الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
نظام البيظان بموريتانيا يحتل المرتبة الأولى على مؤشر الإستبداد و العبودية و الفساد بالعالم

هذا الكوكب، لايزال بشر يمثلون شعوبا وقوميات يقدر عدد أفرادها بالملايين، يعيشون تحت ظلال الرق والعبودية، لا اعتراف بهم، ولا حقوق لهم، ينتظرون فقط أن يعاملوا كأقرانهم من مواطني بلادهم دون تمييز أو عنصرية، أن يحصلون على ما يتمتع به غيرهم من حقوق، وعليهم ما عليهم من واجبات، "الحرَّاطين" في موريتانيا أبرز هؤلاء.قضية تضرب جذورها في عمق التاريخ، أعادتها إلى السطح من جديد مسيرة شارك فيها آلاف الموريتانيين، في الذكرى الثانية لصدور ميثاق الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية لشريحة "الحراطين"، وسط حضور كبير من قادة الرأي وممثلي الأحزاب والناشطين في نواكشوط، وتحت شعار "الحرية والعدالة والمساواة في موريتانيا الموحدة، العادلة والمتصالحة مع نفسها".

يطلق هذا المصطلح في الأغلب على العبيد أو العبيد المحررين حديثا في موريتانيا، وهناك من يقول إن أصل الكلمة أتى من "الحراثين"، أي العاملين في الزراعة من العبيد، وفي كل الأحوال هم شريحة تمثل ما يناهز 70 % من مجموع سكان البلد، ل يزالون الفئة الأكثر تهميشا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا. "الحرَّاطون" يتكلمون جميعا اللغة العربية باللهجة الحسانية، بوصفها لغتهم الأم، ولا يمكن تمييزهم عن باقي مكونات المجتمع الموريتاني العربي من ناحية اللغة والملبس والمأكل والعادات الاجتماعية، أو حتى في المكونات الثقافية الأخرى من أدب وموسيقا ومرويات شعبية، إلا في بعض المميزات الثقافية الخاصة بهم مثل استخدام آلة "النيفارة" (الناي)، وأناشيد "التغريبة"، التي تبث الشوق للحرية وحرارة المعاناة من العبودية والظلم والتهميش والقهر الاجتماعي .و ينقسم سكان موريتانيا إلى 3 فئات، أولها جماعة البيظان العرب البربر التي تشكل الطبقة الحاكمة، و هي الأقل حيث لا يتجاوز عددهم 10 في المئة من مجموع سكان البلد والثانية هي الجماعات الأفريقية الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى "الزنوج" و يسكلون 3/100 ، وأخيرا المجموعة السوداء "العبيد" وهم ما يطلق عليهم لقب "الحرَّاطين" و يشكلون 87/100 و هم الأغلبية المطلقة . وتمثل المجموعة العربية - البربرية أقلية، إلا أنها تهيمن على الحياة السياسية والاقتصادية للبلد،

 أما الحرَّاطين ، الذين يشكلون أكثر من 87% من السكان، يعانون من تقزيم دورهم وإبقائهم في وضعية مواطنين من الدرجة الثانية.وعلى الرغم من منع العبودية رسميا في البلاد 3 مرات، كان آخرها في 1981، بعد حملة اعتراضات واسعة نجمت عن بيع إحدى النساء، وعلى الرغم من إصدار قانون آخر يجرم ملكية العبيد ويهدد المالكين بالسجن وبالغرامات المالية الباهظة في 2007، إلا أن "أسواق النخاسة" لاتزال منتعشة في هذا البلد العربي الإفريقي. وفي أحدث تقرير لرصد "العبودية"، أعدته المنظمة الحقوقية الاسترالية "Walk Free Foundation"، العام الماضي، يحتل النظام العسكري العنصري البيظاني القائم في موريتانيا المرتبة الأولى في مؤشر العبودية و الاستبداد و الفساد في العالم، إذ لايزال هناك حوالي 595.600 شخص في كل موريتانيا و الصحراء أي حوالي 30% من السكان، يعيشون في ظلمة الرق وما يشمله من ممارسات شبيهة ببيع البشر، والزواج القسري و الإضطهاد ، والاستعباد القائم على أساس عرقي محض.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز