عماد كاظم
imad4usa@gmail.com
Blog Contributor since:
07 May 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
لا زالَ مغفّلوا الشّيعةِ فريسةً سهلةً للذئابِ والضّباعِ


مرّ بي صديقٌ وامضى ليلته واثناءَ حديثنا سألني عن رأيي باللهياري المعمّم المثير للجدل فقلت له دونَ تردّد.." هذا لوطي"..!
أرتفعت آذانه واتسعت عيناه واندّهش من جوابي ..!!!! قال لا اصدق ما اسمع..أنت تقول هذا؟ قلت له صبرُك عليَّ أخي الحبيب,
قلت له ماهو رأيك بالسيد الخامنئي؟ فقال سيدٌ وابنُ سيدٍ ، شريفٌ في قومهِ وملّتهِ وأظنّه الخراسانيَّ الواردَ ذكرُه في الروايات...قلتُ له..ومارأيك بمنْ يقولُ عنِ السيّدِ الخامنئي "لوطي"؟ قال أتقصد أنَّ اللياري يقولُ عنهُ ذلك؟ قلتُ :نعم ، وأريته مقاطعاً ل اللياري في اليوتوب بالفارسية وآخراً مترجماً للعربي...فلم يصدّق ..فقلتُ له عند الصباحِ يحمدُ القومُ السرى... في الصباحِ بعدَ أن تناولنا الفطورَ أتصلتُ بقناةِ اللياري في كاليفورنيا وطلبتُ التحدّثَ ألى اللياري شخصيّاً وفعلاً أجابَ اللياريُّ شخصيًّا ، فتحتُ سبيكرَ التلفونِ لأجلِ أن يسمعَ صديقي...وسألتُ اللياري بالعربية
- شيخنُا، ماهو رأيكم ب "المجرم" الخامنئي ههههه ( حتى آبوگ لسانه)
فنزلَ الملعونُ على السيّد الخامنئي وقال هذا لوطيٌّ مجرمٌ أرهابيٌّ ولم يتركْ شتيمةً ومسبّةً شوارعيةً الّا وأستخدمها ضد آلسيد آلخامنئي تباركت خطواته...أخذ صديقي الهاتفَ من يدي وقالَ له:
شيخنا الجليل المحترم....أنت كلبٌ ابنُ كلبٍ ولو كنتُ بالقربِ منك لصفعتُك على وجهِك..وأغلقَ الهاتف.
هذا السطل اللياري بعدَ ان بانَ نفاقُه ودَجَلُه ووقاحتُه وكشفَ عن نفسِه بأنّه النسخةُ الافغانيةُ من ياسرِ الخبيثِ ، طرق بابَ الحواراتِ الشيعيّةِ السنيّةِ ((( ليظهرَ نفسّه المدافعَ عن المذهبِ آلشيعيِّ ضدَّ الوهابيةِ وصاحبَ الحججِ والبراهين القاطعات ليجمع حوله أكثر عدد من الشيعة السذج والمغفلين المستعدين ))) لبيع أغراضهم الشخصية والاقتراض للتبرع لقناته وانقاذها من الأغلاق ( حسب ما أدعى هذا المنافق) ووصلتْ تبرعاتُهم الى ثلاثةِ ملايين دولارٍ ولازال بعضُ العراقيين آلشيعةِ مخدوعاً بهِ ومستمراً في التبرّع "السخيّ" لهذا المسخ.
كذلك الملعونة حنان الفتلاوي حين وجدت أنّ العراقيين لفظوا صاحبها نوري المالكي وانحسرت شعبيته بين الاوساط الشيعية حاولت الّلعبَ على حبلِ الحوار السني- الشيعي وأستدعت لأحد آلقنوات آلمملوكة لأحمد نوري المالكي -بتمثيلية سخيفة- أحد المغفلين السنّة - مبارك العاتي- لأستخدامه مطّية للوصولٍ الى هدفِها ((( لتظهر نفسها بانها المدافعة عن المذهب ضد الوهابية وصاحبة الحجج والبراهين القاطعات لتجمع حولها أكثر عدد من الشيعة السذج والمغفلين المستعدين ))) للتصويتِ لها في الأنتخابات المقبلة...
للأسف لازال بعضُ شيعتنا الطيبين يضعُ في رأسه رملاً وحصىً ولا يبدّله بمخٍّ يفكّر ويحلّل ويعلّل ويستنتج ليعرف مايدور حوله ومايراد منه وكيف يستخدمونه ومن يستخدمونه لأغراضهم الدنيئة وآلّلئيمة.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز