فارس المهدي
faris_22000@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 September 2014



Arab Times Blogs
حسبنا كتاب الله !

تتفق كتب التراث السني والشيعي على حادثة جرت قبل وفاة الرسول(ص) باربعة ايام سميت برزية يوم الخميس ملخصها ان الرسول(ص) وبعد ان اشتد عليه المرض في بيته نادى على رجال فيهم عمر وعلي قائلا آتوني بدواة وكتف لاكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ابدا..فاختلف الصحابة من حوله فالبعض يقول قربوا يكتب لكم والاخر يقول لقد غلب على النبي الوجع وفي بعض المواضع قد هجر (بدأ بالهذيان ) وينسب هذا القول الى عمر في كتب الشيعة واكملها بقوله وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله..وعندما اشتد الخلاف واللغو بين الصحابة طلب منهم الرسول مغادرة المكان.. لقد كتب الكثير عن هذه الحادثة في كتب التراث الديني ولربما تكون هي السبق في شق عصا المسلمين وقبل ايام من اختلافهم في اجتماع سقيفة بني ساعدة.. لست هنا في معرض الخوض في الخلافات مابين لمذاهب حول من قال هذا ومن قال ذاك ولا بما اراد الرسول ان يكتبه فالكتب مليئة بالروايات التي لايعرف مدى مصداقيتها لكون الرسول وببساطة شديدة قد توفي دون ان يكتب..

الحقيقة التي تغافلت عنها تلك الكتب ان الرسول قد بقي حيا اربعة ايام بعد تلك الحادثة وكان الصحابة وال بيته حوله فلماذا لم يكتب حينها؟ واذا كان الله قد امره بالكتابة فهل كان سيتوانى لحظة عنها ؟ لماذا لم يعاود الطلب مرارا وتكرارا وهو المامور بتبليغ ما أمر به؟ ثم لماذا الكتابة وهو يستطيع ان يقول بلسانه ماامره الله من امر لن يضل المسلمون من بعده ؟ لقد عاش الرسول في المدينة عشر سنوات بعد الهجرة وقد فرضت صلاة الجمعة قبل الهجرة لكن الرسول لم يستطع ان يجمع الناس حوله في مكة لأدائها..عشر سنوات تعني اكثر من خمسمائة خطبة جمعة فلماذا لم يتم تدوين تلك الخطب عدا واحدة وهي خطبة الوداع علما بان تلك الخطب كانت تمثل ثروة نفيسة تفوق في قوتها كل الاحاديث التي تنسب الى الرسول لانها حصلت بتواجد المئات من الصحابة والمؤمنين ؟

من المشهور في كتب التراث الديني ان الرسول قد منع في حياته الكتابة عنه وامر البعض من الصحابة ان يمحوا ماكتب..ويقدم لنا الفقهاء تفسيرا ساذجا عن اسباب ذلك المنع من خلال قولهم لكي لايختلط الحديث مع القران وكأن كلام الخالق الذي تحدى البشر ان ياتوا بمثله وتعهد بحفظه ممكن ان يخالطه كلام المخلوق! لماذا لايكون الرسول مؤمن تماما بانه بشر ممكن ان يخطأ او يصيب وانه معصوم فقط في تبليغ مايوحى اليه (قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي) ( قل ماكنت بدعا من الرسل وماادري مايفعل بي وبكم ان اتبع الا مايوحى الي وما انا الا نذير مبين)؟ لماذا لايكون الرسول قد علم المؤمنين الاوائل بان احاديثه معهم هي ليست جزء من الدين (تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فباي حديث بعد الله وآياته يأمنون) ؟

لماذا لايكون الرسول قد علمهم ان القران هو تبيان لكل شئ وانهم لاحاجة لهم بغيره (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ) لذلك قالوا حسبنا كتاب الله في ذلك الخميس ؟ هل كان المسلمون حينها على قناعة تامة بان دينهم قد اكتمل وان سنة الرسول هي القرآن وليس غيره (اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) ؟ ومابال المسلمون التابعون الذين اتوا بعدهم باكثر من مائتي عام ليظنوا ان دينهم لن يكتمل الا بكتب واحاديث بشرية لم تتسبب الا في فرقتهم وتناحرهم؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز