محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
عملية تفجير مطار اسطنبول قد يكون عمل استخباراتي

  لم تعلن أي جهة إلى حد الآن مسؤوليتها عن أحداث مطار اسطنبول أمر غريب حقا أمر أكثر غرابة ان داعش لم تقم بالعملية و لا الأكراد لأن أي منها لم يتبنى العملية. : إذن هناك احتمالات عدة: قد يكون فصيل فلسطيني احتمال ضعيف انتقاما لضحايا سفينة " مرمرة" أو أن تكون جماعة مسلحة من الجماعات التي تدعمها تركيا في سوريا احتمال لا بأس به. ها هو الاحتمال الأقوى حسب تخميني : العملية استخباراتية بتوظيف أطراف من داخل سوريا أو حتى من داخل تركيا بنفس تكتيك داعش حتى يتوهم الرأي العام ان العملية الجبانة داعوشية..

الغرض من العملية الإرهابية بكل تأكيد جر تعاطف دولي مع السلطان أردوغان، الذي صار مثل يتيم وحيد معزول سياسيا.وسيظهر أردوغان للعالم بمظهر الضحية الذي يعاني من الإرهاب.فحسب ما تابعت فان شرطي واحد فقط من كان يقظا واسقط بمسدسه احد المجرمين الإرهابيين، الطيب باقي رجال البوليس بالمطار راحوا فييييييييييين؟ وتأخرت الشرطة و سيارات الإسعاف،وكان أرباب سيارات الأجرة ينقلون الضحايا.. عادي وشقيققه في الرضاعة طبيعي أن تحصل تركيا على باقة من التعاطف الدولي. أمريكا سارعت إلى التنديد .. طيب جميل: و لكن فقد سبق أن نبهت واشنطن رعاياها بتوخي الحذر من خلال سفارتها بأنقرة، معناه ان الأمريكان يمتلكون معلومات على آن هناك عمليات إرهابية قد تقع.

مفاجأتين: واحد: بوتين ندد و اتصل هاتفيا باردوغان بل رفع العقوبات بعضها وليس كلها عن تركيا، وأعاد العلاقات بين موسكو و أنقرة. 10 / 10 لاردوغان 4/10 لبوتين مفاجأة2: اتصال اردوغان بالرئيس بالأسد يطلب عودة العلاقات إلى سالف عهدها.... مفاجأة 2غير منتظرة اطلاااااقا فسياسة اردوغان بإغراق سوريا بالإرهابيين و السماح لبعضهم بالعودة إلى ديارهم، أحداث بروكسيل و باريس نموذجين.. معناه انه بدأ يفهم الدرس، ان من يربي الأفاعي فحتما سوف تعظه ذات يوم .. "ان الأفاعي و إن لانت ملامسها عند التقلب في أنيابها العطب" عنترة بن شداد العبسي اردوغان لم يحقق أي شيء من أحلامه العثمانية التوسعية، فلا هو أطاح بالأسد،ولا هو استطاع القضاء على أكراد الشمال بالعراق، بالمقابل واشنطن تدعم أكراد سوريا قرب حدود بلاده..ولا هو استطاع حتى تامين حدوده من الأكراد من خلال منطقة عازلة بمشال سوريا كان في الحقيقة يخطط لاحتلالها، ولا هو حقق حلمه الكبير بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي الذي صار يتفكك فرنسا وهولاندا بعد بريطانيا من الدول التي قد تنزل من عربة بروكسيل ...

عندما قلنا عمل استخباراتي فليس معناه استخبارات الأتراك، كلا يا وجوه الخير..فقد تكون استخبارات دول من الجوار مثلا،ولا يمكن إطلاقا إذا قمنا بجمع كل المعطيات أن تكون مخابرات الأتراك نايمة على ودانها. ملاحظة هامة: لأول مرة اردوغان يأكل بطيخ،ويسكت عن اتهام الأكراد كعادته او داعش.. لمااااااذا يا سلطان آخر زمانه ..؟...

على كل حال هذا تحليل استنادا على المعطيات الموجودة و الله اعلم .. آخر الأخبار : الانتحاريون الثلاثة الذين هاجموا مطار أتاتورك قبل يومين، وأوقعوا 41 قتيلا و 238 جريحا. طبقا لمواقع تركية متطابقة،فإن أحد الانتحاريين: داغستاني يحمل الجنسية الروسية، وآخر يحمل الجنسية الأوزبكية، والثالث من دولة قيرغيزستان. بمعنى ان الإرهابيين ينحدرون من منطقة واحدة " آسيا الوسطى آو القوقاز اختاروا اسما ترونه مناسبا" فأصل المجرمين الثلاثة من جمهوريات إسلامية انفكت عن الاتحاد السوفيتي،وكانوا يحاربون في الرقة و أتوا منها حسب الأخبار المشتت على المواقع، بالتأكيد فهؤلاء الصعاليك المجرمين قد تم تجنيهم من طرف جهاز استخباراتي .. ما ..وهذا ما دفع اردوغان إلى إجراء أول اتصال مع بوتين ستعرفون لاحقا و تتابعون غرائب السلطان العثماني الفاشل أردوغان. أليس هذا غريبا يا جماعة الخير؟ 5 ساعات فقط لا أكثر بعد وفاة 41 درويشا "ة" من جنسيات مختلفة من دول المعمور، عاد مطار أتاتورك إلى فتح أبوابه وعاد المسافرون إلى المنطقة التي شهدت المذبحة، ممّا أثار انتقادات كثيرة، فيما دافعت إدارة المطار عن هذا القرار، معتبرة أن المطار يتوفر حاليا على إجراءات السلامة المعمول بها دوليا .. يا سلام ..

طيب الإرهابيون جاؤوا من كوكب المريخ، أقصد كائنات فضائية لا تراها كاميرات و لا يلتقطها لايزر.. أحد خبراء الجنيات تركي يؤكد ما يلي: "أجد الأمر مثيرًا للدهشة.. لم يسبق لي أن رأيت مسرح جريمة بهذا الحجم يغلق فقط لخمس ساعات هذا أمر مستحيل، فالأدلة سيتم تلويثها ...الخ". رد سلطات المطار: دافعت إدارة المطار عن فتحها الأبواب بهذه السرعة، متحدثة عن أن البناية تتوفر على مراقبة أمنية في بوابات الدخول، وفق ما قاله ساني سينر، مسؤول بالمطار، إلّا أن هذه المراقبة ذاتها لم تحل دون دخول انتحاريين وإطلاقهما النار داخل المطار، وهو ما اعترف به ساني سنير...الخ. إضافة لا بد منها: شكوكنا في محلها مطار بروكسيل بعد العملية الإرهابية أغلق أياما حتى تأخذ فرق التحقيق كل ما تحتاجه من الوقت للتحقق في لغز الجريمة. لكن الأمر اختلف كليا في تركيا، فالأدلة سوف تضيع وعليه فهناك نية مبيتة للسلطات التركية لمسح الأدلة،ولا يمكن والحالة هذه فك لغز الجريمة رد روسي على الأتراك أكثر من الصاعقة : الانتحاريون الذين فجروا مطار اسطنبول أحدهم روسي شيشاني الأصل، و روسيا ترد الرسالة عاجلة إلى الأتراك "إنكم تعرفونه حق المعرفة فهو إرهابي مبحوث عنه من طرف روسيا لسنوات طويلة".

السؤال: لماذا لم تلقوا القبض على المجرد الشيشاني أحمد تشاتايف من مواليد عام 1980 مبحوث عنه من الكاجي بي الروسي منذ 13 عاما لجرائم ارتكبها في حق القوات الروسية في الشيشان،وهناك مذكرة دولية للقبض عليه أرسلتها روسيا عام 2003 إلى كل العالم. و لكن لا حياة لمن تنادي. دول أوروبية عدة و تركيا لم تقم أي دولة بتنفيذ المذكرة واعتقال الإرهابي الذي كان يطوف العالم بحرية كبيرة مدة 13 عاما،وكان له ذراع واحدة و الثانية راح مع حرب الشيشان. فقد سبق اعتقاله في جورجيا عام 2008 بسبب اشتباكات مع قوات جورجية، ثم السويد في نفس العام، بسبب حيازته لبلاوي من أسلحة خفيفة إلى المتفجرات. ولم يسلم إلى موسكو، تم اعتقل في أوكرانيا عام 2010 و لم يسلم إلى روسيا، وسبق اعتقاله في بلغاريا عام 2011عند الحدود مع تركيا وتم إطلاق سراحه من طرف البلغار.عام بعد ذلك 2012 تم اعتقاله بجورجيا مرة أخرى،ولم يسلم إلى روسيا.عام 2015 سوف يحط رحاله بسوريا. 13عاما وهو ينتقل بين عواصم العالم و لم يتم اعتقاله.. غريب أي و الله .. و بما أننا بصدد تحليل أحداث تفجير مطار اسطنبول السؤال موجه إلى السلطان اردوغان. السؤال: الإرهابي السيئ الذكر المغبون، كان يمر من أمام مكاتب شرطة حدودكم،وتعرفه مخابراتكم حق المعرفة، و هو مدرج على قائمة الإرهابيين، ليس فقط روسيا بل من واشنطن أيضا؟

إلى اللقاء







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز