هشام طاهر
godsprophetsbook@gmail.com
Blog Contributor since:
13 July 2014

 More articles 


Arab Times Blogs
البحيرات المفقودة فى التوراة والانجيل..

 

بعد المعابد  والمدن والبحاروالجبال المفقود فى فلسطين، ياتى دورالان على البحيرات المفقودة!!.... ليس المفقود هنا بحيرة واحدة أو اثنين بل المفقود أكثر من عشرة بحائر.....هذة البحائر مذكورة فى الكتاب المقدس وليست من الخيال!!! السؤال هنا أين هذة البرك أو البحيرات؟......لا يوجد.... كيف!!  كما ذكرت فى السابق أنهم فى المكان الخاطئ،... لقد تم ذكر هذة البحيرات فى الكتاب المقدس،... والكل يعلم  أنة لا يوجد بحيرات فى فلسطين بمثل هذة الكمية المذكورة فى الكتاب المقدس!! مثل لا يوجد معابد يهودية فى فلسطين اوفى العالم كلة قبل القرن الثالث الميلادى.!!!..خذها قاعدة ثابتة.... فلسطين لا تستوعب كل المدن والبحار والبحيرات المذكورة فى التوراة والانجيل من حيث المساحة... ولا يوجد بها أثار تدل على حروب وقعت بها طول تاريخها قبل الميلاد، من حيث علم الاثار ومن حيث ما كتبة المؤرخين.....كما أن حركة الاشخاص المتنقلة بين المدن المذكورة فى التوراة والانجيل  كلها خاطئة!!!!.....ومثال على ذلك سوف ناخذ اربعة من البحيرات المذكورة فى الكتاب المقدس ونقارنها بالمواقع الاصلية التى تم ذكرها فيما سبق.... ومنها بحيرة بيت حسدا (يو 5: 2)، وبحيرة سلوام (نح 3: 15، يو 9: 7)، وبحيرة مدينة دواد،... وتذكر أن مدينة داود والبحيرة المذكورة مفقودين،  لا يوجد أثر لهم!!!  (2 صم 4: 12)...وبحيرة السامرة (امل 22: 38)...

قاعدة عامة

كل مكان تم ذكرة فى هذة البحث يحمل معة أحداث، هى نفس ألاحداث المذكورة فى الكتاب المقدس، عكس التاريخ الدينى الذى يحمل أحداث بدون مكان أو زمان.

بركة سلوام وبركة بيت حسدا

هذان البركتين من المفروض أن يكونوا فى القدس او أورشليم  التورائية،... بحيرة  بيت حسدا، وبحيرة سلوام ، من المفروض ان تكون موقعهم خارج اسوار اورشليم، ولازم ان أشير الى نقطة مهمة وهى أن أورشليم هى العاصمة الدينية، والهيكل الخاص بها  يقع  خارج العاصمة،.... كما سنوضح ذلك، ويجيب علينا أن نفرق ما بين معبد اورشليم وهيكل سليمان، عندم يذكر التوراة والانجيل هيكل ليس معناها انة معبد سليمان او معبد اورشليم، بل المقصود هنا الهيكل الذى فى المدينة المذكورة فى الحديث.

يذكر أنجيل يوحنا أن المسيح عندما أتى عن طريق البحر من كفرناحوم، الى أورشليم، مر على بحيرة اسمها بيت حسدا، هذة البحيرة ليس لها وجود فى فلسطين، واليكم النص... وبعد هذا كان عيد لليهود، فصعد يسوع إلى أورشليم 2  وفي أورشليم عند باب الضأن بركة يقال لها بالعبرانية بيت حسدا لها خمسة أروقة 3  في هذه كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى وعمي وعرج وعسم، يتوقعون تحريك الماء 4  لأن ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء. فمن نزل أولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من أي مرض اعتراه 5  وكان هناك إنسان به مرض منذ ثمان وثلاثين سنة 6  هذا رآه يسوع مضطجعا ، وعلم أن له زمانا كثيرا، فقال له: أتريد أن تبرأ 7  أجابه المريض: يا سيد، ليس لي إنسان يلقيني في البركة متى تحرك الماء. بل بينما أنا آت، ينزل قدامي آخر 8  قال له يسوع: قم. احمل سريرك وامش  9 فحالا برئ الإنسان وحمل سريره ومشى. وكان في ذلك اليوم سبت 10  فقال اليهود للذي شفي: إنه سبت لا يحل لك أن تحمل سريرك 11  أجابهم: إن الذي أبرأني هو قال لي: احمل سريرك وامش .

بحيرة بها خمس أروقة، أى خمس اركان، او خمس فروع خارجية، نذهب الى المكان الاصلى في طيبة الاغريقية، لكى نرى هل يوجد بحيرة بهذا الشكل...نعم يوجد بحيرة اسمها (Lake Yliki) وبها خمس اركان، وهى على طريق طيبة الاتى من ناحية مقدونيا او كافالا ،... وهى مصدر المياة  لاثينا العاصمة وبلقطع طيبة، وعلينا ان نلقى نظرة هنا على  خط سير المسيح من كفرناحوم المذكورة في الانجيل التى هى مدينة  كافالا الساحلية موقعها في اليونان حاليا، سوف نجد جبل  أنثوس المقدس أوجبل صهيون في الطريق ... وأن خط السير هنا سوف يكون عن طريق البحر كما ذكر في الانجيل، والعاصفة والرياح التى قبلتهم عند العودة هى امور طبيعية، فى هذا المكان، وكانت في بجر أيجة او بحرالجليل،...وبذلك أصبح موضوع صيد السمك في قرية كفرناحوم مقبول، لان البحر الميت ليس بة سمك!!!.... اذن الخريطة الاصلية هى السليمة والخيالية لا وجود لها على الارض.

البحيرة الثانية هى سلوام، وهى تقع عند الهيكل، وعلينا أن نعرف ان معبد دلفى يقع خارج مدينة طيبة الاغريقة،...... مثل أورشليم التورائية، المعبد خارج المدينة...

النص في رواية برنابا....... ولما اجتاز يسوع من الهيكل بعد أن صلى صلاة الظهيرة وجد أكمها ، فسأله تلاميذه قائلين : أيها المعلم من أخطأ في هذا الإنسان حتى ولد أعمى أبوه أم أمه ؟ ، أجاب يسوع : لا أبوه أخطأ فيه ولا أمه ، ولكن الله خلقه هكذا شهادة للإنجيل ، وبعد أن دعا الأكمة إليه تفل على الأرض وصنع طينا ووضعه على عيني الأكمه ، وقال له : اذهب إلى بركة سلوام واغتسل.

أسمها بحيرة(Mornos) أى مارون،أو ماروسى وهو أسم شائع عند رجال الدين المسيحى، وموقعها خلف معبد دلفى، وخلف جبل الزيتون أو جبل أمفيسا،  الذى يقع خلف المعبد الذى صعد ألية المسيح، كل ما هو مطلوب منك أن تضع هذه المدن أمام أعينيك لكى ترى الحركة التى تمت مع الاحداث المذكورة في الانجيل،.....ومنها كافالا وجبل اثوس(Mount Athos ) وبحيرة (Lake Yliki ) وبحيرة (Mornos ) وطيبة،  ومكان ممر  ثيرموبلاى (Thermopylae ) وجبل أمفيسا أو جبل الزيتون (Amfissa )....... أذن الحركة هنا للافراد أصبحت واضحة ولو أخذنا السيد المسيح على سبيل المثال، نجد الحركة من افسس(أنظر الى منزل مريم العذراء في أفسس او الناصرة)  الى كافالا ومنها الى جبل أثوس المقدس ومنها الى البحيرة التى بها خمس أركان، وبعد ذلك أورشليم وبعد ذلك الهيكل، وبعد ذلك جبل أمفيسا الزيتون، .......الصورة الان تركيبتها سليمة..... أنظر الى جوجل أيرث.

لما دخل ملك أشور أورشليم لكى يهدمها كما ذكر في التوراة، ذكر أنه وقف في طريق هذه البحيرة التى خلف الهيكل ،..... واليكم النص(ملو 2 صح:  8 )....17  وأرسل ملك أشور ترتان وربساريس وربشاقى من لخيش إلى الملك حزقيا بجيش عظيم إلى أورشليم، فصعدوا وأتوا إلى أورشليم. ولما صعدوا جاءوا ووقفوا عند قناة البركة العليا التي في طريق حقل القصار.

عندما يذكر البركة العليا تعنى أن يوجد بحيرة سفلى وهذا ما ينطبق على الارض فى طيبة اليونانية، بحيرة مارون التى عند مقاطعة فوكيس، أعلى من بحيرة اليكى التى أمام طيبة العاصمة الدينية،..... والنقطة الاهم هنا هو وجود ذكر ملك أشور او ملك الفرس، نرجع الى التاريخ العام  عند هيرودوت نجد أن احشويرش ملك الفرس كان أمام هذه البحيرة عندما دمر معبد دلفى، مثل ما ذكر في التوراة(راجع هيردوت ص 595..... وهذا يرجعنا الى خط سير حملة أحشويرش على طيبة الاغريقية ، عند عبر ممر ثيرموبلاى وهزم ليونيداس الذى هو شاؤل،.... نجد أن الجيش أنقسم الى قسمين، فريق ذهب الى طيبة بقيادة أحشويرش، وفريق أخر ذهب الى الهيكل أو معبد دلفى الذى يقع على البحيرة العليا بحيرة مارون.....ومن الاشياء التى تربط الاحداث مع بعضها  قصة الرياح التى تنباءت بها عارفة معبد دلفى بأن الرياح سوف تكون علامة النصر ضد الفرس، وكان المقصود بها حسب كلام هيرودوس أن المعركة البحرية هى مفتاح النصر، وأن الرياح سوف تدمر الاسطول البحرى للفرس، كما وقع في جبل أنثوس المقدس أو جبل صهيون،....وهذا يرجعنا أيضا الى أنجيل يوحنا الذى ذكر فية قصة البركة والرياح وتحريك المياة عن طريق ملاك.... 3  في هذه كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى وعمي وعرج وعسم، يتوقعون تحريك الماء 4  لأن ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء. فمن نزل أولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من أي مرض اعتراه.......أذن ذكر موضوع تحريك الرياح ليست من فراغ في ثقافة أهل المنطقة، كما عدم الخروج يوم السبت مثل ما فعلت أسبرطة مع حربها ضد الفرس(الحرب الاولى) رفضوا الخروج للحرب لانة كان يوم مقدس ....... ، والى البحيرة الثالثة

التوراة وبركة جبعون في حبرون أو مدينة داود

حبرون هى مدينة داود وهى الدولة اليهودية وهى بيت لحم (مدينة فليبى المقدونية)ومنها قرية كفرناحوم او مدينة المسيح بالغة التركية،  ذكر التوراة أن مدينة داود يوجد بها بحيرة أين هى؟ ،.... وسوف افرض هنا انها بحيرة واحدة وليس أثنين، على العموم المدينة والبحيرة  مفقودين!!!!.... يقول سفر صموئيل الثانى الاصحاح الثانى.... وخرج يوآب ابن صروية وعبيد داود، فالتقوا جميعا على بركة جبعون، وجلسوا هؤلاء على البركة من هنا وهؤلاء على البركة من هناك.

البحيرة أسمها فيساونيد(Vistonida)  وتقع في اليونان حاليا...وسوف أكتفى بذلك.

1.فيديو بحيرة (Lake Yliki)

https://www.youtube.com/watch?v=YWEgXPEMRv8

2 فيديو بحيرة (Mornos)

 https://www.youtube.com/watch?v=6LgQZ8yMjq8

3 فيديو بحيرة (Vistonida)

https://www.youtube.com/watch?v=mA0SMI21hEY

وللحديث باقية

http://godsprophets.org/

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز