د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
مفتي السعودية : غناء الدولة حلال وغناء الشعب حرام !

ذكرت صحيفة القدس العربي الصادرة يوم الأحد 15-1-2017 أن الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار علمائها قال إن " السينما والحفلات الغنائيّة ضرر وفساد ، لأنها تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية ." وأضاف فضيلته قائلا " الحفلات الغنائية لا خير فيها ، فالترفيه بالأغاني ليل نهار ، وفتح صالات السينما في كل الأوقات ، هو مدعاة لإختلاط الجنسين وهذا كله مفسد للأخلاق والقيم . " وأضاف فضيلته أيضا إن الترفيه في القنوات التلفزيونية والوسائل الثقافية والعلمية " فلا بأس به وهو طيب . "

ليس مستغربا هذا القول إذا جاء من مشايخ السعودية المتحالفين مع النظام في قهر الشعب السعودي  وتضليله ، وفي خداع الأمتين العربية والإسلامية باسم الدين والتديّن التجهيلي المسيّس الذي يدعم أنظمة التسلّط ، ويطيل أمد الظلم والإستبداد في الدول العربية والإسلامية  ويخدم الأعداء الطامعين بها .

فضيلة المفتي يعلم أن كل شعوب العالم تغني وتستمتع بالغناء والموسيقى بأنواعها وتعتبر هذا الفن من تراثها الحضاري ، وأن التلفزيون السعودي يعرض الأغاني والأفلام المختلفة والمسلسلات ، ومحطات الإذاعة السعودية تذيع الأغاني والموسيقى الراقصة ، والمطربون السعوديون يغنّون ، والأمراء صغيرهم وكبيرهم  يغنّون ويرقصون ويسكرون ويعربدون في قصورهم في السعودية وفي خارجها ، وفي النوادي الليلية والبارات في كل بقاع الأرض .

 فضيلته ومشايخ السعودية لا يجرؤون على قول كلمة واحدة تنتقد هذا كله  ويعتبرونه ... حلال شرعا ...  لأن الدولة تسمح به وتباركه والأمراء يمارسونه ... أما إلسماح للسعوديين المغلوب على أمرهم بإقامة الحفلات الغنائية وعرض الأفلام في دور للسينما في بلدهم كما تفعل جميع شعوب العالم المسلمة وغير المسلمة فهذا ... حرام شرعا حتى إشعار آخر ، .... أي حتى يأمرهم آل سعود .... بإصدار فتوى تقول إنه حلال ولا بأس من تطبيقه لما فيه من فائدة وتسلية للناس !

ونحن نودّ أن نسأل فضيلته هو وهيئة كبار العلماء في السعودية لماذا تتجاهلون أوضاع الشعب السعودي والأمة العربية المأساوية وتهتمون بأمور جانبية ، وتحرّمون أشياء  لا خلاف على فائدتها وملائمتها للناس وتطبّق في العالم أجمع ؟  ومن هو الأخطر على الأمتين العربية والإسلامية .. الحروب .. التي موّلتها وتموّلها دولتكم  ودول الخليج والتي عرّضت الوطن العربي لغزو واحتلال إستعماري جديد أو الغناء والسينما التي تزعمون أنها لا تلائم شعبكم ؟

الغناء والموسيقى والسينما والحفلات الغنائية  من الفنون التي تسرّ النفس الإنسانية وتخفف عنها ضغط همومها الحياتية ولا تضرّ أحدا ! فلماذا هذا المنع السعودي ؟  ولماذا تفتون بمنع السينما والحفلات الغنائية ولا تفتون بأن  قتل المسلم للمسلم في سورية واليمن والعراق وليبيا جريمة لا يغفرها الله كما يقول القرآن الكريم ؟ إذا كنتم  حريصين على مصالح العرب والمسلمين كما تدّعون ، لماذا لا تصدرون الفتاوي التي تطالب بلم ّ شمل المسلمين وتعاونهم لتحرير القدس وطرد الأجنبي من أوطانهم ؟

تصرفات ... علماء السلاطين في السعودية وغيرها من الدول العربية ... دليل واضح على التحالف بينهم وبين الطّغاة العرب " أولياء أمورهم " .  إنهم جاهزون دوما لإصدار الفتاوي التي تأسلم ظلم الحكام لشعوبهم ، وتحلل إستبدادهم بإسم الدين ، وتدعم تسلّطهم وتآمرهم مع إسرائيل وأعداء الأمة ، ولهذا فإنهم  شركاء لهم في الجرائم التي يرتكبونها ضدّ أنساننا وأوطاننا .   







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز