هشام طاهر
godsprophetsbook@gmail.com
Blog Contributor since:
13 July 2014

 More articles 


Arab Times Blogs
جبل الزيتون الاصلى هو جبل أمفيسا اليونانى

يوجد فرق ما بين أن تطعن فى المؤرخين فى  قصة تاريخية ، وان تطعن فى  وصف وتحديد مكان مدينة أو قرية، خصوصا أذا كانت هذة المدن ذو اهمية دينية،  وأذا طعنت فى مصدقية كتب المسعودى والمقريزى فى تحديد مكان بيت المقدس أو المسجد الأقصى ......أذن أنت  طعنت فى الامكان التى ذكرتها التوراة والانجيل كلها، ومثال على ذلك ...عندما تذكر التوراة أن  العبور الى الارض المقدسة على قناة يفصلها بحريين، فانت اما تصدقة أو تكذبة لا  يوجد حل اخر، واذا كان اخطا مرة ممكن نقول انة سهو وهذا ممكن،  ولكن فى كل الكتب يذكر نقطة العبور باسم اردن اريحا، يعنى يعبر مضيق بلا شك، أمر صعب أن تكذبة....  يوجد شي خطا عندنا في فهم النصوص، وهو أنك فى المكان والزمان الخطا.

المقصود هنا أن التوراة والانجيل ليست كتب خيالية، التوراة والانجيل هى كتب تاريخية لانبياء بنى اسرائيل، وهى كتب ذو أهمية كبيرة، وهذة الكتب يجيب ان تخضع الى البحث العلمى.

 التاريخ العام لم يغفل دولة داخل حوض البحر المتوسط، خاضت حروب مع بعضها البعض، ومع دول المجاورة بدون ذكر للمؤرخين لها، أمر يصعب تصديقة.

وعلم الاثار يوكد لنا أنة لا يوجد دولة اسمها بنى اسرائيل على ارض فلسطين!!!  أذن  السؤال أين هى؟

فى كتاب التوراة جاءت من جزيرة العرب للمؤرخ كمال صليبى، أعتمد فيها المؤرخ على منهج اسماء المدن والانهار المكتوبة فى التوراة والانجيل، ألا ان المنهج ينقصة شئ فى غاية الاهمية هى الاحداث التى ذكرت فى التوراة والانجيل والقران.

 أذن الربط ليس فى الاسماء والجغرافيا فقط بل مع الاحداث والاشخاص والذرية للانبياء، بمعنى تطابق فى الكل وليس فى الجزء، الكل يشمل المكان والاحداث والذرية للانبياء، والاثار والكتب المقدسة.

 ومثال على ذلك ...الملكة  كليوباتراء المصرية، التى هى مريم العذراء، هى من سلالة فيليب المقدونى(داود)  ومن فيليب الى هرقل(النبى موسى) ومن هرقل الى زيوس(النبى إبراهيم) اوامون المصرى،  هكذا مع الاحداث التى وقعت لها التى تتمثل انها انجبت طفل بدون اب، ويكون هذا الطفل لة اخوات ، وتكون من بيت داود(فيليب)...وهكذا تتجمع الاحداث مع الذرية، ومهما كانت الشخصية أنا اتقبلها، لان الشخصية داخل الكتب الدينية،  شخصيات تحمل رسائل أنسانية لجميع البشر وليس لجهة بعينها، واذا كانت شخصية كليوباترا فى التاريخ العام لا  تعبر شخصية مريم فى الكتب الدينية، فهذا تاريخ تم تزويره، لاسباب سياسية ودينية ولاغرض خاصة، لان بلوتارك المؤرخ، هو العدو الاول للمقدونيين ومنهم فيليب  المقدونى والبطالمة(ال عمران)، بمهنى ان مصادر حياة كليوباترا جاءت من الكاهن اليهودى بلوتارك، الذى شرك الجميع بسبب ملتة الدينية.

  اما اذا اخذنا اسلوب العاطفة الدينية، والملة، والمذاهب، والعنصرية الوطنية ، والعنصرية التى تزرع للكراهية ضد الاخرين،  مثل ما فعل بلوتارك، لا تؤدى الى الكشف عن الحقيقة، أحب أقول هنا....أن السياسة ورجال الدين ، والعاطفة لا مكان لهم فى العلم.

  أما عن الاجابات السذاجة التى تقول:... أن المسيح قال ان المعابد اليهودية  كلها سوف تدمر... لا يوجد نص  فية ان كل المعابد سوف تدمر بل كان الحديث عن الهيكل الذى فى اورشليم الذى هو طيبة الاغريقية، ومن المعروف ان الانجيل كتبت بعد القرن الثالث الميلادى أى بعد أن تم تدمير معبد طيبة على يد الرومان سنة 70 ميلادية، وقدوم نيرون الذى أدعى انة نبى ، واطلقت علية المسيحية أنة المسيح الدجال، ويوجد فرق ما بين معبد وجميع المعابد، علم الاثار يؤكد انة لا يوجد معبد يهودى فى جميع الدول المذكورة فى التوراة، او أى اثر حجرواحد او عملة واحدة او مخطوطات او حتى ورقة!!.

النص فى انجيل مرقص بخصوص تدمير معبد اورشليم (صح:13

1 وفيما هو خارج من الهيكل، قال له واحد من تلاميذه: يا معلم، انظر ما هذه الحجارة وهذه الأبنية

2 فأجاب يسوع وقال له : أتنظر هذه الأبنية العظيمة؟ لا يترك حجر على حجر لا ينقض

3 وفيما هو جالس على جبل الزيتون، تجاه الهيكل، سأله بطرس ويعقوب ويوحنا وأندراوس على انفراد

4 قل لنا متى يكون هذا ؟ وما هي العلامة عندما يتم جميع هذا

5 فأجابهم يسوع وابتدأ يقول: انظروا لا يضلكم أحد

6 فإن كثيرين سيأتون باسمي قائلين: إني أنا هو(نيرون) ويضلون كثيرين

7 فإذا سمعتم بحروب وبأخبار حروب فلا ترتاعوا، لأنها لابد أن تكون، ولكن ليس المنتهى بعد

8 لأنه تقوم أمة على أمة، ومملكة على مملكة، وتكون زلازل في أماكن، وتكون مجاعات واضطرابات. هذه مبتدأ الأوجاع (المجاعة التى حدثت في بداية عهد نيرون)

9 فانظروا إلى نفوسكم . لأنهم سيسلمونكم إلى مجالس، وتجلدون في مجامع، وتوقفون أمام ولاة وملوك، من أجلي، شهادة لهم

10 وينبغي أن يكرز أولا بالإنجيل في جميع الأمم.

 

جبل الزيتون وجبل أمفيسا اليونانى

الجبل اسمة  الزيتونة أمفيسا، هو نوع  من أنواع الزيتون اليونانى، ويعتبر من أكثر مناطق اليونان شهرة بأشجار الزيتون(ما يقرب من مليون و200 الف شجرة) والتي تشكل غابة كبيرة حول المنطقة يعود تاريخها ما قبل الميلاد، صنف الزيتون المنتج منها له صفات مثالية ويدعى بالزيتون الأمفيسي، منطقة غنية بالاثار المسيحية مثل أثار كنيسة المسيح المنقذ (سوتيراس خريستوس): وتعود للقرن الثاني عشر، ومكان للتعميد، يعود لأواخر القرن الرابع،  والقبر الذى في المنطقة الشرقية من الجبل يعود للقرون الاولى الميلادية، ويقع هذا الجبل أمام معبد دلفى اليونانى، فى العاصمة اليونانية القديمة طيبة(اورشليم الاصلية).

 هذا نموذج  للتطابق ما بين  مكان فى التاريخ  الدينى الخيالى ومكان في التاريخ العام... جبل الزيتون أمام هيكل اورشليم كما ذكر فى الانجيل، وبين جبل الزيتون الامفيسى أمام هيكل طيبة الاغريقية، ويوجد تطابق هنا  فى وجود المسيح فى المنطقة، وتطابق هنا ما بين  أبوللو الذى يحمل أسم  المعبد الاصلى(معبد أبوللو في طيبة) وشقيق هرقل المصرى، الذى يمثل الكاهن الاعظم لدى الاغريق، وكذلك النبى هارون شقيق النبى موسى الذى يمثل الكاهن الاعظم عند بنى أسرائيل، وتطابق فى دخول الفرس للمدينة وهدمها ونفس التطابق فى التوراة دخول الفرس للقدس وهدمها، وكذلك وجود الملكة كليوباترا مع أبنها فى المنطقة ،  ومريم العذراء وابنها في المنطقة، وأجمع  هنا ما بين  جبل صهيون فى التوراة وجبل أثيوس المقدس ، واجمع ما بين وجود مريم العذراء فى جبل اثيوس وبيتها فى أفسس(الناصرة) تركيا ....وهكذا شخصيات مع أحداث مع أماكن

  أذا قمنا بجمع جميع الاحداث التى وقعت في التوراة والانجيل، سوف نجد أدلة عديدة على أن هذا هو المكان المقصود بدون شك.

 ولا يبقى غير الصراخ والسب، والجهل، والتجارة الدينية،  وقتل الناس بدون ذنب بسبب أن العلبة دى فيها فيل، اقصد ألارض دى مقدسة!!! الى اخر الافلام الهندية، التى تعتبر عقيدة دينية عندكم، المقصود هنا أصحاب المجادلة الجاهلية.

أحب أوضح شئ مهم هنا، أن هذا البحث عمرة 17 عاما، وليس وليد يوم أو سنة، هذا البحث، نتيجة دراسة علمية تشمل علم الاثار، والكتب المقدسة، والمؤرخين، والشعراء.

 

شاهد جبل الزيتون الاصلى ومتع عينك.

https://www.youtube.com/watch?v=QkW0K7AHM7g&list=PL_QBwBRSP8BeIKIwfPR6u8tsH0QLOZeQz

وشاهد هنا القدس الاصلية المذكورة في التوراة، والهيكل الذى لم يبق فية حجر على حجر.

https://www.youtube.com/watch?v=DGHszoKPuL4

 

وللحديث باقية

http://godsprophets.org/

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز