محمد راشد
rashed101075@gmail.com
Blog Contributor since:
08 February 2015



Loading...
Arab Times Blogs
حديث الوداع

لن أكون ساذج أمامك هذة المرة لن أكون هذا المغوار المتحمل للحمول خذى ذكرياتك وأرحلى وأتركى هذة الأمور سأجيب إن قدر القدر أما الأن فكرامتى ترفض القبول ما يمنعى ان أجيب هو ما جعلكى يوما تغدرى وهو ما يجعلنى أرفض كل ما فيك وأدعى الشمول لقد ظلمتك معى أعرف ذالك وأكثر لقد وقعتى فى فخ رجل لا يسامح من يجور لقد تمنيت لو كنا معا وكم تمنيت منك بعد وداعك الغياب للأبد وعدم الحضور قالت لماذا لا تهدأ وتخفض من حدة الأمور لماذا تثور !!!؟ لماذا تبعثر كل الحروف وكل الجمال وكل هذا الحب المحفور ليتك تهدأ لأكتب لك سطرآ واحد أعتذر منك فية وأشرح وأسترسل كلام إنسان كان مجبور لست مثلك ثائرة ولست هذا الأنسان الصبور قال من أين نبدأ؟!

 وأنتهى بنا المقام إلى رسائل هجاء وأمنيات خبيثة قد أورتها هذة السطور قالت بوداعك ماكنت ! وبغيابك ما أبصرت واليوم عادت لحياتى النور قال هذا كلام معتاد على المسامع منثور أنا رجل ترك الحب وأصبح يتردد على المقاهى وأصبح يشرب النبيذ والخمور فيا قاسية المشاعر إتركينى ما نال حب مثل حبك منى والان قرارى بيدى فلا تجنى لست القمحة التى تزرعيها وتجنيها متى تحنى لست هذا يا أمرأة تغفل العبث وقوانين الأيام فأنظرى إليا وتأنى إين كنت حين غبتى وأين غبتى يوم كنتى أحتاج وصالك أرجوك ردى إذا كنت تريدين شئ فأنصحك أن لا يكون منى أنا رجل لا يملك الإ القسوة والحب ضاع يوم غبتى أنا رجل حديدى المشاعر حتى على نفسى أنا رجل تعلق قلبة بالبعد والبعاد أصبح يغنى فزيدى فى لهيبك وشجونك فكل ذالك قد عانة قلبى أنا رجل حديدى المسامع يوم كذبتى أنا قد فرطت يوما واليوم تفرطين أنتى أنا اليوم أودعك من جديد يوم تقابلين صدقى لا تستهونى برجل قد ماتت مشاعرة وعوض البقاء يائسى إن كنت تراهنى على شئ فأنصحك الإ يكون عشقى

سمير   رد على الكاتب   March 1, 2017 1:56 PM
اذا كان كلامك متل كتابتك، فشكور ربك انو لقيت وحدي أمية قلب تحبك. انا بنصحك تتوقف عن الكتابة، انا لو كنت بقرة ما كنت برضى حبك بعد ما شفت إنتاجك الأدبي

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ محمد...   March 2, 2017 2:36 PM
... إن أبدى أي كان إعجابه بما "أبدعته" هنا، فلا تصدقه! إنه يخدعك!!!







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز