسوع كان يختبر إيمان تلك المسكينة!!

وهي قد نجحت في الاختبار, لانها أرضت غرور وعنصرية السيد بجوابها!!, الذي كان مملوء حسرة وذلة وتسليم للامر الواقع ورضيت ان تكون موصوفة بوصف الكلاب التي تأكل من بقايا طعام سادتها!!


 (فَقَالَتْ: «نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!) متى 15\26

وإذا كان هذا الموقف العنصري المشين هو مجرد اختبار للإيمان! فهل كان تكرار يسوع وصفه للآخرين بأنهم

( كلاب او خنازير) اختبارا ايضا؟! أم هو تعبير عن نظرة دونية عنصرية لكل مختلف عنه؟ حيث نجده يوصي تلاميذه


(لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ، لِئَلاَّ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَلْتَفِتَ فَتُمَزِّقَكُمْ) متى 6:7


يقول القديس (أغسطينوس) في شرحه لهذا النص العنصري الفج

( إذن لنفهم..ان -الكلاب- تشير إلى مقاومي الحق!..والخنازير إلى محتقريه!)

أي أن كل إنسان لا يقبل ويخضع للحق -كما يقرره المسيحيون- فهو من (الكلاب والخنازير) تطبيقا لقول يسوع الناصري!!


و ننتقل لمشهد آخر, يكشف لنا تباين تصوير النص الإنجيلي ليسوع, الذي كان يعيش حياة الزهد ويفضل الفقراء على نفسه في كل شئ, ويأمر أتباعه ببذل كل ما لديهم للفقراء إلى درجة أنه طلب من الشاب الغني الذي أراد اتباعه ان يبيع كل أملاكه


(قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَكُونَ كَامِلاً فَاذْهَبْ وَبعْ أَمْلاَكَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، وَتَعَالَ اتْبَعْنِي)


لكننا نرى في مشهد اخر,يسوع نفسه وهو متكأ وإلى جنبه الصبي(لعازر) متكأ معه! وإحدى النساء تغسل قدمي يسوع بدهن غالي الثمن وتقوم بتدليك قدميه بشعرها المبلل بالدهن الثمين!!


(فَصَنَعُوا لَهُ هُنَاكَ عَشَاءً. وَكَانَتْ مَرْثَا تَخْدِمُ، وَأَمَّا لِعَازَرُ فَكَانَ أَحَدَ الْمُتَّكِئِينَ مَعَهُ. فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ مَنًا مِنْ طِيبِ نَارِدِينٍ خَالِصٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ، وَدَهَنَتْ قَدَمَيْ يَسُوعَ، وَمَسَحَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا، فَامْتَلأَ الْبَيْتُ مِنْ رَائِحَةِ الطِّيبِ!!!)  يوحنا 12\2-3


هذا المشهد (السلطاني) الباذخ! كان من الطبيعي أن يثير تساؤل تلاميذه واستغرابهم, فلجأ كتبة الإنجيل إلى نسبة التساؤل إلى التلميذ (يهوذا) وشيطنوا نيته , بعد أن علموا ما في داخل نفسه!!


( فَقَالَ وَاحِدٌ مِنْ تَلاَمِيذِهِ، وَهُوَ يَهُوذَا سِمْعَانُ الإِسْخَرْيُوطِيُّ، الْمُزْمِعُ أَنْ يُسَلِّمَهُ:

«لِمَاذَا لَمْ يُبَعْ هذَا الطِّيبُ بِثَلاَثَمِئَةِ دِينَارٍ وَيُعْطَ لِلْفُقَرَاءِ )


وكذلك نسبوا ليسوع جواب سطحي ومضحك ولا يقنع حتى السذج


(لأَنَّ الْفُقَرَاءَ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ، وَأَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ) يوحنا 12\8


والغريب ان هذا المشهد لم يكن موقفا وحيدا او نتيجة لصدفة, وانما نجده يتكرر في مناسبة أخرى, حيث نجد امرأة من صنف النساء الخاطئات (بائعة هوى), تقوم ايضا بنفس فعل غسل قدمي يسوع بالطيب وهو راضي ومرتاح !!

بل ونجد يسوع يقوم بلوم وتقريع الشخص اليهودي الذي استنكر هذا الموقف, لأن ذلك الرجل اليهودي - المستغرب والمندهش - لم يفعل مثل المرأة, ويبادر الى غسل قدمي يسوع او يدهن رأسه بالعطور الفاخرة!!


(وَإِذَا امْرَأَةٌ فِي الْمَدِينَةِ كَانَتْ خَاطِئَةً!!، إِذْ عَلِمَتْ أَنَّهُ مُتَّكِئٌ فِي بَيْتِ الْفَرِّيسِيِّ، جَاءَتْ بِقَارُورَةِ طِيبٍ وَوَقَفَتْ عِنْدَ قَدَمَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ بَاكِيَةً، وَابْتَدَأَتْ تَبُلُّ قَدَمَيْهِ بِالدُّمُوعِ، وَكَانَتْ تَمْسَحُهُمَا بِشَعْرِ رَأْسِهَا، وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ!!!)  لوقا 7\37


وفي الوقت الذي نقرأ في بعض النصوص, اشارات الى محبة يسوع الناصري للمجموعة التي اتبعته, نجد أيضا نصوص أخرى, تحض على البغضاء لكل انسان مختلف لا يتطابق إيمانه مع هذه المجموعة, فنحصل على صورة عجيبة وغريبة تجمع في وقت واحد بين المحبة والكراهية في توليفة عقائدية متناقضة منسوبة إلى يسوع الناصري!!


( إِنْ جَاءَ إِلَيَّ أَحَدٌ، وَلَمْ يُبْغِضْ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَزَوْجَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وأَخَوَاتِهِ، بَلْ نَفْسَهُ أَيْضاً، فَلاَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَكُونَ تِلْمِيذاً لِي)

لوقا 26:14

وفي يوحنا 15 كلام اخر, فيه تحريض وغرس في أذهان الاتباع ان كل مختلف معهم هو يبغضهم بالضرورة!


(إن كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم.لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته. ولكن لأنكم لستم من العالم، بل أنا اخترتكم من العالم، لذلك يبغضكم العالم)

والاغرب اننا نجد نصوص منسوبة ليسوع تحث أتباعه على عدم السلام على أي إنسان يصادفوه في طريقهم


(وَلاَ تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ فِي الطَّرِيقِ وَأَيَّةُ مَدِينَةٍ دَخَلْتُمُوهَا وَلَمْ يَقْبَلُوكُمْ، فَاخْرُجُوا إِلَى شَوَارِعِهَا وَقُولُوا:

حَتَّى الْغُبَارَ الَّذِي لَصِقَ بِنَا مِنْ مَدِينَتِكُمْ نَنْفُضُهُ لَكُمْ) لوقا 10 4-9

وكذلك نجد يسوع الناصري الذي أوصى أتباعه أن يحبوا أعداءهم, هو نفسه الذي يتوعد كل من لا يؤمن به بالويل والثبور, و يعتبره عدوا له( من ليس معي فهو ضدي ومن لا يجمع فهو يفرق!), فبالاضافة الى الشتائم والأوصاف الغير لائقة التي كالها يسوع للمخالفين له - المذكورة في المقال السابق- نجده يتوعد الذين لم تقنعهم دعوته, بكلمات تتضمن حقدا و نفسا ساديا, و رغبة في التشفي والانتقام !

( أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم؟) متى 23 / 33


فمصير كل من لا يقتنع هو الخلود في جهنم حيث (يكون البكاء وصرير الاسنان) بعد ان يسحقهم يسوع بقدمه

وبدلا من أن يصلي يسوع من أجل الذين لم يصدقوه ويسعى لخلاصهم, وجدناه يصف اليهود الفريسيين مثلا  بأنهم أبناء جهنم!! (متى 23: 15)، وأنهم أنجاس!! (متى 23: 27) وانهم ابناء ابليس!! يوحنا 8


والتناقض الاعجب ,ان يسوع الناصري الذي يتوعد كل من لا يتبعه ويصفهم بقلة الفهم والعمى, هو نفسه الذي يحرص على أن يكون خطابه للناس مشفرا و يحوي على الالغاز لكي لا يفهموه فيخلصوا بالهداية !!


(وَأَمَّا الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَارِجٍ فَبِالأَمْثَالِ يَكُونُ لَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ، لِكَيْ يُبْصِرُوا مُبْصِرِينَ وَلاَ يَنْظُرُوا، وَيَسْمَعُوا سَامِعِينَ وَلاَ يَفْهَمُوا، لِئَلاَّ يَرْجِعُوا فَتُغْفَرَ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ!!!) مرقس 4\12


ومن التناقضات الأخرى التي ينسبها كتبة الأناجيل لشخصية يسوع الناصري, اننا نجده وهو المصلح الشجاع المتحمس والذي لا يأبه بالموت والأخطار والذي يوصي تلاميذه قائلا:


(اقول لكم يا أحبائي: لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد وبعد ذلك ليس لهم ما يفعلون أكثر) لوقا 12: 4


نجد صورة مناقضة له في بعض النصوص, التي تظهره لنا خائفا واحيانا اخرى هاربا أو متهربا, كما فعل حينما انصرف الى الجليل بعد سماعه بخبر القبض على يوحنا المعمدان (متى 4\12) واحيانا يهرب الى منطقة نهر الأردن ويتوارى هناك !


(فَطَلَبُوا أَيْضًا أَنْ يُمْسِكُوهُ فَخَرَجَ مِنْ أَيْدِيهِمْ،وَمَضَى أَيْضًا إِلَى عَبْرِ الأُرْدُنِّ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّدُ فِيهِ أَوَّلاً وَمَكَثَ هُنَاكَ) يوحنا 10\ 39-40


ويؤكد إنجيل (مرقس) ايضا على تهرب يسوع, ولجوئه إلى أماكن نائية خوفا من أعدائه!

(حَتَّى لَمْ يَعُدْ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَدِينَةً ظَاهِرًا، بَلْ كَانَ خَارِجًا فِي مَوَاضِعَ خَالِيَةٍ) مرقس 1\ 45


وفي قصة (عيد المظال) رأينا يسوع و(خوفا) من ان يعرفه أعداءه, يصعد إلى العيد, وهو متنكر بعد أن خدع اخوته وكذب عليهم وأخبرهم أنه لن يصعد إلى العيد!!


وختاما , ومع الاضطرار إلى الاكتفاء بهذه النماذج من التناقضات, خشية الإطالة وملل القارئ, أكرر التأكيد على أن هذه التناقضات التي ينسبها السادة كتبة الاناجيل الى يسوع المسيح, هي نتيجة لتعدد أشخاص الكتبة وتنوع خلفياتهم المعرفية, واختلاف ذهنياتهم ,ونظرتهم الشخصية الى يسوع الناصري, وكذلك نتيجة الإضافات والتغييرات التي أدخلت على النصوص, من أجل جعلها أكثر مواءمة مع تدرج الإيمان المسيحي بشكله المستحدث بعد ارتماء الكنيسة في حضن الحكم الروماني والتمازج مع أساطيره وعقائده الوثنية!!


د. جعفر الحكيم




(484101) 1
ج1 السلام
نزير يعقوب
التناقض ليس في كلام المسيح بل يعود إلى اسلوبك غير العلمي واجتثاثك الأعداد الكتابية وإهمالك سياق الحديث...
نعم المسيح هو رئيس السلام الذي صالحنا مع الله الآب بدم صليبه... والأعداد التي تقتبسها لا تلَمح إلى أي تناقض لأن قبول الإنسان للمسيح يؤدي إلى معاداة المؤمن الجديد كما يفعل اليهود باليهودي وكما يفعل أغلب المسلمين بالمسلم حيث يحصل الانقسام في العائلة الواحدة وفي البيت الواحد حين يطرد الأهل المؤمن بالمسيح من البيت ويجردونه من الميراث ومن زوجته وأولاده إلخ.
12"وَسَيُسْلِمُ الأَخُ أَخَاهُ إِلَى الْمَوْتِ، وَالأَبُ وَلَدَهُ، وَيَقُومُ الأَوْلاَدُ عَلَى وَالِدِيهِمْ وَيَقْتُلُونَهُمْ. 13وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ الْجَمِيعِ مِنْ أَجْلِ اسْمِي. وَلكِنَّ الَّذِي يَصْبِرُ إِلَى الْمُنْتَهَى فَهذَا يَخْلُصُ. " مرقس 13
ولكن المسيح يلزم أتباعه بعدم الانتقام بل يحثهم على محبة ومسامحة من يلحق الأذى بهم...
March 20, 2017 5:04 PM


(484103) 2
Opinion
Jordan
How he was a jews ...jewdisim is religion ..he was israeli not jew ..
March 20, 2017 5:20 PM


(484105) 3
ج2: شفاء ابنة المرأة السورية اللبنانية
نزير يعقوب
المسيح يركز هنا على إيمانها الذي لامثيل له حتى بين اليهود, تماما كما أشاد المسيح بالسامري الأبرص الذي شفاه مع تسعة برص من اليهود وكان الوحيد الذي عاد ليشكر المسيح مما أثار حقد الفريسيين والكتبة ...
عرفت هذه الفينيقية كيف تغير برنامج المسيح الذي جاء إلى تخوم صور وصيداء ليرتاح. إيمانها القوي أسَر قلبه, وهو الإيمان العنيد الذي إقتحم راحته وماتركته بإصرارها وتوسلها حتى جعله إيمانها يشفي إبنتها:"
22وَإِذَا امْرَأَةٌ كَنْعَانِيَّةٌ خَارِجَةٌ مِنْ تِلْكَ التُّخُومِ صَرَخَتْ إِلَيْهِ قَائِلَةً:«ارْحَمْنِي، يَا سَيِّدُ، يَا ابْنَ دَاوُدَ! اِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدًّا». 23فَلَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ: «اصْرِفْهَا، لأَنَّهَا تَصِيحُ وَرَاءَنَا!» 24فَأَجَابَ وَقَالَ:«لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ». 25فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً:«يَا سَيِّدُ، أَعِنِّي!» "...
28حِينَئِذٍ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا: «يَا امْرَأَةُ، عَظِيمٌ إِيمَانُكِ! لِيَكُنْ لَكِ كَمَا تُرِيدِينَ». فَشُفِيَتِ ابْنَتُهَا مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ.
March 20, 2017 5:24 PM


(484106) 4
ج3: وَتُقَبِّلُ قَدَمَيْهِ وَتَدْهَنُهُمَا بِالطِّيبِ
نزير يعقوب
أنت تتعمد الإساءة إلى من هو أبرع جمالا من جميع بني البشر! أنت تتصارع مع نص الوحي المقدس لأنه أكبر من فهمك! أتستخسر الناردين الخالص الكثير الثمن الذي سكبته المرأة على قدميه كما فعل يهوذا السارق والخائن الأمانة وعهد المحبة؟
لقد أعاد المسيح للخاطئة كرامتها المسلوبة وغفر لها خطاياها الكثيرة ورد لها الإعتبار في بيت سمعان الفريسي الذي احتقره واحتقرها... من يلمس المسيح لاينجسه بل يتقدس ويتبرر من خطاياه ومعاصيه...
تعال يا د. جعفر إلى المسيح بالإيمان إن شئت أن تبصر النور فلاتغلق ناظريك!
47مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَقُولُ لَكَ: قَدْ غُفِرَتْ خَطَايَاهَا الْكَثِيرَةُ، لأَنَّهَا أَحَبَّتْ كَثِيرًا. وَالَّذِي يُغْفَرُ لَهُ قَلِيلٌ يُحِبُّ قَلِيلاً». 48ثُمَّ قَالَ لَهَا: «مَغْفُورَةٌ لَكِ خَطَايَاكِ». 49فَابْتَدَأَ الْمُتَّكِئُونَ مَعَهُ يَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ: «مَنْ هذَا الَّذِي يَغْفِرُ خَطَايَا أَيْضًا؟». 50فَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «إِيمَانُكِ قَدْ خَلَّصَكِ، اِذْهَبِي بِسَلاَمٍ».
March 20, 2017 5:46 PM


(484114) 5
الرد على الدكتور جعفر
george
(ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب)
(فَقَالَتْ: «نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!)
الشائع عند اليهود يا د جعفر انهم كانوا يعتقدون انهم شعب الله المختار و ان باقي الأمم الوثنية هم انجاس و كلاب و لذلك فان الرب يسوع المسيح أراد من خلال حواره مع هذه الامراة ان يثبت عدم صحة اعتقاد اليهود بدليل انه شفى ابنتها و قال لها ( يا امرأة، عظيم إيمانك ليكن لك كما تريدين)و أيضا بانه جاء لكل الأمم و ليس لليهود فقط و اما موضوع (لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ، لِئَلاَّ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَلْتَفِتَ فَتُمَزِّقَكُمْ)فهذا وصف لكل من لم يعرف طبيعة المسيح و لا تعاليمه مثلك انت
March 20, 2017 10:53 PM


(484115) 6
الرد على الدكتور جعفر
george
( إِنْ جَاءَ إِلَيَّ أَحَدٌ، وَلَمْ يُبْغِضْ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَزَوْجَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وأَخَوَاتِهِ، بَلْ نَفْسَهُ أَيْضاً، فَلاَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَكُونَ تِلْمِيذاً لِي)
يبغض هنا بمعنى ان يحب اقل في الترجمة الاصلية و المسيح يقول احبوا اعدائكم باركوا لاعنيكم و يقول في موضع آخر عن ذات الموضوع: "من أحب أبًا أو أمًا أكثر مني فلا يستحقني، ومن أحب ابنًا أو ابنة أكثر مني فلا يستحقني"فبقوله: "أكثر مني" أوضح أنه يسمح لنا بالحب لكن ليس أكثر منه. أنه يطلب لنفسه عاطفتنا الرئيسيَّة، وهذا حق، لأن محبَّة الله في الكاملين في الذهن لها سموها أكثر من تكريم الوالدين ومن العاطفة الطبيعيَّة للأبناء
March 20, 2017 11:11 PM


(484122) 7
ج4: الخوف
نزير يعقوب

أما أن تتهم المسيح بالجبن فهو دليل على طروحاتك المغرضة الساعية لتشويه الاسم الحسن للكلمة الأزلي الذي صار جسداً. لاغرابة لأن الكتاب المقدس يصف تعاميك عن الحق كالآتي:"
18لأَنَّ غَضَبَ اللهِ مُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ، الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ. 19إِذْ مَعْرِفَةُ اللهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ، لأَنَّ اللهَ أَظْهَرَهَا لَهُمْ، 20لأَنَّ أُمُورَهُ غَيْرَ الْمَنْظُورَةِ تُرىَ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ، قُدْرَتَهُ السَّرْمَدِيَّةَ وَلاَهُوتَهُ، حَتَّى إِنَّهُمْ بِلاَ عُذْرٍ. 21لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا اللهَ لَمْ يُمَجِّدُوهُ أَوْ يَشْكُرُوهُ كَإِلهٍ، بَلْ حَمِقُوا فِي أَفْكَارِهِمْ، وَأَظْلَمَ قَلْبُهُمُ الْغَبِيُّ. 22وَبَيْنَمَا هُمْ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ حُكَمَاءُ صَارُوا جُهَلاَءَ، 23وَأَبْدَلُوا مَجْدَ اللهِ الَّذِي لاَ يَفْنَى بِشِبْهِ صُورَةِ الإِنْسَانِ الَّذِي يَفْنَى، وَالطُّيُورِ، وَالدَّوَابِّ، وَالزَّحَّافَاتِ. 24لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ أَيْضًا فِي شَهَوَاتِ قُلُوبِهِمْ إِلَى النَّجَاسَةِ، لإِهَانَةِ أَجْسَادِهِمْ بَيْنَ ذَوَاتِهِمِ. 25الَّذِينَ اسْتَبْدَلُوا حَقَّ اللهِ بِالْكَذِبِ، وَاتَّقَوْا وَعَبَدُوا الْمَخْلُوقَ دُونَ الْخَالِقِ، الَّذِي هُوَ مُبَارَكٌ إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ. 26لِذلِكَ أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى أَهْوَاءِ الْهَوَانِ..."
March 21, 2017 1:33 AM


(484148) 8
تعلي على التعاليق
عبد الوهاب عليوات
من غير المعقول أن يتم فهم كلمة "يبغض" على أنها "يحب".. مثل هذه التفاسير ما يجعل الكثيرين لا يقتنعون بصحة البناء اللاهوتي للديانة المسيحية.
نحن لا نشتم المسيح ولا نتهجم على المسيحية.. نحن نريد أن نفهم الديانة المسيحية ولا يمكن أن يتم ذلك سوى عبر تفاسير عقلانية متناسقة لا عبر البحث عن الحجج التي تتناقض أحيانا فيما بينها.
فأن يتم تفسير وصف المسيح أناسا أنهم كلاب وخنازير لأجل نقض ماكان شائعا عن خيرية اليهود وأفضليتهم، غير مقبول فلقد كان بإمكانه أن يقول ذلك مباشرة كما قال عشرات الأشياء الأخرى بشكل مباشر، وإن قبلنا هذا التفسير فيما يخص المرأة الوثنية، فكيف نفهمه وهو يصف اليهود بأقذع الأوصاف؟ أي إثبات أراده بذلك؟
كلما قرأت قصة المرأة مع يسوع تساءلت عن إيمانهاالذي امتدحه، فهي نادته بابن داوود ولم تناده بابن الرب، فكيف يكون ايمانها عظيما وهي لا تعتقد أن يسوع ابن الرب بحسب ما تؤكده الكنيسة.
شخصيا لا أوافق على من يتهم الكاتب بالاجتزاء، لأن معرض المقال عن تناقضات صورة المسيح في الانجيل، وهو لا يلزم الكاتب بالإفاضة في شروحات وتفاسير الكنيسة المبنية على اجتزاء بعض النصوص ولوي عنقها لتتماشى مع العقيدة الكنسية في أولوهية المسيح.
ما دامت نصوص الانجيل موجودة فلا يحق لأحد أن يلزم غيره أن يقبل تفسير الكنيسة إذا كان مخالفا للعقل السليم ومناقضا للمنطق.
March 21, 2017 7:29 AM


(484157) 9
طوبى للمسلمين
لا بركة في دراسة الديانات الموضوعة
السيد الكريم، تحية وبعد
سأعلّق فقط على كلمة "طوبى لصانعي السلام". أصلها "طوبى للمسلمين" ولكن بالترجمة تُرجمت خطأ، ولم يفهموا معنى الإسلام لله باليونانية، وهكذا حال كل هذه الأناجيل الموضوعة ليس منها واحداً هو إنجيل عيسى، ومع ذلك ظلت كلمات أبى الله تعالى إلا أن تبقى على رغم أنف من كل تحريفات شاؤول الفريسي والرومان. تقول لهم الإسلام دين الله من آدم إلى إبراهيم مروراً بجميع الأنبياء والرسل حتى محمد عليه الصلاة والسلام، فيبهت الكافرون ويقولون إن الله نزل إلى رحم امرأة وخرج من فرجها بطبيعة أخرى وصلب نفسه لشعوره بالندم الشديد على غدره بآدم. لا بركة في دراسة وثنية شاؤول الفريسي وأتباعه المسيحيين. والسلام وطوبى للإسلام والمسلمين.
March 21, 2017 8:49 AM


(484186) 10
إلتزم إذاَ بإنجيل المسيح كما تدعي!
نزير يعقوب
نحن لا نشتم المسيح ولا نتهجم على المسيحية.." "
سيد عليوات, لو تهجم أحد القراء على محمد بهذا الأسلوب البذيء لجن جنونك ولنعته بأشنع الأوصاف. لن ننقاد إلى هذا الأسلوب الأرعن في النقاش, ولن تغير مداخلاتك ماسبق وتقدم من تعليقات في حق الكاتب.
أما عن الوهابي رقم 9 فهو ينضح بما في قلبه من سموم وأحقاد ويطعن في القرآن الذي قال عن مريم أم المسيح:" وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ" آل عمران 46
هي المرأة الوحيدة والمميزة المذكورة اسماَ في القرآن والتي حلَ في احشائها الكلمة الأزلي كما ورد في سورة مريم...
أنت تكَفر وتحقَر المسيح وأتباعه وتطعن في كتابك أنت ونحن حسب القرآن من أهل الكتاب وفوق الذين كفروا إلى يوم القيامة حسب آل عمران:" إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) " فتأمل في أسمى ماحل على أرضنا وأخشى الله واحترم نفسك إلى يوم القيامة.
March 21, 2017 3:56 PM


(484231) 11
السيد نزير يعقوب
عبد الوهاب عليوات
رددت عن جملة عرضية وتركت محور تعليقي..
أما عن تهجم المسيحيين على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى الاسلام فلقد قرأت منه عدة مقالات على صفحات هذه الجريدة نفسها دون أن أذكر القنوات التلفزية المخصصة لذلك.
لكن القضية ليست مناكفة ولا مزايدة.
القضية تتعلق بالبحث عن الحقيقة.. حقيقة معتقداتنا وايماننا.. وهو ما لا يمكن أي يتم دون التجرد من الذاتية ومن الموروثات التقليدية ونظرة الهيئات الدينية الرسمية كالكنيسة مثلا.
أما عن ذكرك حديث القرآن عن المسيح فليس هذا موضوع المقال، وهو مجال مختلف تماما للبحث، أما القضية التي بيننا الآن هي هل أن البناء اللاهوتي للديانة المسيحية كما هو معروف اليوم متناسق مع نصوص الانجيل بعهديه أم أن التأويلات التي أرادت فرض رأي أحادي حول طبيعة المسيح قامت بلي عنق النصوص وتفسيرها بشكل لا عقلاني للوصول إلى نمط الاعتقاد المسيحي كما هو الآن.
شخصيا بحثت في الأمر قبل هذه المقالات وقرأت عددا من الكتب والبحوث الموضوعية وقرأت الانجيل وتفسيره وكل مرة أخرج بقناعة واحدة أن اللاهوت المسيحي الحالي هو اجتهاد إنساني يتنافى مع كثير من تصريحات الانجيل ويخالف بعض أقوال المسيح بشكل مباشر وصريح.
كنت أود أن أجد هنا من يرد على كاتب المقال بالحجة والبرهان لا بمجرد إعادة استعراض آراء الكنيسة وتكرار أقوال كتبة النصوص الملحقة للانجيل.. ولكن للأسف لم أجد.
March 22, 2017 8:36 AM


(484243) 12
الرد على عبد الوهاب عليوات
george
السيد عليوات بما انك قارئ و فاهم للكتاب المقدس كما ذكرت حضرتك فهل تستطيع ان تحدثنا عن طبيعة المسيح كما تفهمها انت من الكتاب المقدس؟من هو المسيح في الكتاب المقدس ؟نحن في ردودنا نستشهد بنصوص من الكتاب المقدس و ليس بتفاسير و ان لم تعجبك فهذا شانك و الان انتظر منك الرد و شكرا
March 22, 2017 11:58 AM


(484370) 13
غلطان جنابك!
نزير يعقوب
كلامك معسول ولكن لا ينطلي على اللبيب زرعك الزوان ومحاولاتك خداع البسطاء بالتملق وإرشادهم إلى سبل الضلالة كما نسطور والبشائر المنحولة التي يأبى المسيحي أن يتلوث بها.
مشكلتك تكمن بأنك مقتنع بأن لا تقتنع وتصر على أنك الخبير الحكيم ولا تتفاعل مع إجابات القراء...
ردودي على هذه التهجمات تأتي من الكتاب المقدس الذي أكرر بأنك تجتزئه وليس مثلك من يقوم بلي عنق النصوص المقدسة.
أتريد قبول الحقيقة, إليك دعوة المسيح لجميع الباحثين عن الحق:
" تعالوا إلي ياجميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم. أحملوا نيري عليكم وتعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب, فتجدوا راحة لنفوسكم, لأن نيري هين وحملي خفيف."
تطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلوبكم. ورجل ذو رأيين هو متقلقل في كل طرقه. أتمنى من كل القلب أن تجد في نهاية أبحاثك من أحبك إلى المنتهى وتجرع كأس الألم حباَ ليعتق أسرى الردى...
March 23, 2017 3:54 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز