نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
ايزنهاورات الثورة السورية .. والفوهرر أبو محمد الجولاني

لاأدري عدد الذين ضحكوا كثيرا عندما رأوا صورة الشيخ (أبو محمد الجولاني) وهو يوزع صوره من غرفة عمليات حلب .. وكان -حفظه الله- حريضا على أن يبدو في الصوربالزي العسكري وكأنه مشغول بالخريطة المعقدة التي أمامه ويركز على الثغرة التي ستنزل فيها الملائكة من السماء .. فيما أركان الحرب حوله يمسكون أجهزة الاتصال ويتشاورن معه بجدية .. ومن يدقق في جدية نظرة الجولاني يعتقد أنه أمام دوايت أيزنهاور في الحرب العالمية الثانية أو أنه يرى في عينيه مونتغمري الانكليزي أو رومل الألماني ثعلب الصحراء .. الصور في الحقيقة ملفتة للنظر لكثرة الجهد المبذول بعناية كي تبدو مقنعة .. لأنها صور دعائية للسياحة الثورية والسباحة في الوهم كما نعلم جميعا .. وكأن هؤلاء هم من يخطط لهزيمة الجيش السوري أحد أكبر جيوش الشرق وحلفائه الروس القوة العظمى التي تخشاها القوى العظمى وحزب الله الذي عجزت عنه اسرائيل والغرب كله ..

وجميعنا نعلم أن هؤلاء جميعا أميون في علوم الخرائط العسكرية .. وأن دورهم اقتصر على التصوير والتمثيل والضحك على اللحى .. لحى المغيبين الذين يتبعونهم ويصدقونهم .. فمن هو هذا الشاب الذي درس الاعلام والتهى بالشريعة لكنه اليوم يفكك شيفرات الخرائط العسكرية والسمتية وكأنها كتاب من كتب الامام النووي أو القرطبي؟؟ .. فالجولاني قدم نفسه طوال السنوات الخمس الماضية على أنه الرجل المرشد وصانع الايمان والقوة الروحية الملهمة لطلاب الوهم .. أما اليوم فانه يغامر ويقدم نفسه على أنه مفكر عسكري .. وغدا قد يمسك عصا الماريشالية ويتجول بها كما يفعل عمر البشير وكأن من يراه يعتقد أنه هو الذي هزم موسوليني وعلقه في ملحمة في ميلانو .. وليس بدري أبو كلبشة ..
الجنرالات الحقيقون الذين غابوا في الصورة التي عرضها الجولاني هم الذين يخططون لجبهة النصرة وداعش .. وهؤلاء الجنرالات يتحدثون بكل اللغات الا العربية فلغاتهم تركية وفرنسية وانكليزية وعبرية .. وهم لاشك من كان يضحك على الجولاني وأصحابه ويعرفون أن العربي يحب الوهم والأوهام وأغاني أم كلثوم عن السكارى ..
هذه الصورة المخادعة أضرت بالجولاني لأنها صوّرته على أنه يخرج من اطار الملهم الروحي للثوار الميامبن الذي تورط اليوم وخلع ثوب التقى والورع وارتدى بزة عسكرية .. وبدا أنه يتدخل في الجانب العسكري للصراع لأن أداء ضباطه تسبب بالكوارث .. والغلطة الكبرى أن الصورة ستهز مكانته بشدة اذا ماتعرض تنظيمه لهزيمة مجلجلة في حلب كما يتوقع الجميع .. لأن الهزيمة التي ستتلو الصورة ستعني أن الزخم المعنوي الذي أراده من الصورة قد تبخر وتصدع .. وأنه سيتعرض للسخرية من قبل أنصاره قبل أعدائه عندما يهزم ..
هذه الصورة التي أرادها مناصروه لرفع المعنويات بالتمثيل ستكون كارثة حقيقية على تنظيم النصرة لأنها تعكس أولا عمق المأزق الذي وصل اليه من الناحية العسكرية حيث اقتضى أن ينزل الزعيم الأول في التنظيم بنفسه الى غرفة العمليات ليطلع على مجرياتها .. ولو كان الوضع هينا وسهلا لما غامر بكرامته الشخصية وزج باللحية والعمامة في مكان ليس لهما .. فوصول القائد العسكري الى غرفة العمليات ونشره للصور تعني أن الوضع خطير جدا وهش للغاية مما اضطر القائد الأعلى للنزول للاشراف على العمل العسكري والمشاركة في التخطيط ..

مانشره الفاتح أبو محمد الجولاني يعكس عقدة النقص عند العربي .. فالعربي يتنافخ دوما ويتنطح لمهام لايقدر عليها مما تسبب لنا بكل الكوارث الثقافية والعسكرية في تاريخنا الحديث .. وتبدو عقدة النقص في هواية التقليد والنسخ الأعمى .. فحكام الخليج رغم أن أنوفهم كبيرة وخياشيمهم ملأى بالرمل الا أنهم يحدثونك عن روعة التزلج على الثلج في سويسرا وجبال الالب ويحدثونك عن طقس (لندن) وهم يلفظونها بطريقة مضحكة (حيث تكون الدال رقيقة) .. ويلبسون البرنيطات الانكليزية ويحضرون للتصفيق في بطولة ويمبلدون للتنس على أساس أنهم صاروا انكليز أبا عن جد حتى ولو كانت خياشيمهم الكبيرة ملأى برمل الصحراء كما رؤوسهم .. والأنكى أن لديهم جرائد وفضائيات تناقش ضيوفها من الصباح حتى المساء عن صناديق الاقتراع في العالم ومقادير الحرية في البلدان العربية والغربية .. وهم مجموعة عائلات مالكة فاسدة فسادا عظيما ..
بعض الزعماء العرب أظهروا ميولا أدبية وروائية كما فعل صدام حسين في رواياته الشهيرة (اخرج منها ياملعون) .. ورواية (زبيبة والملك) وكما فعل القذافي مع رواية (الأرض الأرض والقمر القمر وانتحار رائد الفضاء) ..

ولكن للبزة العسكرية وعصا الماريشالية حكاية أخرى .. فالبزة العسكرية وعصا الماريشالية التي لاتفارق ابط عمر البشير لها جاذبيتها عند العرب .. فالرئيس الراحل صدام حسين كان حريصا على أن يرتدي الزي العسكري والبيريه على الرغم من أنه ليس عسكريا ولم يتلق أي تدريب عسكري وليس له تاريخ عسكري .. وكان يلتقط الصور وهو في غرف العمليات يشرف على سير المعارك الحربية .. وهذا ماتسبب في كوارث عسكرية لأنه كان يتدخل في الخطط العسكرية لأنه فقط يرتدي بزة القائد العسكرية .. ولانزال نذكر الأمير السعودي خالد بن سلطان بن عبد العزيز (المقاتل من الصحراء ) الذي صار يتحدث وكأنه مونتغمري رغم أنه لايعلم أي شيء عن فنون الحرب الحديثة الا فن ارتداء البزات والاوسمة حتى اضطر الجنرال نورمان شوارزكوف الى اسكاته علنا في مؤتمر صحفي لأنه كان يثرثر فيما لايعرفه بشكل محرج .. وملك الأردن الذي يعيش في صالات القمار وفي اليخوت ولايعرف الحرب ولا الضرب يصدر ألبومات وصورا له بثياب عسكرية ومظلية لأنه يعتقد أن الحرب في الصور ويشمر عن ساعديه كأبطال الاغريق وكأنه أحد كوادر ونستون تشرشل في معركة العلمين ..
وطبعا تذكرون الشقي زهران علوش الذي كان بائع بقالية ولكنه لم يقدر على مقاومة جاذبية العضلات العسكرية فاستعرض حرس الشرف والعرض العسكري الدوماني وكأنه الفوهرر الألماني هتلر أمام الريخشتاغ في برلين وليس في غوطة دوما .. وكلنا كنا نعلم أنه عرض دعائي وان كل ماعرضه واستعرضه كان مسرحية مثيرة للشفقة ..
أخشى أن تصل موضة الصور في غرفة العمليات العسكرية الى فيصل القاسم مثلا فنراه بثياب عسكرية ويمسك عصا الماريشالية وكأنه ايزنهاور الدوحة .. وربما يتحمس للفكرة محمد كريشان وخديجة بن قنة .. وتميم بن حمد .. وربما نجد أن الصور القادمة لغرف العمليات تصور الجاسوس عزمي بشارة في ثياب عسكرية وهو يحدق في الخرائط وحوله أخوه الجنرال علي الظفيري يدقق في العمق .. وربما يطالب القرضاوي بغرفة عمليات .. للزواج من القاصرات ..
وأخشى ماأخشاه بالفعل من كابوس أن تصل موضة التقاط الصور في غرف العمليات العسكرية الى لبنان فنجد الفيلد ماريشال سعدو الحريري متأبطا عصا المارشالية الى جانب القومندانتين كارول وماريا معلوف وهو يشير بعصاه في غرفة عمليات بيروت الى "خريتة متار دمشق الدولي اللزي سيسل اليه" (أي خريطة مطار دمشق الدولي الذي سيصل اليه) .. كما يريد ابو محمد الجولاني الذي سيحرر حلب على الخريطة !! ..

ياجولاني .. أنت لست رومل .. ولا مونتغمري .. ولاايزنهاور .. اعرف قدر نفسك .. انت لاتزال في مقتبل العمر وربما لم تبلغ الحلم .. والصورة لاتصنع بطلا ولاماريشالا ولاانتصارا .. ولو كانت الصور تصنع بطلا لكنا الأمة الأقوى على الأرض ..

العرب لايزالون ينسخون الصور والبطولات والبزات العسكرية ويحملون السيوف ويتنافخون شرفا .. ولكن السيوف دوما أكثر عددا من الفرسان .. فليس ليس كل من حمل سيفا صار فارسا .. وليس كل من اشترى جوادا صار عنترة .. ومن يعتقد أن القلوب التي ترتعش من الخوف ستصبح ملأى بالشجاعة اذا ماعلقت الأوسمة والنياشين على الصدور فان عليه أن يغير هذا اليقين ..
فالأوسمة تتزين بالأبطال أما من يتزين عقله وقلبه بالأوسمة فانهم الأبطال الذين لايصنعون البطولة .. بل يصنعهم الوهم .. ولكن لابد من الاعتراف من أن الحمقى والبلهاء لايزالون يزينون الحياة ويجعلونها خفيفة الظل وفليلة القسوة .. ولولاهم لكانت الحياة ملأى بالجادين والثقلاء والصارمين الذين لايعرفون المزاح .. فشكرا للجولاني الذي أضحكنا وذكرنا بايزنهاورات العرب .. وسنضحك أكثر عندما سيرى العالم هزيمة الفوهرر أبو الفاتح .. بالخرائط ومن دون خرائط ..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز