غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
مؤامرة إسقاط وزيرة التربية في الجزائر

قامت إحدى الدواعش من مدينة بريكة بولاية خنشلة بنشر فديو على فيسبوك باستعمال اطفال صغار في الصف ووضعهم كفئران تجارب في سبيل نشر الفكر الداعشي الظلامي والمذهب البعيري الصحراوي في صفوف أبنائنا وتلقينهم خرافات وخزعبلات العروبة التي عفلا عنها الزمن على غرار اللغة العربي هي لغة أهل الجنة ولن تكون لغتي سوى العربية وهلم جرا من الاكاذيب والتخاريف الفارغة ومباشرة وبعد تنزيل الفديو على فيسبوك انبرت الماكينة الاعلامية البعثية الاخوانية والوهابية الظلامية لتعمل عملها وهو بث الفتنة في صفوف الشعب الجزائري الأمازيغي المسلوب الهوية منذ قرابة الخمسة عشر قرنا من الغزو البعيري الظلامي وطمس الهوية واستبدال تاريخ عريق بتاريخ الصعاليك واللوطيين والمنبوذين.

بعد أيام من نشر الفديو اعادت تلك الداعشية نشر فديو آخر لكن هذه المرة إعترفت ضمنيا وصراحة أنها لم تكن الوحيدة وراء تلك الخرجة الداعشية بل ورائها من ورائها وحتى تقوم بغعطاء دفع للدعاية الداعشية احضرت مرة أخرى مجموعة من الصغار كما يفعل دواعش قطر وبني سعود في سوريا واستغلالهم وهم يحملون مجموعة من الاوراق مثل تلك التي ترفع في المسرحيات التي تقوم بها قناة الجزيرة ولكن هذه المرة نجد علم دواعش سوريا الذي يرفعونه وهو علم الانتداب الفرنسي وهو نفس العلم الداعشي الذي رفعهتخ المجموعة التي قامت بذبح الطفل الفلسطيني والطفل السوري ولاحظوا جيدا إستعمال فلسطين كطعم لجلب المزيد من الأغبياء وإعطاء بعد عاطفي للقضية مع أن الذي ذبح الطفل الفلسطيني يدعي نصرة فلسطين والذي ذبح الطفل السوري يدعي نصرة فلسطين والداعشية من بريكة ترفع علم فلسطين !!!

بعد تلك الحادثة قام الدواعش بتدبير عملية استبدال اسم فلسطين باسرائيل على خريطة في كتاب الجغرافيا مع ان النسخة التي قدمتها وزارة التربية للمطابع هي غير تلك النسخة المطبوعة فقط حتى يتم اسقاط الوزيرة المتنورة واتهامها بالصهينة وما الى ذلك من التهم المعلبة والجاهزة من قبل نفس الاشخاص الذين هم في الحقيقة نتاج صهيوني فقد اثبت مرارا علاقة الاسلامية بالكيان الصهيوني والمخابرات الغربية.

لا يحتاج العاقل للكثير من الجهد الفكري والاستقصاء ليتأكد أن هذه الداعشية هي مجرد أداة رخيصة تستعمل للاطاحة بوزيرة التربية بن غبريط فقط لانها عزمت على تنقية مناهج وزارة التربية من كل مظاهر الدروشة الصحراوية والفكر الظلامي واستبدال كل ماهو صحراوي بعيري بمنتوج جزائري يتوافق مع القيم الوطنية كاستبدال شعراء وصعاليك العرب بادباء وشعراء جزائريين واستبعاد كافة مظاهر الدعوشة البعيرية من تاريخ الصعاليك وقطاع الطرق والمجرمين بتاريخ الجزائر الحقيقي من خلال تدريس الطلاب تاريخ شمال افريقيا وادراج قادة امازيغ بدل دواعش الربع الخالي وزناة الصحراء الخليجية وهذا ما حرك الطابور الخامس من ماكينات الاعلام المرتبطة مع سفارات قطر وبني سعود والاحزاب الاخوانية الرجعية وبقايا البعثيين لشن حرب اعلامية على الوزيرة فقط لانها اختارت ان تعود الى اصولها وتنظف البيت التربوي من بقايا الفكر الصحراوي الظلامي وقطع الطريق أمام سعودة او دعوشة الجزائر لعدم تكرار نفس الخطأ الذي وقع في السوريون حينما شجعوا او تغاظوا عن حملات نشر الفكر البعيري في سوريا والنتيجة كما تعلمون واضحة للعيان حيث تسعود قسم كبير من السوريين وصاروا جنودا ودواعش لدى أمراء الرمل يقتلون بعضهم البعض ويدمرون حضارة عمرها آلاف السنين بسبب الفكر الوهابي البعيري وهو ما تفطنت له وزيرة التربية أو من يكون ورائها ونحن بهذا نشد على أيديها وندعوها للمضي قدما في تنظيف كل مظاهر الفكر البعيري الصحراوي وحبذا لو تتكرم وتقوم بتقليص الحجم الساعي للغة الخشب او لغة اهل الجنة والنار واستبدالها بالانجليزية علنا نلحق بالركب الحضاري كغيرنا من الدول التي لفظت العروبة ولغة الصحراء ويكفي ان نقارن اليوم بين المستوى العلمي والثقافي لتلك الدول والمستوى العلمي والثقافي للدول التي راهنت على لغة البعير لنرى الفرق الكبير بينهم وبيننا.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز