ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
حق الرد يا عرب تايمز .. أنا هو الكاتب الجزائري الذي كتب عن محمد تامالت

لقد ورد في الشريط الاخباري لمنتدي عرب تايمز بتاريخ 11/12/2016 خبر بعنوان  (كان يلفق القصص والاتهامات للاخرين لابتزازهم ... موت الصحفي الجزائري ( الكاتب السابق في عرب تايمز ) محمد تامالت في سجن جزائري)

رابط الخبر

http://www.arabtimes.com/portal/news_display.cfm?Action=&Preview=No&nid=23011

 

وجاء أيضا في مضمون الخبر أن إدارة عرب تايمز رفضت نشر مقال لأحد الكتاب الجزائريين الذي أشار إلي سجن المرحوم محمد تامالت دون ذكر اسم ذلك الكاتب (الذي هو أنا) , وأنا واثق من أنني أنا المقصود , لان المرحوم لم تكن له خصومة مع عرب تايمز أو مشكلة مع مسؤول في الجزائر .. المرحوم سامحه الله شتم كل الناس (ولا ادري لماذا) لهذا لا احد تعاطف معه .. والأكيد أن الكثير مما كان يكتبه لا يعدو عن كونه سوي كلام سوقي وقلة الأدب.

ولكن هل هذا يستوجب السجن سنتين؟؟

قناة النهار الجزائرية اتهمت السيد علي بن فليس بأنه يدبر ويخطط للقيام بعمليات إرهابية , واتهمت أيضا حركة بركات بأنها أيادي خارجية تخريبية, واتهمت أيضا الكثير من الشخصيات السياسية في الجزائر بالجوسسة والعمالة والخيانة والتآمر والكفر .. ومن كل أنواع المهاترات والبذاءات اختارت لنا  قناة النهار باقة متنوعة لتلصقها بمن يقول كلمة في فخامة العبقري العظيم الحليم الذي لم تلده امرأة من قبل.  

قناة النهار مارست نفس أسلوب البلطجة , ولكن لا احد حاكمها ولا احد ادخل القائمين عليها يوما واحدا إلي السجن.

نعم أنا كتبت مقال دافعت عن محمد تامالت وأنا فخور بذلك , وربما أكون من القلائل جدا الذي دافع عنه في فترة سجنه , وعندما كتبت مقالي داك لم أكن اعرف أن هناك إشكال حاصل بين منتدى عرب تايمز والمرحوم.. وأؤكد لحضرتكم أنني لم أتشرف بمعرفته أصلا .. فقط عندما قرأت خبرا في جريدة النهار تتهمه بالعمالة للصهيونية , وانه قام بتوكيل محامي صهيوني للدفاع عنه ,  قمت علي إثرها بكتابة ذلك المقال.

 

ولم يكن الغرض من كتابي ابتزاز أو ارتزاق , بل فقط الضمير الوطني والإنساني هو ما دفعني كي اكتب .. وكيف لا وأنا أري كيف يتعامل القضاء الأعور في الجزائر بازدواجية مفضوحة غير مسبوقة.

أما من يريد الابتزاز والارتزاق هو من يتاجر بدم محمد تامالت اليوم .. ويصدق فيهم المثل الشعبي الجزائري القائل (عندما كان حيا كان مشتاق لتمرة .. وعندما مات علقوا له عرجون)

 

المقال إياه كان تحت عنوان ( محمد تاملت وجها لوجه مع بوذا وأتباعه)

وتم إرساله إلي إدارة المنتدى بتاريخ 26/07/2016

 

وشكرا .. ابو الحافظي كاتب جزائري







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز