د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
التعليم في فلسطين : تضحيات عظيمة وإصلاح مستمر ( 2 --- 5 المنهج الدراسي )

 * المنهج الدراسي الحديث كما يعرّفه ستيفن رومني " هو كل دراسة أو نشاط أو خبرة يكتسبها أو يقوم بها التلميذ تحت إشراف المدرسة وتوجيهها سواء أكان في داخل الفصل أو خارجه ." وحدّد رالف تايلر عناصرالمنهج بأربعة أشياء هي " الأهداف ، المحتوى ، التدريس ، والتقويم ."

  * أما أهداف المنهج  فتركّز على رفعة وتقدّم وازدهار المجتمع من خلال العمل على : النموالكامل لشخصية الطالب ، تعليمه الشعور بالمسؤوليّة نحو الوطن والمواطنين ، تنمية حبّه للحقيقة والايمان بها والبحث عنها والنطق بها ، تعليمه الاعتماد على نفسه ، تطوير قدراته العقليّة والادراكيّة بتشجيعه على قبول التفكير النقدي وتوظيفه في حياته العمليّة ، تنمية ثقافتة المجتمعية التي تبرز التعدّدية الدينيّة والفكريّة وتوضّح أهميّة التعاون والتعايش مع الآخرين ، ترسيخ قيم الحرية الأكاديميّة واحترام التفكير الحر ، والتعامل بمنطق وتفهّم مع تناقضات ومكوّنات الحياة الاجتماعية الواقعيّة والمتجدّدة .

  * المناهج في الوطن العربي تضعها لجان تشكّلها الدولة وتأتمر بأمرها . إنها تحتوي على مغالطات تاريخية ، وتضليل ، وفبركة للمعرفة الموجّهة المسيّسة والمديننة لخدمة النظام وأهدافه . ولهذا فإنها غالبا ما تكون .. متضخّمة .. وتركّز على الكم ولا تهتم كثيرا بنوع  المعلومة . إنها فقيرة في محتواها العلمي والتثقيفي ، ومضلّلة ومشوّهة للحقائق ، ومعظمها ثابت لا يتطوّر مع تطوّرات ومستجدات الحياة الحديثة .

  * المنهج الفلسطيني تأثر تاريخيا بالتخلّف التربوي العربي ، وورث عنه بعض ممارساته ، وعانى من محاولات المحتل التدخل فيه والتأثير على بعض مكوّناته . أضف إلى ذلك الصعوبات الاقتصادية التي عانت وتعاني منها المدارس في توفير الكتاب وتطويره وشراء ما يلزم لتطبيقه من أدوات وتقنية . ولهذا فإنه يحتاج إلى خبرات وكفاءات عالية التأهيل .. وغير مسيّسة أو مديننة .. لتستمر بتطويره على أسس علميّة ضرورية لتحديث تعليمنا ، وتزويد أبنائنا بنوع وخصائص المعرفة التي تبنى عليها دول هذا القرن السريع التغيّر في علومه ومعارفه .

  * الفلسطينيون حقّقوا تقدما واضحا في التعليم  يعترف لهم به العالم . ورغم ذلك إنهم بحاجة ماسة إلى الاستمرار في تطوير تعليمهم ، وتغيير وتعديل مناهجهم الدراسيّة باستمرار لتتلائم مع التغييرات المجتمعيّة والعلميّة السريعة ، وتساهم في خلق الأجيال الجديدة المثقفة الواعية القادرة على التصدي لاسرائيل ومخطّطاتها . أن تحرير فلسطين يبدأ في المدارس الابتدائية لأن الإنسان الفلسطيني الحديث المهني والمثقف القادر على التخلص منها يصنع هناك .

  * يقولون علماء التربية إن المنهج يجب أن لا يتوقف عن التغيّير والتجديد . لقد حدّدت وزارة التعليم الأمريكية عمر المنهج في مدارس الدولة بخمس سنوات ، ولهذا فإن كل ولاية أمريكية ملزمة قانونيا أن تغيّر الكتب الدراسية في مدارسها تغييرا كاملا  كل خمس سنوات ، والدول المتطوّرة جميعها تحرص حرصا شديدا على تغيير وتطوير مناهج مدارسها باستمرار لتستوعب المستجدات العلمية والتقنية والتربوية السريعة التجدّد ، وتوفر الفرص الملائمة لطلابها في الحصول على أحدث تعليم يمكّنهم من المساهمة في بناء وتطوير مجتمعاتهم  .

  * كذلك لا بد للمنهج الفلسطيني أن يتخلّص من  طريقة التدريس التقليدية القائمة على الإلقاء والنقل والحفظ غيبا ..  فلسفة التعليم الحديث تركز على إعمال العقل وتعليم الطالب كيف يفكّر .. وعلى تنمية رغبته في التعلّم  وتطوير قدراته وحفزه على البحث الإبداع  والإبتكار . ولتحقيق ذلك يجب خلق جو صفّي يحترم الفكر والإختلاف في الرأي والمعتقد ، ويشجّع طرح الأسئلة والنقاش الحضاري البناء ، ويطلب من الطلبة ابتداء من الصف السادس القيام بكتابة أبحاث موثقة بسيطة ليتعلموا استخدام المكتبة والمراجع ، ويعتمدوا على أنفسهم في طرح أفكار وجمع معلومات عن مواضيع البحث وكتابة رأيهم فيها بحرية وبدون إملاءات من أحد .

  * تمكنت التقنية الحديثة من ابتكار الكثير من وسائل التعليم  التي تستخدم في توضيح المعلومة للطالب عن طريق العرض والافلام القصيرة والحاسب الالي . هذه الوسائل مهمة جدا في تدريس العلوم والرياضيات واللغات بما في ذلك اللغة الأم ، ولهذا فإن وجودها واستخدامها في الفصول والمختبرات  يلعب دورا مهما في تحسين آداء المدرس ، وفي تحديث المنهج  وزيادة فعاليتّه وتطويره .

  * كذلك لا بد من الأهتمام بالنشاطات اللاصفية المتمثّلة في النوادي العلميّة والأدبيّة والاجتماعيّة والرياضيّة التي يشكّلها الطلاب بالتعاون مع المدرسة والمجتمع . هذه النشاطات تساهم في إثراء العلاقات بين المدرسة وطلاّبها ، وبين المدرسة ومجتمعها ، وتقدم خدمات مفيدة للطلبة خاصة إذا تضمنت نشاطات علميّة إبتكاريّة  وفكريّة خلاّقة ...  يتبع  ...

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز