موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
أميريكا تنهي خدمات السعودية بقانون جاستا...هنالك خسر المبطلون
متباكيا, متهالكا, محتسبا كتب اليوم ,مطارزي الصحافة السعودية, عبدالرحمن الراشد بكائيّته الناشجة في صحيفة الشرق الأوسط تحت عنوان "مكافأة إيران ومعاقبة السعودية".
الراشد استعرض تاريخ العلاقات السعودية الأميريكية متحسرا على الأيام الخوالي متألما من شماتة الأعادي بمملكة العنف والإرهاب الوهابية خصوصا ايران التي سعت - حسب زعمه - لضرب العلاقات التاريخية بين آل سعود ورعاتهم الأمريكيين. الغريب والمضحك في مقالة الراشد غير ا...لراشدة هي دعوته في ختام النص الى التمسك بالعلاقة مع أميركا وعدم الاتيان بأي حركة يفهم منها أنها عدوانية تجاه الإدارة الأمريكية لئلا يقوم الأنكل سام بردة فعل لا تحمد عقباها مستذكرا في السياق ذاته عنتريات صدام وتهديدات القذافي الجوفاء التي أودت بصاحبيها الى التهلكة.
أكثر ما أسال دموع الراشد ليس قانون معاقبة السعودية JASTA فحسب, وإنما ما سبقه من اتفاقية بين إيران وأمريكا تضمن للإيرانيين حقهم في انتاج الطاقة النووية المسمى JCPOA.
يعني عجبا يا أمريكا...ما هكذا الظن بكِ...ولا المأمول من فضلكِ بعد كل تلك السنوات من ولاء آل سعود وخدمتهم لك وتفانيهم في صيانة مصالحك الامبريالية واستكلابهم في معادة محور المقاومة عدوك الأول وتآمرهم الدائم على القضية الفلسطينة حبا وتفانيا لك ولربيبتك اسرائيل .... بعد كل تلك السنين الطويلة والتاريخ الحافل تكون النتيجة رفعا للعقوبات عن ايران عدوك اللدود وإنزال العذاب على حبيبتك السعودية؟؟؟
فعلا انه شيء لا يصدق.
ونحن نجيب على تأوّهات الراشد وأسئلته الوجودية الحائرة بالقول المأثور : طابخ السمّ آكله.. ومن حفر فخّا لأخيه...وقعَ فيه...
وسبحان الله العظيم المتعال حين يقول في كتابه الكريم: العزة لله ولرسوله وللمؤمنين .... فلا عزة لأمريكا ولا لعبيدها الأعراب تجار النفط والدم..... سبحان الله قاسم الجبارين حيث يقول: ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله.. أميركا والسعودية جمعهما غرام الأفاعي والآن جاءت عاقبة الذين أساؤوا السوءى فبعدا للقوم الظالمين.
نبارك للجمهورية الإسلامية الإيرانية إنجازاتها العلمية والعسكرية والاقتصادية في شتى المجالات تحت القيادة الرشيدة لسماحة السيد الامام علي الحسيني الخامنئي أطال الله عمره الشريف وندعو لها وله بمزيد من التوفيق والنجاح والتسديد.... أما آل سعود ونظرائهم من الأعراب المستكبرين فإلى لعنة الله والملائكة والناس أجمعين... والحمدلله أولا وآخرا.

* هناك تتمة لم تتسع لها طبيعة المقال ولكن لا بد من ذكرها تأملا واستعبارا... حين أقرت أميركا آخر وأقصى حزمة من عقوباتها الظالمة على ايران قبل عامين... سارعت الصحافة الخليجية عموما والسعودية بوجه خاص الى الشماتة بإيران والكيد لها والتثريب عليها فصدرت الصحف المأجورة في ممالك الظلام تحت العناوين التالية : (إيران تدخل العزلة الدولية ... ولا من حليف... ) و (الإيرانيون يحصدون ما جنته أيديهم) لا بل ذهبت إحدى الصحف الحاقدة الى التشفي والتحريض بعنوان متجبر خبيث ( العقوبات أمر مفروغ منه...السؤال الآن متى الضربة العسكرية؟؟) ..... اللهم يا رب بحق محمد وآل محمد ..لا يكن عليك دماء المظلومين في اليمن وسوريا والعراق أهون من ناقة صالح....اللهم يا رب المستضعفين عليك بالطغاة المستكبرين وبمن والهم وأيدهم ونَصَرَهُم وسَوّل لهم....
اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين غانمين آمين رب العالمين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز