د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
آخر إكتشافات المشايخ العلميّة : الجنّ يستخدم تطبيق واتس أب ويتكلّم هندي

  * الظاهر أن ... مهازل أمّتنا العقليّة ...  تزداد انتشارا بفضل جهود المتأسلمين الجدد ومشايخهم الذين حوّلوا الدين إلى أداة قتل ، وفكر تجهيليّ ينتمي إلى ما قبل القرون الوسطى ، ولا علاقة له لا بالانسان الذي يحترم عقله ، ولا بالعصر الحديث : عصر العلم والتجارب المختبريّة والمشاهدة الذي يجلّ الادراك المنطقي ، ولا يقبل إلا الحقاثق المثبتة ،  ويرفض .. الجهل المقدّس .. القائم على إلغاء العقل .

  * أمم الأرض تخلّصت من الخرافات الميتافيزيقية التي من المستحيل إثبات وجودها بعد أن رفضها وتخلّص منها العقل السليم  ، ونحن تمسّكنا بها  وآمنّا بوجودها ، وعدنا إلى ممارستها في قرن العلم والثقافة هذا الذي لا مكان فيه للخرافات والتخريف العقلي . إن بعض جامعاتنا في دول عربية تمنح شهادات ماجستير ودكتوراه في شؤون السحر والجن ودسائس الشيطان وطرق التعامل معها والشفاء منها ! هذه مهازل علميّة وإهانات لعقل الانسان لا توجد ولا تقبل إلا في عالم التخلّف العربي !

  * وأخيرا سجّلنا إبداعا علميا جديدا ... لا يتناقض مع ما ننعم به من جهل وكساح عقلي ... مفاده أن الجنّ يستخدم وسائل الاتصالات الاجتماعية الحديثة ويتكلم لغات مختلفة .  فقد قال ... الراقي الشرعي ..! عبدالله الشمري يوم الأثنين 28 - 11 – 2016 خلال مشاركته في  برامج " الثامنة " الذي يقدّمه الاعلامي داوود الشريان على قناة  إم بي سي " أنه حدث  في بعض الحالات النادرة أن الجن استخدم .. الواتس أب ..  وذلك بعد تلبّسه الانسان ، حيث سبق بأن .. قام الجن  بارسال .. مقطع فيديو عبر واتس أب  بعد تلبّسه لسيّدة ." وذكر الشمري أيضا أن الجن يتكلّمون " هندي ومصري ولغات أخرى " ! وأضاف هو وراقي شرعي آخر شاركه في اللقاء المذكور " أن عددا كبيرا من الناس في الرياض مصابون بالجن ."

  * وأذكر أن صحيفة " اليوم " السعودية التي تصدر في الدمام ذكرت قبل بضعة أشهر أن " هيئة الأمر بالمعروف " قامت بحملة لتنظيف ... الأسحار من شواطىء الخبر والدمام ... وإنها استخدمت في هذه الحملة غوّاصين ، ووجدت العديد من الأعمال السحريّة وسلّمتها للجهات المختصة للتخلّص منها بإتلافها .

  * كذلك فإنه من الملاحظ أن عشرات القنوات التلفزيونيّة الدينيّة ، وأعدادا كبيرة من العيادات التي يسيطرعليها مشايخ ... جهلة نصّابون وتجار دين ... إنتشرت في الدول العربية خلال الاربعين سنة الماضية . إنّهم بأفعالهم هذه يشوّهون الدين ، ويخدعون البسطاء ويستغلّونهم ماديّا ، ويبثّون العنصريّة والكراهية الدينيّة ، وينشرون خزعبلات عن قدرات الجن والعفاريت التي لا وجود لها في عالم الحقيقة ، ويعالجون الامراض بالشعوذة والحجب ، ويفكّون الأسحار المزعومة الوجود والتأثير التي لا يؤمن بها وبوجودها كل ذو عقل يفكّر  ، ويقرؤون  الحظ للبسطاء والمغفلين والفاشلين .

  * لقد لفظ العالم الحديث هذه الخرافات منذ مئات السنين ، وقصة ساحرات بلدة سالم بولاية ماساشوستس الأمريكية The Witches of Salem  كانت آخر هذه القصص . حيث أتهمت بعض النساء بممارسة السحر في هذه البلدة عام 1692 وأجريت لهنّ محاكمات إنتهت بإعدام 19 إمراة وموت إثنتين بالسجن . يبدو أن تاريخ السحر يعيد نفسه في وطننا وان السحرة والجن الكافر المؤذي قد هاجروا إلى العام العربي بعد أن تخلّصت منهم شعوب العالم !

 * للأسف لا بد من القول إن ملايين الرجال والنساء العرب بما فيهم حملة شهادات جامعية  يؤمنون بهذه الأكاذيب ، ويلجؤون إلى هؤلاء النصّابين من تجّار الدين ، الذين لا علاقة لهم لا بالأخلاق ولا بالدين ، لمعالجة أمراضهم النفسية والجسدية . إن هذا إن دل على شيء ، فإنه يدل على أننا نتراجع ثقافيا ونزداد ... جهلا على جهل وتخلّفا على تخلّف ..!

* المؤلم حقا هو أن الفكر التنويري العربي الذي قاده مفكّرون عظام  من أمثال جمال الدين الأفغاني ، عبدالرحمن الكواكبي ، سلامه موسى ، قاسم أمين ، لطفي السيد ، طه حسين ، أنطون سعاده ، وتوفيق الحكيم والقائمة تطول.... حقق تقدّما جيدا منذ أواخر القرن التاسع عشر  وحتى نهاية الستينيات من القرن العشرين . كانت الأمة العربية في ذلك الوقت تسير في إتجاه الانفتاح  والتصالح الديني والفكري مع نفسها ومع العالم  .

  * تراجع  هذا المدّ الحداثي التنويري بشكل ملاحظ نتيجة لظهور المتأسلمين الجدد الذين حلّلوا الجهل والتخلّف  والكذب السياسي وقتل المثقفين ، وحرّموا البحث عن الحقيقة وكفروا من  يعارض شعوذتهم . لقد ظهرت موجة التأسلم السياسي هذه بعد أن دعمتها دول عربية معيّنة لبسط هيمنتها على القرار السياسي العربي  بعد إنهيار المدّ القومي  وتراجع دور مصر في قيادة الأمة العربية بعد هزيمة عام 1967 .

  * الفكر العربي الآن يتحكم به ويقوده .. تحالف ماضوي سياسي ديني فاسد  .. معاد للحقيقة والعلم والانسان ، وممعن في رفض الحداثة والتغيير .  لقد ألحق هذا التحالف الكثير من الضرر بمصالح الأمة ، وأوصلها  إلى وضع فكري وحضاري مأساوي سادت فيه الخرافات ، وتحولت  قضاياها الهامة إلى قضايا ... سحر وجن وشياطين وحسد وعنصرية وأحقاد سياسية ودينية ... لا علاج لها إلا بخلق الآنسان الواعي المثقف الذي يرفضها جملة وتفصيلا ، ويتجاوزها عقلا وفكرا وممارسة ، ويحاربها بلا هوادة حتى يتخلص من القائمين عليها ويجتثها من جذورها .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز