ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة قلق إلى القلق بان كيمون

نرسل إلى سعادتكم رسالة قلق من كثرة قلقنا على ما يقلقكم وخصوصا انك قلق على قلقنا. راجيا ان تتفهم هذا القلق البالغ من القلقلة التي تجري بعالمنا العربي متمنيا على سعادتكم ان تخبرنا ماذا يجري؟ هل هناك حرب عالمية ثالثة مع التمنيات بحصولها هكذا نريح ونستريح. هل سوف تتغير خارطة سايكس بيكو وتتحول إلى سايكسات بيكوية جديدة أيضا مع التمنيات بحصول تقسيمها اصلا فالوضع بسكويتي هش إنما مغطى بطبقة سوداء من ظلم الحياة . هل ممكن ان تفعلوا ما تريدون مع قبولنا التام والرضوخ لكافة شروطكم، ولكن الرجاء أخبارنا ماذا يحدث، فالخراف تعرف ويخبرونها عن وقت نحرها. هل ممكن ان تعطونا وقت مستقطع كما يحدث بالأفلام الطويلة او فاصل إعلاني أقله كي نقوم إلى المرحاض ، كي نتابع ونحن مرتاحين. ملاحظة نقبل حتى بدعاية الفوط الصحية أقله نتعلم شيئا لا تستعمله الحور العين. وكي لا أتعب وازعج قلقكم بقلق قد يكون مقلق .

أسئلة سريعا ؟: ماذا يجري بسوريا وما سر داعش هل هي تفرخ مثلا تنبت انتحاريين ، وكيف يزداد عددها وعديدها وكيف تقولون أنكم كلكم ضدها ويزداد تهديدها. ماذا يجري بالعراق هل الناس التي تعيش في مقاس حدوده وخارطته كتب عليها الموت تقطيعا وذبحا وتفجيرا إلا يوجد لديكم شيء مختلف مثلا قنبلة نووية او هيدروجينية ويتم وضع نهاية لهذا المسلسل التراجيدي الطويل. ماذا يجري في لبنان اذا سمح فضلكم اخبرونا ،وكما غنى قعبور اناديكم وأشد على أيديكم ارحمونا اذا كنتم تريدون ان تعطوه لأحد اعطوه ولكن بشرط ان تاخذونا الى أوروبا وان كانت عجوز، فالشعب اللبناني يقبل بها كونه مصلحجي وهو متعود على الكذب والنفاق فالذي تحمل هؤلاء السياسيين الدجالين 30 عام يتحمل عجوزا بضعة أعوام ، وكما تعلمون الشعب اللبناني يرفض الإرهاب ولا يمارسه ولكن للأمانة وكي لا اغشكم هو شعب فاسد من رأسه إلى أخمص قدميه واصبح شعب جلق بليد خامل حطه بكيس النفايات بعيش ،ولكنه يبقى أفضل من العمليات الانتحارية الإرهابية.

كما نقدم لكم تعهدا بان نسدد كافة الديون والبالغة مئة مليار دولار على لبنان مع العلم اني مستعد ان اقسم يمين بأن 80% من الشعب اللبناني لم يصله قرشا واحدا بسبب أسماك القرش السياسية والتي بامكانها ان تبتلع مئة مليار دولار آخر بل ان تبتلع البنك الدولي .

وانا اشجعكم على طرد الشعب اللبناني من لبنان لان من حسنات طرده، انهاء الوجود المسيحي بالمشرق العربي وكي لا يبقى شيء بالذاكرة المسيحية يمكنكم نقل المهد وكنيسة القيامة ، اصلا لقد سبقتم ونقلتم المسجد الأقصى لا شيء يصعب عليكم يا عفاريت ، ومع ذهاب اللبنانيين ترتاح إسرائيل من حزب الله ويرتاح الحكام العرب من قصة الديمقراطية في لبنان وبالطبع هي ليست أكثر من فلكلور . ماذا يجري بفلسطين عفوا قد لا تجدونها على الخارطة لقد غيرتم اسمها إلى إسرائيل ، هل وصلتم إلى اتفاق نهائي او حتى نفاق بخصوص شعب الجبارين ، ان توصلتم إلى شيء او اتفقتم مع بعض عبيدكم العرب على نقلهم او اسكانهم بالأردن ارجو من سعادتكم أن يسمح بنقل قبر الطفل محمد الدرة كي لا يقلقكم ويقلق الاسرائليين .

ماذا يجري باليمن اعلم أعلم لقد أخبرني أحد الأصدقاء بأنكم سوف تتقدمون بدعوى قضائية ضد اليمن تطالبونه بالتعويضات بسبب كلفة الحرب الباهظة ماديا لقد اخبرني صديقي ان التكاليف المادية للحرب كان بإمكانها ان تشتري أرض اليمن أربع مرات فالصاروخ الذي تقصفون به المدن سعره يفوق بيع المدينة بالمزاد العلني . شعب عايش على مهله والله معه حق . نعم أنه يحيا ويعيش على مهله فهو يقرأ القرآن جيدا ولا ينسى قول الله الأعراب أشد كفرا ونفاق وهو يعرف بأن جيرانه اعراب منافقين فلا داعي ان يعكر حياته وسوف يأتي بالختام احد الجيران يهدم ما بناه، والله ونعم الجيرة أنهم يطبقون وصايا الرسول بحذافيرها.

وماذا وماذا؟ المهم كافة الأقطار العربية محترق دين دينها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا حتى الأحلام أصبحت افلام رعب وكوابيس بسبب الإرهاب السياسي والإسلام المتطرف، واصبح الشعب العربي يقول تصبحون على عملية آرهابية او تمسون على تفجير ارهابي والشغل مع عزرائيل تمام .

نسيت ان أخبركم هل من الممكن ان ترسلون قمرا صناعيا إلى الجنة كي يقوم بالبث المباشر من هناك لنسمع رأي الحور العين بأشكال الإرهابيين. ارجو المعذرة لقد قلقت كثيرا من هذه الأسئلة المقلقة وكما تعلمون قلقكم مقلق ويكفيكم ما أنتم به من قلق سوف اختم هذه الرسالة وانا في اضرط الأوقات قلقا راجيا قرأتها دون اخطاء لأني قرأت أنكم كتبتم في أحد رسائلكم بأنكم تريدون فرنسا عاصمة الموضة فوقع خطأ طباعي وحرف حرف الميم ووضع مكانه حرف الفاء وقرء أنكم تريدون فرنسا عاصمة الفوضة مع التصحيح فوضى وهكذا أخذ الأمر وقام أحد مفوضيكم بإشعال فرنسا الرجاء إرسال رسالة ثانية ربما تصححون هذا الخطأ.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز