واثق الجابري
wathiq@ymail.com
Blog Contributor since:
04 July 2015

كاتب من العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
ما وراء إستهداف الأسواق


 .
مشهد التفجيرات حديث عابر؛ في بلد مزقته الحروب والويلات، وتفجير مول النخيل قبيل العيد واحد من سلسة جرائم إرهابية؛ بطابع ذات معانٍ أعمق ومكمل لسلسة عمليات إستهدفت الكرادة والشورجة وجميلة، وتعبير عن هدف أساس إبتغاه الإرهاب لإيقاف الحياة بإستهداف المدنيين العزل، وتدمير مراكزهم الإقتصادية.
جملة دوافع تتعلق بإستهداف الزمان والمكان، وتحديداً أسواق التبضع وقبيل العيد؛ لإرسال رسالة مفادها الإبادة الجماعية والرعب وتجفيف كل الموارد الإقتصادية.
صار من الواضح؛ أن الإرهاب لا ينوي خوض الحرب مباشرةً؛ بإستهدافه المدنيين العُزل والأسواق، ولم يعد خافياً أن التطرف تحركه أيادي سياسية؛ لا كما يُشار على أنه لأهداف عقائدية فحسب، وكان الأحرى بمن يدعي رفض كل الأنظمة أن يبدأ من دوله المؤوسسة والداعمة؛ بدل تحمل مصاعب التنقل ومصاعب العيش مع مجتمعات رافضته فكرياً، والأصل أن يبدأ من قاعدة الإنطلاق؛ ثم تعميم التجربة على بقية الشعوب؛ أن لم تقف وراءه أهداف سياسية.
عند التمعن بحوادث إستهدفت الأسواق؛ نصل الى قناعة تعدد الأساليب الرامية لشل حركة الحياة وضرب عصبها بالإقتصاد؛ بدليل أن كل فعل سيؤدي الى توقف عنصر معين او يأس من حياة او هجرة شباب أو إعاقة انسان وفقد معيل، وبالتالي التأثير على حركة الأسواق ورؤوس الأموال وأهداف إقتصادية لا تقل أهمية عن الأسلحة النارية؛ أن لم تك هي المرمى الأساس لكل هذه الصراعات، وإشعال فتيل الحروب في مستنقع الصراعات الفكرية ومزاحمة التطرف والإنحراف بالقوة، وبذلك تُشرع الأبواب على مصراعيها للتدخلات وحروب العصابات والمافيات والمخابرات، وسوق للسلاح بدل الحياة.
إن الإستهدافات المتكررة للأسواق المهمة أيام الأعياد؛ لا تختلف عن سواها من أسواق الجُملة وأكبر المراكز التجارية، والغرض شل حركة الحياة الإقتصادية في أكبر أسواق للمتبضعين ونخر جسد المعركة من خلفياتها، وبناء الدولة يرتكز على بناء المجتمع إقتصادياً، وتدمير الإقتصاد من الأدوات التي يتمناها ويتبنا الإرهاب لأجل إنهيار الدولة.
الفشل لا يبني المجتمعات ولا يحصنها من الإعتداءات، ولا دولة دون مشروع ناجح ومجتمع صالح منتج، وفي حالة إستقرار إقتصادي، ولا خيار الاّ إعادة بناء مؤسسات رصينة.
عُدَّت إعادة هيكلية الدولة واحدة من أهم الأولويات، ولا تقتصر على جانب وإهمال جوانب؛ فلا حياة دون إقتصاد وإستقرار أسواق، ولا إقتصاد وخدمة دون أمن والعكس صحيح، ومسؤوليتها بالدرجة الأساس على المسؤول ودعم القوى السياسية والشعب، والسياسي الواعي الوطني؛ من يُطور أداءه ويتعلم من الأخطاء ويعترف بها لا يبررها، ومن الندرة إيجاد مَنْ تخلص من الأنا والنرجسية، وإمتلك شجاعة الإعتراف والإعتذار، وتشخيص أن كل ما يدور لأغراض إقتصادية تؤدي بالنتيجة الى إنحرافات مجتمعية وعقائدية.


 








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز