د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
وأخيرا حماس تريد فيدرالية لشرعنة إنفصالها في غزة !

* الدول تتوحّد وتتكتّل إيمانا منها بأن في الوحدة قوّة ومجد وحماية لها ولمواطنيها ، ونحن بني يعرب نتمزّق ونتباعد ونتباغض ونتكاره . هذا ليس غريبا على ثقافتنا . لقد مارسناه في الماضي ونمارسه الآن وبإبداعات جديدة تستحق .. القهقهة .. على مسرح  .. السخافة العبثي  .. العربي الذي طال أمد عيسشنا فيه .

* لقد ظهرت آخر سخافاتنا واضحة جليّة في لقاء أجرته فضائية " الغد "  مع مصطفى أبو مرزوق أحد قادة حماس البارزين قال فيه  مايلي " لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة ، وإذا كان الأمر سيستمر من حالة الإنقسام فإن الحكومة الفدرالية ستكون حلا من الحلول الممكنة والفيدرالية أفضل من الإنقسام ." وعن الأزمات والمآسي التي يعيشها أهلنا في غزة قال أبو مرزوق " إن الحصار هو السبب الأقوى لهذه الأزمات " وأضاف " إن النقد مطلوب ومفروض وأساسي لتصويب الأخطاء ، ويجب أن نكون شركاء في إدارة الوطن ."

* أولا أودّ أن أشير إلى أنني لست فتحاويا وانتقدت ممارسات فتح أكثر من مرّة . أنا فلسطيني الإنتماء والولاء وهذا يكفيني ويشرّفني . أولا ، نحن كفلسطينيين نقول للسيد أبو مرزوق الضفة وغزة واحدة ، وستظل واحدة ، وسيسقط شعبتا إنقلاب حماس ، وسيقيم الدولة الفلسطينية في الضفة وغزة بجهوده  وإرادته ، وسيفشل مخططات الإخوان المسلمين التي تأتمر حماس بأمرهم . الفيدرالية تقام في دول غير محتلّة ومتعدّدة اللغات والثقافات والأعراق . نحن شعب واحد متجانس محتل ، يكافح للخلاص من الإحتلال وإقامة دولته المستقلة ، وليس بحاجة إلى كنتونات حمساوية جديدة .

* ثانيا ، أنتم الذين أوصلكم شعبنا إلى الحكم عن طريق صناديق الإقترع ، وأنتم الذين خنتم إرادته ، وانقلبتم على الديموقراطية بقوة السلاح ، وأقمتم دولتكم الإنفصاليّة في غزة . بصراحة أنتم الذين خطّطتم للإنقسام ، وقمتم به ، وحميتموه ، وساهمتم مساهمة كبيرة في خلق هذا الوضع الجهنميّ المأساوي في غزة ، وقدّمتم خدمات جليلة لحكومة نتنياهو ودولة الاحتلال بسياساتكم الهوجاء التي إستغلتها في تدمير وطننا ، وكسب الوقت ، وبناء المستوطنات ، وخداع العالم .

* شعبنا يعلم جيدا أنكم ضدّ المصالحة ، وضدّ إجراء إنتخابات تشريعيّة ورئاسيّة لأنّكم طالبتم بها ووافقتم  على إجرائها أكثر من مرة ، وعملتم في الخفاء ضدّ ما طالبتم به ووافقتم عليه . لقد صدقت عندما قلت في المقابلة التلفزيونية .... " ويجب أن نكون شركاء في إدارة الوطن "....! هذا هو بيت القصيد . إن ما يهمّكم فعلا هو الشراكة أليس كذلك ؟ أين هو الوطن الذي تريد أن تكون شريكا في إدارته ؟ الوطن محتل وبحاجة إلى من ينقذه من الإحتلال وليس إلى .. شركات حزبيّة .. تتقاتل على المحاصصة في المناصب والمكاسب .

* الذي سيديرالوطن هو صاحب الحق الأول والأخير في إدارته ... إنه الشعب الفلسطيني ... الذي سينتخب من أبنائه من يفعل ذلك . إذا كنتم تحرصون على مصالح شعبنا وإدارة وطننا بنزاهة ، دعوه ينتخب رئيسا جديدا ومجلسا تشريعيا فاعلا ، وينهي الإنقسام . وإذا إنتخبكم  مرّة أخرى فستحكمون الضفة وغزة بطريقة شرعية ، وتديرون شؤون وطننا بتفويض ودعم منه ! فلماذا ترفضون ذلك ؟

* ثالثا ، لقد قلت أيضا " إن النقد مطلوب ومفروض وأساسي لتصويب الأخطاء ." هذا صحيح ولكّنني أودّ أن أسألك هل حماس تعترف بأخطاء ؟ أنا لا أذكر أنها فعلت ذلك ! وهل تسمح حماس لأهلنا في غزة بحريّة التعبير والتجمع والتظاهر والإنتماء لأحزاب أخرى ؟ وما الذي يحدث لمن ينتقدها  أو يحتج على بعض ممارساتها القمعيّة ؟ صحيح أن الديموقراطية الفلسطينية ما زالت في مرحلة التكوين ، وأن فتح أخطأت في هيمنتها على مفاصل السلطة وفي الكثير من ممارساتها ، لكن هذا يمكن تغييره بصوت الشعب وإرادته وليس بأوامر وإملاءات أي حزب أو فصيل .

* وأخيرا نقول لقادة حماس إن الشعب الفلسطيني إنتخبكم في 20- 1- 2006 وفوّضكم لحكمه ، وفشلتم ، وشرذمتموه ، وجلبتم له الويلات ، وأفقرتموه ، وأشبعتوه كذبا ونفاقا ، والآن تريدون إدامة انقسامكم إلى ألأبد بإقامة ... فيدراليّة ... في دولة لم توجد بعد ! أسمح لي يا أستاذ أبو مرزوق أن أقول لك ولرفاقك في قيادة حركة حماس أنّكم أساتذة في علم جديد أحبّ أن أسمّيه ..... فقه الكذب الحمساوي ....، لكن حظّكم سيّء لأن شعبنا على درجة كبيرة من الوعي السياسي ، وقادر على تصحيح المسار ،  وسوف يفعل ذلك بدون شك .

 

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز