عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
كلمة حق.. دكتور أحمد درويش

فى عدة مقالات كتبت كلمة حق فى بعض الوزراء والعلماء الذين كان لهم بصمات وتفوق عبقرى مشهود له بالأعمال والأفعال, وكان الفنان فاروق حسنى أحد هؤلاء.. 

 

الدكتور أحمد درويش.. كان وزير التنمية الإدارية من 2004 حتى 2011.. بداية الغضب عليه بدأت عندما كتب تقريراً عن الفساد أثار حفيظة مبارك ونظامه العميق فتوترت علاقاته معهم..

كان يطالب بحق المواطن في معرفة أين تصرف أموال الشعب فقدم مشروع قانون تنظيم تداول المعلومات.. أبتدع الرقم القومى وطالب بتفعيل الانتخاب بالرقم القومى, وقام بإنشاء بوابة للمناقصات الحكومية على الانترنت منعاً للتزوير والمحسوبية, وطالب بصرف جميع مستحقات العاملين بالحكومة بالرقم القومى لحصر إجمالى الدخول بشكل منظم.. قام بعمل البطاقة الذكية لصرف المقررات التموينية لضمان وصول الدعم لمستحقيه..

قدم مقترحاً بإنشاء نظام المفوض العام للدفاع عن حقوق المواطنين أو ما يعرف فى بريطانيا بالامبودسمان لرد حقوق المتظلمين من الحكومة حتى لا تكون الحكومة هى الحكم والحكم..

 

كان أستشارى للعديد من المنظمات الدولية.. منها برنامج الأمم المتحدة الإنمائى والبنك الدولى ومنظمات اليونسكو واليونيدو والفاو, كذلك العديد من البنوك المصرية بالإضافة إلى العديد من الشركات المصرية والعالمية فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية..

انشأ لجنة للشفافية والنزاهة لمراقبة أعمال الحكومة والنظام وأختار غالبية أعضائها من خارج الحكومة من المعارضين والصحافيين والنقاد والسياسيين وأصدرت اللجنة تقارير أربكت ووترت العلاقة بينه وبين النظام الفاسد فكانت بداية القشة!!..

كان العمود الفقرى فى تخطيط وتأسيس القرية العبقرية أو الذكية التى شهد لها مؤسس إمبراطورية ميكروسوفت بيل جيت التى قام بزيارتها مرتين..

أسس منظومة الحكومة الألكترونية فى طفرة تكنولوجيا أتصالات هائلة بداية من الرقم القومى والبطاقات الذكية والشهادات المميكنة وربط جميع محافظات مصر إداريا عن طريق النت للقضاء على البيروقراطية والتعامل بالأيدى!!.. فقام بربط برامج الحكومة من مشروعات تعليم وصحة وبنية تحتية وموارد وقواعد بيانات فى التواصل بين الحكومة ومؤسسات الدولة والمحافظات.. لكن مع الأسف أن الشفافية والنزاهة وكشف المعلومات سيرفع الغطاء عن الكثير من فساد وعفن النظام والحكومة, فأصبح أحمد درويش عقبة!!..

فى الخدمات الألكترونية قفز بمصر فى الترتيب الدولى الى مرتبة متقدمة 23 من 192 دولة..

 

كتبت من قبل مقالات تمنيت فيها ألا تمتد العقارب الجهنمية التى تعمل فى الظلام لمحو وقتل كل عالم وعمل عبقرى يؤدى الى تقدم مصر..

فيما كتبت.. لو عاد الدكتور أحمد زويل (الحاصل على نوبل فى العلوم) الى أمريكا سوف يجد طلب الجامعات الأمريكية فى إنتظاره وأيضا الشركات الكبرى.. لكنه آثر العودة مضحيا لخدمة بلده بدون مقابل, ورغم ذلك وضعوا العراقيل والحواجز والقضايا أمامه فى محاولات لطمس المشروع!!..

مشروع ممر التنمية للدكتور العالم فاروق الباز الذى أخذ وقتا وجهدا من البحث العلمى فى جامعة بوسطون, ظل يتأرجح بين الوزارات للقضاء عليه بل للتشكيك فى جدواه ومصداقيته!!..

الدكتور النابغة مجدى يعقوب الذى أنشأ مؤسسة القلب البريطانية, كان يستطيع الإستمرار فى حياته فى بريطانيا ويصبح مليونيرا, لكنه عاد ليضع أول لبنة فى أسوان لخدمة الأطفال فى بلده, لكنهم بدأوا فى التنغيص ووضع العقبات أمامه, بل منعوه يوما من دخول مستشفى القلب العلمى المجانى للأطفال الذى أسسه, عندما قال يوما للعاملين أن هذه مستشفى وليست مسجد!!..

لا نجد فى حديث وإعلام أبلة فهيتا أى برامج ممنهجة كبرامج علمية أسبوعية تقدم هؤلاء العباقرة والإنجازات.. حتى المشاريع الرائعة التى أنجزتها الهيئات الهندسية بالقوات المسلحة لا تأخذ نصيبها فى إعلام أبلة فهيتا إلا بمرور عابر وخاطف.. أنها الأيادى الخفية فى المعادلة الجهنمية للمؤامرات الصهيوأمريكية.. وما علينا وبالأقلام الشريفة الوطنية إلا كشفها وفضحها وتعريتها مهما كانت العقبات..

أتمنى أن يكلل المشروع العملاق بإدارة الدكتور أحمد درويش والفريق العامل معه بالنجاح والتقدم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز