Arab Times Blogs
جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 August 2011

هل من عودة الى أيام الروزانا ؟؟

اكتب هذا المقال وانا مفجوع ومتأثر جدا بما جرى للفتى السوري النازح من بلاده سوريا الى لبنان " أيهم المجذوب " مؤخرا حين نفد وقود دراجته البخارية واضطر الى الوقوف امام احد منازل اللبنانيين لملء خزان دراجته الصغير بعبوة في يديه وما ان رأه يهمّ في تعبئتها حتى خطف اللبناني العبوة منه ورشّها على جسده وأشعل النار فيه دون ايّ سبب سوى بروز النزعة العنصرية والكراهية المفرطة التي حملها هذا ضده .

وحمدا لله انه لم يمت فما زال في المشفى لمعالجة أثر الحروق البليغة التي اصيب بها .

قبل هذه الحادثة رأيت مثل هذه السلوكيات والتصرفات العدوانية تجاه الاشقاء السوريين ففي زيارتي العام الماضي الى بيروت أخذني مشوار طويل الى زيارة اصدقاء فنانين وترتيب جلسات في مشاغلهم التي بعملون فيها وفي الزاوية من كل مشغل رأيت أسرّتهم ومكان نومهم تدنو منها طاولة صغيرة يفرشون عليها طعامهم وما تشتهي نفوسهم غذاءً وشراباً ، وانا اجلس متسامرا في احاديث ذات شجون وشؤون معهم وبنفس الوقت كنت اتملّى مايصنعون ورؤية منتجاتهم الابداعية ولوحاتهم وتماثيلهم بما في ذلك العُدد والادوات والالوان والكانفاس الذي يستخدمونه

وفي ساعات متأخرة بعد منتصف ليلة مرهقة ممطرة بعد ان انفضّت جلساتنا ؛ اقتعدت مكانا على رصيف مقهى " الكوستا " الشهيرة في الحمرا لأرتاح قليلا قبل ان ان اصل الشقة التي اقيم فيها وليتني واصلت طريقي رغم الجهد الذي اعترى جسدي وعدلت عن الاستراحة في تلك المقهى

لم اهنأ حتى باحتساء كوب الشاي المحلّى والمطعّم بالنعناع وقدح الماء وكم كان مريرا بذائقتي ؛ ففي كل نصف دقيقة تفاجؤك متسوّلة يرثى لحالها او طفل يستكين امامك يدعو لك بالخير لعلك تغدق عليه مااستطعت ؛ وهؤلاء معظمهم من السوريين النازحين وخصوصا من حلب التي كانت شهباء وتحوّلت الى شوهاء بفعل الحرب الطويلة التي تجاوزت الخمس سنوات دون بارقة أمل في السلام لا من محادثات جنيف ولا من رحلات دي مستورا العقيمة ؛ وفيهم ايضا بعض اللبنانيين المسحوقين من الفقر والفاقة  الذين ركبوا الموجة واستهوتهم مهنة التسول التي تدرّ وفرة في المال بلا ايّ رأسمال وهذا ماعلمته منهم وانا اسألهم عن أوضاعهم وأعطيهم البخس مما بقي في جيبي من العملات النحاسية

ومما خفف من حزني والتياعي من اوضاع هؤلاء المساكين ، فقد كان صوت فيروز يطرق اسماعي في تلك الليلة  من تلفاز المقهى مما خفّف من تعبي وهي تصدح وقبلها تزفر ببحةٍ حزينة  أوف .. أوف تكاد تقطّع نياط القلب :

ع الروزانا ع الروزانا كل الحلا فيها

وشو عملت الروزانا ، الله يجازيهــا

يارايـحـين ع حلب حبي معاكم راح

يامحـملــين العنب تحت العنب تفاح

وقد زاد عليها زجّالو الشام والحكواتيون بعض المقاطع :

يارايحين عَ حماه صفّـولي نِــيّـتكـم

وكثـير عقـلي شرد بْهـوى بْنـيتكــم

حـلّـفْــتـكـم بالغالي ومْـنين مَـيّـتْكـم

مَــيّـتنا عاصي حماه شرب الافنديّة

تذكرت قصة الباخرة " روزانا " ايام العهد العثماني حين رست في شواطئ لبنان آتية من تركيا وهي محملة بفواكه العنب والتفاح الفائض عن حاجة الدولة العثمانية لإغراق البلاد بها وعرضها بسعر بخس من اجل منافسة السلع اللبنانية وتحطيم اقتصاد البلاد وإفقار تجارها وفلاّحيها مما سبّب كسادا كبيرا للبضاعة اللبنانية المحليّة ، وفي هذا الموقف الحرج انتخى تجار حلب لمساعدة اخوانهم اللبنانيين فقاموا بشراء كل بضاعتهم المحليّة الكاسدة ونقلها الى حلب وبقية المدن السورية لترويجها وبيعها وإعانة الاشقّاء اللبنانيين . وعلى اثر ذلك عاد الانتعاش للاقتصاد اللبناني ولم تفلح محاولات الأتراك التخريبية في النيل من لبنان وأهله واقتصاده

هذه القصة ذات المعنى التضامني ألهمت الكثير من المطربين والحكواتيين في زمانها على جعلها فولكلورا تغنت بها حناجر كبار المطربين والمطربات في الشام والهلال الخصيب كلّه حتى وصلت الموصل الحدباء وكانت مادة للتسامر في المجالس والمقاهي والبيوتات وتسمعها كأهزوجة تتداولها ألسن الناس في الشام ولبنان وفلسطين وفي موصلنا الحزينة الان الواقعة تحت نقمة داعش حتى قيل ان الملا عثمان الموصلّي هو الذي قام بتلحينها فانتشرت في كلّ البقاع بألسنة شامية وعراقية ولبنانية معاً

مما يؤسف له ان كل هذا التضامن بين الاهل والاشقاء قبلا غدا مفقودا تماما في زماننا الوغد هذا ؛ فقد تناسى اللبنانيون ان لهم اخوة طحنتهم الحرب وشتّت شملهم الرصاص الطائش بحيث لايدري المواطن السوري ايّة رصاصة يتقي وايّ برميل مليء بالمقذوفات ينأى عنه فأينما يولّي وجهه فثمّ وجه الفزع والموت والخوف والفاقة والتشرّد :

وسوى الروم خلف ظهرك رومُ ----- فعلى ايّ جانبيك تميلُ

حلب التي تضامنت مع بيروت وخلّدتها اغنية " الروزانا " استبيحت الان ، فبعد ان كانت العصب الرئيسي للاقتصاد السوري والمركز الرئيسي لصناعة الغزل والنسيج الفاخر المصدّر الى ارقى الدول الاوربية عبر ميناء اللاذقية وهو الممول لخزانة بيت المال الشامي أضحت الان بلا صناعة بعد ان كانت بحوزتها قرابة الفي مصنع لصناعة المنسوجات الراقية منها مصانع  كبيرة وصغيرة ، هذه معظمها ان لم نقل كلها  تم تفكيكها وتهريب قطع غيارها بعناية تامة الى تركيا ليعاد نصبها هناك في عمليات نهب منظّمة

ليست البلوى والتشرذم واقعا على رؤوس الفقراء وعامة البسطاء السوريين المقيمين في لبنان نزوحا فحسب ؛ انما ينسحب الامر حتى على الاثرياء السوريين والحلبيين بالذات فقد التقيت خلال رحلتي تاجرا حلبيا جلس بقربي في حافلة نقل عام متّجهين الى بعلبك ، كان جليسي السوريّ موفور المال يعيش في بحبوحة قبل نزوحه الى بيروت قادما من حلب ليأمن على نفسه وأسرته ؛ لجأ الى لبنان فراراً من المعارك ويعتاش على ماادخره لتُعينه في ايام النحس هذه وأباح لي قصة ابتزازه من احد مالكي الشقق المعروضة للايجار واستغلال حاجته الى سكن مريح لأسرته اذ كان يدفع بدل ايجار الشقة مضاعفا قياسا الى بقية الشقق المماثلة مع ان المالك كان يقسم بأغلظ الايمان انه يراعي وضعه كلاجئ هارب

وفي موقف طريف ومرعب معا مثلما نسميها الكوميديا السوداء ؛ حدثني انه كان في زيارة صديق له في الاشرفية وعاد بعد منتصف الليل الى مسكنه وفي الطريق ماشيا كان يتكلم مع احدهم من تلفونه النقّال فسمعه فتيان ساهرون في شقة قريبة منه ونادوا بأعلى صوتهم :

--- سوري ...سوري أمسكوه ، إلحقوه

فشعر بالفزع ولم يجد بدّا من الهرب حيث اطلق ساقيه للريح دون ان يبدر منه ايّ ذنب مخلّفا وراءه ضحكات الاستهزاء والسخرية منه بسبب خوفه

مثل هذه الظواهر لم تكن شائعة في لبنان وهو البلد الجميل الذي تعوّد استقبال السوّاح العرب وغير العرب لكن الامر تغيّر الان بفعل الظروف الاستثنائية التي يعيشها وعدم قدرته على استيعاب هذا الكم الهائل من النازحين

نعرف بان لبنان عانى قبل عام انسحاب قوات حافظ الاسد / 2005 من تواجد سوري كثيف وان اكثر من ثلاثة ملايين سوري كانوا يعملون في لبنان وقتذاك عدا الجيش السوري الذي كان منتشرا بكثافة بذريعة حمايته من الاحتلال الاسرائيلي ؛ لكن تلك الحالة لاتبرر ان يقف اهله موقفا سلبيا تجاه شقيقه التوأم النازح قهرا من سوريا اذ وصلت الاساءة الى مداها الذي لايحتمل حينما عمد البعض من السماسرة والقوّادين الى استغلال حالة الفقر والخوف لاستقطاب الكثير من نسوتنا السوريات وحجرهن في شقق وعرضهن للدعارة في سلوك غاية في البشاعة والقرف طوال اشهر عديدة وممنوع عليهن الخروج او حتى استحصال البخس من المال جراء شراء أجسادهنّ وفي حالات تفوق عمليات السبْي والنخاسة بشاعةً وإذلالاَ

وبالرغم من كل مايحصل مما ذكرت فان لبنان مازال الفسحة الجميلة التي يقصدها الانسان للترويح عن النفس بالقياس الى ماتعانيه بقية البلدان المجاورة وغير المجاورة وكل مانأمله ان تعالج مثل هذه السلبيات معالجة سليمة لازالة هذه الدمامل والثآليل أو على الاقلّ التقليل منها عن وجه لبنان الناصع كما عهدناه قبلا مقصدا للراحة والاستجمام والسياحة المروّحة للنفوس في زماننا المكفهرّ المتجهم الطلعة فقد يئسنا من إعادة التضامن والتآخي بين الاخوة وخرست اغاني الوحدة والنضال المشترك وسكتت " الروزانا " وغير " الروزانا " والقدود الحلبية ولم يعد يصغي لها احد

أيها الاشقّاء إن لم تستطيعوا أن تكونوا معنا فلا تكونوا علينا وبعبارة دارجة عندنا نقول بملء أفواهنا " كَفّونا شرّكم "

 



(483892) 1
لا تقلق يا اخي فلبنان سيتم تدميره حتما و كل اللبنانيين سيلجؤون لسوريا مجددا و ستتم محاسبتهم
sameer haddad
كلنا يعرف ان هناك مؤامرة في المنطقة و سيكون الوضع احد الحالات الاربع التالية:
1- انتصار النظام السوري
2- انهيار النظام السوري
3- حالة المراوحة و اللاتغيير
4- تسليم سوريا لروسيا و تغيير نظام الحكم و انتخاب رئيس سوري علماني مع تغيير الدستور

1-في حالة انتصار النظام السوري فسيسيطر على لبنان مرة اخرى و ستتم المحاسبة الصارمة لكل من تأمر على السوريين و هذا يعني تدمير نصف لبنان المعادي للنظام على الاقل

2- في حالة انهيار النظام فستتحول سوريا و معها المنطقة كلها الى منطقة ارهاب مفتوحة فيها امارات اسلامية و غير اسلامية و خاصة بعدما مهاجمة اسرائيل لحزب الله لتدميره كليا و سيتشرد اللبنانيون و سيصبحون تحت رحمة عصابات السوريين الاكثر عددا و خبرة في الارهاب و رغبة في الانتقام

3- في حالة المراوحة الطويلة سينهار الاقتصاد اللبناني الهش و سيشتبك الشعب اللبناني مع بعضه في حرب اهلية جديدة ستدمر لبنان و سيشكل السوريون وقتها مضطرين بسبب الفوضى الحاصلة عصابات لحماية انفسهم تقوم بالسلب و النهب

4- في حال اجراء انتخابات تحت رعاية روسيا و الامم المتحدة و انتخاب رئيس علماني فان هذا الرئيس سيفتح الملفات الانسانية للاجئين و سيتم تجريم مئات الالوف من اللبنانيين و سيتم ملاحقتهم دوليا عبر المنظمات الانسانية و سينهار لبنان نتيجة للعقوبات الكبيرة المفروضة على جزء كبير من شعبه من قساة القلوب.
March 17, 2017 9:54 PM


(484074) 2
اضافة مهمة الى ردي السابق تثبت ان لبنان سيتم تدميره في كافة الاحوال و لا مستقبل له
sameer haddad
في حال تقسيم سوريا و هي حالة فرعية من الحالة الاولى حالة انتصار النظام السوري حيث يسيطر النظام في هذه الحالة على جزء هام من سوريا بينما تنفصل اجزاء اخرى.

فاستمرار سيطرة النظام السوري على سوريا المفيدة او حتى على الساحل السوري فقط وصولا للاراضي اللبنانية (تحت حماية القواعد الروسية). فهذا يعني استمرار الدعم السوري لحزب الله تقريبيا مثل السابق.

و هذا الوضع يعني ان اسرائيل ستفتعل المشاكل لاضعاف حزب الله و ستهاجم لبنان فعليا. فاصرار اسرائيل على اضعاف حزب الله سيضعف لبنان و سينهار اقتصاديا بسبب الحصار الاسرائيلي.

فحتى لو انتصر النظام السوري بشكل كامل فان اسرائيل ستحاول اضعاف حزب الله حتى عن طريق حرب مباشرة لانهاء خطره الى الابد.

فكلما ما حدث بسوريا هو لاضعاف حزب الله و ايران و ان لم تنفع هذه المحاولة فلن يمنع اسرائيل شئ من مهاجمة لبنان مباشرة بعد افتعال مشكلة مع حزب الله فان لم يرد فيكون الحزب قد انكسر و اهين و اهتزت صورته و ان رد فان ابواب جهنم ستفتح على لبنان و سيتم تدميره كليا ان لم يشارك حلفاء 14 اذار بالهجوم عسكريا على حزب الله و حلفاءه لمنع تدمير لبنان. و في هذه الحالة فحتى حلفاء الحزب سيتخلون عنه حتى لا تدمر اسرائيل البنية التحتية للبنان هذا عدا عن الضحايا.
March 20, 2017 8:50 AM


(484125) 3
أستاذ جواد...
سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!
... باختصار شديد، ستعود أيام الروزانا في حالة واحدة فقط: حين يأخذ الأشقاء الفلسطينيون القرار الحقيقي بتحرير فلسطين والتخلص من الكيان الصهيوني!!!
March 21, 2017 2:29 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز