عمار الحر
ammarned@gmail.com
Blog Contributor since:
03 September 2016



Arab Times Blogs
انهم سرطان الارض

 فزعت الشمس من ذلك الوجه الشاحب, لم تعتد أن ترى ذلك الذبول في خدود الارض. كأنها اشرقت على وجه طفل أفريقي جائع. لم يكن حال الارض على مايرام في العقود الأخيرة. شاهدت السيارات وهي تتقيّأ دخان محرّكاتها, كحيوانات مجهرية تتراقض في مجهر الكون, وكادت ان تغرب حين فاجئها صوت عصفور كبير دخل منطقة أذنيها. كانت طائرة عملاقة.

 وبانت الغابات كرؤوس ديكة القتال (مهلّوسة دون أنتظام) ومازال شيء كالجرذ ينقر في رأسها, هو الانسان. : لقد رأيت هذا من قبل لكنّك اليوم ليس كباقي الايام! هكذا ردّت الشمس على الارض, حين طلبت منها أن ترى اسباب شحوبها. فعلاً اليوم ليس كباقي الايام فالأرض بدأت منذ بداية القرن العشرين, بالسعال البسيط جراء أمتلاء رئتيها بغازات كثيرة, هي فضلات رفاهية الانسان المجهري التكوين بالنسبة لحجم الارض. كذلك نهم الأنسان وشراهته في أكل الاشجار وتدمير الغابات, التي هي بمثابة مغسل لرئتي الارض من تلك الادران.

 وبعد أن تطوّر الانسان وأزدادت طرق رفاهيته, القائمة دائماً على حساب صحّة الارض, التي توفّر له ما يحتاجه من طعام تزخر به بطنها, التي أخذت تنتفخ سنة بعد أخرى, بغازات سامة راحت توازي فاكهتها وخُضرها, مما زاد الكوارث الطبيعية من جفاف هنا وفيضانات هناك, وزلازل وعواصف تدل على صداع الارض, قبل غضب الله. كل هذه الاسباب وكل هذا الألم الملطّخة يد الانسان به - كأنه يذبح أمه من أجل راحته - لم تجعل الارض بهذا الشحوب واليأس كعجوز بأنتظار الموت, لكن بعد إلحاح الشمس وقلقها الذي إن تصاعد! سيكون أخطر من كل آلام الأرض على البشر, أشارت الأرض الى بقعة جرداء كأنها قرحة في بطنها, وقالت : هناك سبب المرض الذي سيعجّل بنهايتي. كانت قطعة من أرض جرداء, صحراء قاحلة.

 فيها كل أسباب الخراب والدماروالمرض. والحيوانات المجهرية (الأنسان) كانت اشبه بأحجار شطرنج يحرّكها, شياطين تمتد ايديهم من غرب الارض الى شرقها, ومثلما كان ارتفاع الغازات السامة يزيد من التلوّث, فقد كان أرتفاع الأحقاد المتصاعد دخانها من مدارس تلك البقعة, والذي على أساسه ومبادئه بدأت الدماء البريئة تسيل كشلال, في كل بقاع الارض. وحين سألت الشمس صديقتها الأرض عن أسم تلك البقعة, بدأ خطيب أعور يعتلي منبرالنبي في الحرم المكي, بمدح آل سعود مستشهداً بأبن تيمية, المجدد الذي رسّخ مبادئ الخراب والدمار والأسلام الاموي! والذي اصاب رحم الارض بالسرطان الوهابي, الأكثر فتكاً من كل ما أصاب الارض من كوارث التلوّث. :آل سعود أنهم سرطاني أيتها الشمس!

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز