عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
زي الهوا ... خاطرة

9/3/2016

 

في رحلة قصيرة كنت أستمع إلى أغنية عبدالحليم حافظ "زي الهوى" نقلتني الى فترة حميدة من شبابي . ذكرتني الأغنية بحارات نابلس وشوارعها وبأهلي وأصدقائي . وتجلت لي عبقرية الملحن بليغ حمدي في التلحين . لقد كان رائعا فوق الحدود . واليوم كلما سمعت لحنا له أترحم عليه وعلى زملائه ومنافسيه من أبناء جيله ، أمثال المرحوم محمد الموجي وكمال الطويل وحلمي بكر ومنير مراد وغيرهم . وهناك طبعا ملحنون كبار مثل محمد عبدالوهاب الذي لحن لعبدالحليم أغنيات قصيرة وطويلة في القمة.

 

كان بليغ حمدي في ألحانه كالشاعر جرير يغرف من يم وكان محمد الموجي كالشاعر الفرزدق المعاصر لجرير ينحت من صخر. تميزت ألحان بليغ بحلاوتها الفورية عندما تسمعها، كالمتناول كأسا من الخروب. أما ألحان محمد الموجي فكان لها عمق، لا تتذوق حلاوتها الا بعد أن تسري في داخلك كمن يشرب كأسا من عرق السوس ، لا بد أن ينتظر قليلا حتى يشعر بالحلاوة . أما المرحوم كمال الطويل فكان كالشاعر الأخطل الذي كان يفاجئك بصعقة شعرية بين الفينة والأخرى على قلتها إلا أنها كانت في قمة الإبداع والإمتاع والنبوغ.

 

لقد كان عبدالحليم حافظ محظوظا أن اجتمعت له ثلة من أعظم الملحنين الذين كانوا يتنافسون فيما بينهم بشدة وهم يقدمون عصارة عبقرياتهم الموسيقية ليغنيها لهم ولنا . لا ، بل نحن المستمعون كنا ولا نزال محظوظين من وراء ذلك التنافس النظيف بينهم. ولعل من شاهد فيلم "أبي فوق الشجرة" يلمس حدة التنافس بين ملحني أغاني الفيلم من بليغ إلى الموجي إلى عبدالوهاب وإلى منير مراد.

 

ويلاحظ بعد وفاة عبدالحليم أن قلت المنافسة بين هؤلاء العظام ولم نعد نسمع ألحانا رائعة كما كنا رحمة الله عليهم جميعا.

 

فكرة أغنية زي الهوى إلتقطها الشاعر المرحوم محمد حمزة أثناء وجوده في دولة المغرب الجميلة الرائعة كشعبها الرائع .

كان المرحوم محمد عبدالوهاب يقول إذا شعرت بضيق ما ، أضع اسطوانة زي الهوى فأطرب معها وأنسى ضيقي وكل شيء .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز