د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
عندما نقاتل بعضنا بعضا حروبنا تستمر سنوات ، وعندما نقاتل إسرائيل تهزمنا في ساعات

  * من أحد أسرار إختلافنا عن باقي دول العالم أننا نحن العرب عندما نتقاتل ونتحارب ، فإن حروبنا تستمر لمدة شهور وسنين نبدع خلالها في قتل بعضنا بعضا وقد يشمل ذلك جيراننا وأصدقاءنا ومعارفنا كما حدث في العراق وسوريا  ، ويحدث الآن في عدد من الأقطار العربية . إننا نقتل بلا رحمة ، ونأكل القلوب والأكباد كدليل على حقدنا الأعمى وبطشنا ولا إنسانيتنا ، ولا نفرق بين الشباب  والأجداد ، ولا بين النساء والبنات والأولاد ، ولا بين الشرفاء والأوغاد .

  * وندمّر ما يمكننا تدميره بما في ذلك المدارس والمستشفيات والجامعات  والمكتبات ونسرق محتوياتها ، وندّمر البيوت والآثار التي لا تقدر بثمن ، ونكذب على أنفسنا وعلى العالم بالقول .. إننا نخاف الله ..! إنني لا أفهم عن أي إله نتكلّم ، ولا أعرف من هو الرب الذي نخافه ! لأن ألله الواحد الخالق سبحانه وتعالى رحيم وحرّم قتل الناس ، والأنبياء حاربوه ، والأخلاق الآنسانية الحميدة تشمئز منه  . ما نفعله بأنفسنا لا علاقة له بالله ، ولا بأي دين ، وترفّع عن فعله عشوائيا كما نفعل حتى من نسميهم أهل الجاهلية الوثنيين .

  * حرب السعودية مع عبدالناصر في اليمن ، وحرب الخليج ، وحروبنا الحاليّة في العراق وسوريا واليمن وليبيا والصومال مضى على إندلاعها سنوات وما زالت تزداد إشتعالا وقتلا لأهلنا ، وتشريدا لأطفالنا ، وتدميرا لأوطاننا وانساننا ومستقبلنا . أضف إلى ذلك أن حروبنا الأهلية وأعمال  الارهاب التي تورّطنا بها ودعمناها نحن العرب بالمال والرجال والسلاح في لبنان ، والجزائر ، ومصر ، والعراق استمرت سنوات وزهقت أرواح ملايين الأبرياء وأعادت أوطاننا أجيالا إلى الوراء .

  * حروبنا مع إسرائل في أعوام 1948 ، 1956 ، 1967  ، و 1973  وغيرها لم تستمر سوى ساعات أو أيام  حقّقت إسرائيل فيها إنتصارات كاسحة علينا وعلى جيوشنا الفاشلة ، واحتلّت فلسطين ومساحات شاسعة من عدّة دول عربية لم نتمكّن من استعادتها حتى الآن ، وليس في الأفق ما يدل على أننا سنستعيدها في المستقبل المنظور . والمضحك أننا  ندّعي أننا إنتصرنا في أكثر من معركة من هذه المعارك وغيرها ! نحن أمة لا تخجل من الكذب ، ولا تستطيع بسبب جهلها وتخلّفها أن تتوقف عن خداع نفسها ..!

  * وأنا أسأل أين هي المعارك التي إنتصرت فيها جيوشنا على إسرائيل ؟ وأين هي الأراضي المحتلة التي حرّرناها ؟ لم نحرّر .. شبرا واحدا...!  فلسطين والجولان وغيرها مازالت محتلة ، وسيناء شبه محتلة ، وباقي الدول العربية عرضة للاحتلال في أي وقت ، والشعوب ميّتة ، والحكّام مستمرون في مؤأمراتهم ... وكل شيء يسير كما يريدة أعداء الأمة من صهاينة وحكام عرب وأميركان وغيرهم !

  * حروب الغباء العربية - العربية هذه دمّرتنا وأفقرتنا وشرذمتنا ، وأعادت القواعد العسكرية الاستعمارية إلى ديارنا ، فعدنا كما كنا قبل إستقلالنا المزيّف أمّة محتلّة يتحكّم في حاضرها ومستقبلها أعداؤها . هذه الحروب التي يشترك فيها بعض حكامنا مع أعدائنا تستمر سنوات لأن الذين يخططوا لها ويديروها يعملوا على استمرارها أطول فترة ممكنة لتستنزف ثرواتنا ومواردنا وتدمرنا وطنا ومواطنين ، وتحقق لأعدائنا أهدافهم دون أن يتدخلوا بجيوشهم . نحن نشتري أسلحتهم ، ونضعف باستمرار ،.. ونحطّم مستقبلنا .. بمالنا ، وبقتل رجالنا ، وبتخريب بيوتنا وهم يتفرجون علينا ... إشو بدهم أحسن وأذكى من هيك أمة ...!

  * ما حدث ويحدث من تدهور وإنهيار لوطاننا كان متوقعا . إنه حدث نتيجة لوجود شعوب مسلوبة الارادة ومغيّبة ، ولتصرفات حكام عملاء همّهم الأول والأخير هو .. تيجانهم وكرسي الحكم .. والسرقات ، فباعونا نحن ووطننا لأعدائنا ... ببلاش ..! 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز