Arab Times Blogs
زكرياء حبيبي
zakariahabibi81@yahoo.fr
Blog Contributor since:
01 April 2011

كاتب من الجزائر

جامعة وهران تُشرّع أبوابها للصهاينة

أصدرت مجلة ونشرت مقالا للكاتب المتصهين "وليام غرايش":       

جامعة وهران تُشرّع أبوابها للصهاينة

    الوقت الذي علت فيه الأصوات المنددة بزيارة وفد مكون من مدونين وصحفيين، من المغرب والجزائر وتونس، إلى كيان الإحتلال الإسرائيلي، بذريعة كما يقولون: "جئنا لأن هذه هي فرصة للتعرف على إسرائيل الحقيقية بدون وساطة الإعلام"، في هذا الوقت بالذات فجّر بعض الأساتذة والطلاب فضيحة مزلزلة كانت جامعة وهران محمد بن أحمد مسرحا لها، أكّدت بجلاء أن أحباء وأصدقاء الصهاينة هم من باتوا يزوروننا في أرض المليون ونصف المليون من الشهداء.

وقائع هذه الفضيحة تتمثل في إصدار جامعة وهران للعدد الأول من مجلتها التي تمّ تمويلها بأموال البحث العلمي، والتي أفردت حيزا هاما للكاتب الفرنسي المُتصهين "وليام غرايش" بنشر مقال له بعنوان: "حرب المعلومات في النزاع العربي الإسرائيلي: الكتيبة غير المرئية"، دافع فيه باستماتة عن الجيش الإسرائيلي، واتهم بالمقابل الفلسطينيين بالوقوف وراء استشهاد الصبي "محمد الذرة"، والصبي الشهيد عمر المشراوي، واستغلال الحادثتين لتشويه صورة "إسرائيل" أمام الرأي العام الدولي، وهي برأي هذا الكاتب المُتصهين، "تُدافع عن نفسها ضدّ الإرهاب الفلسطيني"، هذا الكلام الخطير يُنشر وللأسف على صفحات مجلة تُصدرها جامعة جزائرية، وبأموال الجزائريين، الأمر الذي يستدعي فتح تحقيق في هوية من أشرفوا على إعدادها، بحسب ما صرّح لنا به بعض الأساتذة والطلبة، لأن الكاتب الفرنسي المذكور يشتغل لصالح جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" وبذلك لا يُستبعد أن يكون هذا الجهاز قد نجح في إحداث خرق خطير في مؤسسة تُشرف على إعداد رجالات وإطارات الغد، بل وجعلها من خلال مقال هذا الكاتب تُدافع عن الإحتلال الإسرائيلي، وتُبيّض وجهه الدموي البشع، علما هنا أن الجزائر كانت ولا تزال وستظل من أشرس المُدافعين عن فلسطين التي أعلنت عن قيام دولتها في الجزائر.

حتى تنكشف خيوط هذه المُؤامرة يتوجّب على السلطات المعنية أن تتدخل بأقصى سرعة لحجز هذه المجلة المشؤومة، ومتابعة من رخّص بفتح صفحاتها للكاتب الفرنسي المُتصهين.

 

 



(483768) 1
أكذب أم أحلام يقظة؟
عبدالعالي الجزائري
كلما قرأت لأمثالك ترددت بين الغرق في الضحك المر و بين الغضب العارم الذي يحمل صاحبه الى صب اللعنات على أمثالك ممن يكذبون على الجزائريين و يمتطون أحلامهم الى مراتب الحضوة لدى السلطويين.
عن أي مثقفين تتحدث؟ ... عن رئيس جمعية كتاب عينه أصدقاؤه العسكريون رغما عن أنوف الجميع شاعرا يكتب أوبيرات لا قيمة لها.
عن التشظي في "هز راسك يا با" و ما أحلاها مديرية الثقافة في معسكر و قسنطينة؟
عن وزيرة لا تكاد تعرف العربية توقفت الثقافة لديها عند الرقص الافريقي في مبيتات الطلبة الجامعيين حيث يعاف أكل جراد البحر لأنه صراصير؟
يا مثقفي العهر و الخنى و الزنى... نعرفكم و نعرف تزلفكم الى المحظيين في السلطة طمعا أن تصيروا بدوركم "محظيات".
و يا كاتب المقال لا تخجل و قلها صراحة انك تريد منصبا ... و راتبا شهريا تضمن به مستقبل "لوليدات".
أكلتم أكبادنا يا كذابين يا مدعي الثقافة في بلد عظيم قزمتموه بأحلامكم السمجة و آمالكم الغبية.
تريدون بعض كعك البترول؟ هو لكم و اتركوا الجزائريين في انتحاراتهم و انتصاراتهم الكروية الفارغة العظيمة.
قتلتم البشير الابراهيمي و ذبحتم مالك بن نبي و دستم على كاتب ياسين و محوتم فرحات عباس و خنقتم بن باديس و خنتم كريم بلقاسم و فرانز فانون و مولود فرعون و سي محند او محند و....
كفاكم كذبا... مللناكم.
March 15, 2017 5:39 AM


(483774) 2
شكراً لك اخي الكريم كاتب المقال.. شكرا لكم عرب تايمز
العراقي
هذا تنبيه في منتهى الاهمية فالجزائر و سوريا و العراق ظلوا اوفياء لفلسطين و سيظلون كذلك. سوريا تدفع اليوم ثمن صمودها. و على الرغم من ان امريكا اسقطت الدولة العراقية كلها و ليس نظام صدام وحده فما يزال العراقيون كما كانوا لا يساومون على فلسطين حتى حكومة اللصوص في بغداد و برغم كل ضغوط امريكا لم يقبلوا المساومة على فبسطين فكيف بالجزائر الحبيبة؟ اضيف لطلب الكاتب الكريم ان تقوم الجزائر بمحاسبة الصحفيين المتصهينين المطبعين ايضاً. ان من وافق على نشر مقال الفرنسي الصهيوني شارك بدم الشهيد الدرة الذي خجلت حتى الصحافة الاسرائلية من جريمة قتله.
March 15, 2017 8:11 AM


(483798) 3
الزواج العرفي بين الجزائر والكيان الصهيوني.
الطائر
النظام الشمولي يدًعي معاداة كيان الاحتلال لكسب التأييد الشعبي ووقاية مؤخر تة من رياح التغيير فبوتفليقة صافح الصهيوني إيهود باراك بالرباط فى جنازة الحسن التانى 1999وعام من بعد طار وفداعلامى الى الكيان الصهيونى وعند العودة تًم تكريم خليدة مسعودي زِد على ذالك جيش قايد صالح يشارك منذ 2005 في مناورات عسكرية حلف أطلسية هدفها المزعوم مكافحة الاٍرهاب فى البحر الأبيض المتوسط والكيان الصهيوني مشارك فعًا هذا غيض من فيض وبما ان ألجزاير ذيل فرنسا فالصهاينة حاضرون بقوًة رغم أنف الجميع
March 15, 2017 5:51 PM


(483839) 4
للرقم 3
algerian
لم يوجد شعب ثرتار مثلكم كأن الناس مهتمة لكلام مروكي معفن ؛لأن كل كلامه تافه و لن تجد واحد منهم مثقف و يكتب كلام مفيد ؛ إدا بوتفليقة صافح باراك فقد كان ذلك في جنازة اليهودي الحسن الثاني ؛ لم تستحي من مجئ يهودي لجنازة ملككم و جاي تتكلم عن مصافحته من قبل بوتفليقة ؛البروتوكول والأعراف الدبلوماسية تستوجب ذلك ؛ إنك و شعبك حالكم كحال الكلب ؛نباح في نباح و ليتكم كنتم على ذوق الناس و محبوبين
March 16, 2017 4:30 PM


(483879) 5
الى الخاوي رقم 4
الطاير
المرة الجاية سأعلق باللغة الغبريطية فانتظرني لتتأكد أني جزائري أب عن جد وتعرف أني تركت بلاد ميكي لما كنت تلعب بقلويك النيك النهار لعرفناه فيكم
March 17, 2017 4:33 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز