د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
توازن رعب وردع حماس المزعوم مع دولة الاحتلال

قال السيد البردويل أحد قادة حركة حماس يوم الجمعة 20-5-2016 في خطاب له في غزة... " إن حركته لا تدعو إلى الحرب ، ولكن إذا فرضت عليها فهي لها " ... وأضاف أن النصر... " قاب قوسين أو أدنى ، وفي كل يوم تسجل الكتائب ( عز الدين القسام ) مرحلة جديدة من إقترابها للنصر، وآخر هذه المراحل مرحلة تسجيل المعادلات الجديدة مع إسرائيل ، وهي توازن الرعب وقوة الردع . "... كل فلسطيني وعربي يتمنى أن تحقق حماس هذا الهدف وتصبح قوتها مساوية لقوة إسرائيل ، وتصبح كتائب القسام قادرة على ردعها ، وإرعابها ، وتمريغ أنفها في الوحل وإذلالها . وحتى لا نظلم حماس ، نتمنى أن تصل الجيوش العربية الجرارة مجـتمعة إلى هذه المرحلة وتتمكن من الانتصار على إسرائيل وتحرير أرضنا .

  قادة حماس ، بما فيهم السيد البردويل طبعا ، يعرفون جيدا أن أمريكا قالت للعرب وللعالم ألف مرة إنها لن تسمح بأن يختل ميزان القوى بين العرب وإسرائيل لمصلحة العرب ، وإنها ستحافظ عليه ليظل دائما لمصلحة إسرائيل ، ولهذا فانها حريصة على تزويدها باحدث الأسلحة التي تنتجها مصانعها . أمريكا تعلم ، والعالم كله يعلم ، أن إسرائيل دولة نووية ، وإنها هزمت الجيوش العربية أكثر من مرة ، وإنها قادرة الآن على سحق هذه الجيوش في فترة زمنية وجيزة إذا اشتبكت معها في حرب كلاسيكية .

 إسرائيل لاتخاف من حرب الجيوش العربية ، ولكنها ترتعب من حرب الشعوب العربية لأنها الحرب التي يمكن أن تنهي الاحتلال وتعيد حقنا لنا . وللدلالة على مغالطات حماس أود أن أذكرهذه المعلومات الموثقة : إن عدد الاسرائيليين المدربين على القتال بما في ذلك جيشها النظامي وقوات الاحتياط هو 3000000 (ثلاثة ملايين) رجل وامرأة ، وإن جيشها الذي يعتبر من أحدث جيوش العالم وأكثرها تجهيزا لديه : 4170 دبابة ، 48 نظام صواريخ متعددة الاطلاق ، 10640 ناقلة جنود وعربة مصفحة ، 681 طائرة مقاتلة من ضمنها ف 35 أحدث وأغلى طائرة مقاتلة في العالم ، 101 طائرة نقل ، 245 طائرة تدريب ، 143 طائرة هليوكبتر ، 48 طائرة هيليوكبتر مقاتلة ، 65 قطعة بحرية ، 3 غواصات وإنها تحتل رقم 14 بين أقوى عشرين دولة في العالم ، وانها تصنع محليا طائرات مقاتلة ، ودبابات ، وصواريخ ، ومعظم الاسلحة الخفيفة والذخائر التي يستخدمها جيشها . أما بالنسبة لسلاح الجو وهو الأهم في الوقت الحاضر ، فان أقوى عشر أسلحة جوية في العالم هي :

 1- الولايات المتحدة 2- روسيا 3- اسرائيل 4- بريطانيا 5- الصين 6- فرنسا 7- الهند 8- المانيا 9-اوستراليا 10- اليابان .

 سلاح الجو الاسرائيلي ليس الأقوى في الشرق الأوسط فقط ، ولكنه ثالث أقوى سلاح جوي في العالم . ويحق لنا هنا أن نسال أين هي طائرات ودبابات ومدرعات وصواريخ وأسلحة حماس التي حققت بها التوازن في الرعب والردع مع أسرائيل ؟ ولماذا تسمح حماس لنفسها باستخدام هذا النوع المكشوف والرخيص من التضليل والخداع ؟ ألا يعلم قادة حماس بهذه الحقائق التي يعرفها العالم ؟ هذه المعلومات عن قوة عدونا موثقة دوليا وليست من " سلطة رام الله ، ورئيس سلطة رام الله " كما تسمي حماس السلطة الفلسطينية ورئيسها .

 أنا كتبت عن فساد قادة فتح أكثر من مرة ، ولكنني أعتقد أن قادة حماس أكثر نفاقا وتضليلا من قادة الفصائل الأخرى... إنهم أساتذة في التضليل والنفاق السياسي ، ويستغلون ديننا الاسلامي الحنيف لتبرير إنقسامهم ، وشق صفنا ، وتشتيت شملنا ، وإضعافنا أمام عدونا .

قول الحقيقة كما هي يفرض علي أن أقول للبردويل ومشعل وهنية والزهار وغيرهم ، أنتم تنشرون معلومات مفبركة للاستهلاك السياسي وتتصورون أننا نصدقكم . إنكم لم ولن تحققوا التوازن في الردع والرعب كما تدعون ، وإنكم تخدعون البسطاء من أبناء شعبنا الطيب عندما تتفوهون بهكذا فرضيات لا أساس لها . وإنكم أيضا لا تخدمون المصالح العليا لشعبنا عندما تضخمون قوتكم وقدراتكم وتستهينون بقدرات عدوكم ، وتدافعون عن إنفصالكم البغيض ، وعن تطويقكم لأهلنا في غزة .

  وإنكم ترتكبون مغالطة أخرى عندما تنسبون صمود أهلنا في صد العدوان الأخير وما سبقه على غزة لحركتكم ، وتتجهالون الحقيقة وهي أن كل الفصائل في غزة ، وكل الأهل في غزة والضفة ، وقفوا وقفة واحدة وتصدوا لاعتداءات إسرائيل معا ولم تتصدوا لها وحدكم كما تزعمون . إن صد العدوان كان فلسطينيا شاركت فيه حماس ولم يكن حمساويا فقط . وإن حجم الدمار في آخر عدوان إسرائيلي كان 10 مليارات ( 10.000.000.000 مليون ) ، دفعها أهل غزة ثمن بيوتهم ومدارسهم وتجارتهم المدمرة ، ولم يدفعها أعضاء حركة حماس وحدهم ، وإن عشرات الألوف الذين يسكنون في البيوت المهدمة ، وفي العراء هم غزازوة من أبناء شعبنا المنكوب ، وأن معظمهم لا ينتمون لأي فصيل ، وأن الانتماء لفلسطين عندهم أعظم من أي إنتماء آخر ، وانهم دفعوا ثمنه باهظا .

أنتم في حماس تركزون على الادعاءات التالية : المقاومة ، والمشاركة ، والتوافق ، وتساوي الردع . إذا كنتم تؤمنون بالمقاومة المسلحة ، إذا لماذا تطلبون من إسرائيل وترسلون لها الوسطاء لاستمرار إتفاق الهدنة بينكم وبينها ؟ ولماذا تلاحقون وتعتقلون كل من يطلق رصاصة على إسرائيل من غزة كما إعترفت إسرائيل نفسها ؟ وإذا كنتم تؤمنون بالمشاركة الديموقراطية لماذا تضطهدون كل من يعارضكم وترفضون إجراء الانتخابات كطريقة شرعية وحيدة لانهاء الانقسام ؟

 وإذا كنتم تومنون بأن التوافق يعني العمل معا من أجل فلسطين ، وليس المحاصصة في المكاسب والمناصب ، إذا لماذا لا تتوافقون مع الفصائل والأحزاب الأخرى على خطة عمل مشتركة واحدة لمقاومة الاحتلال ؟ وإذا كنتم واثقون بأنكم وصلتم بصناعاتكم للسلاح إلى مرحلة تنافسون فيها الجيش الاسرائيلي ، وإنكم تملكون القوة الموازية له ، والقادرة على التصدي له وردعه ، والانتصار عليه ، تفضلوا للقتال وسنكون جميعا معكم !!

هل الاسلام يبيح الكذب والنفاق السياسي ؟ هل الالتزام الديني الذي تدعونه يبيح تضليل الناس من أجل مكاسب حزبية ؟ وهل الله سبحانه وجل شأنه فوض حركتكم لتكون ممثلة للاسلام في غزة وتقصي كل من يعارضها الرأي ؟ لماذا لا تتعلمون من تواضع وتسامح عمر إبن الخطاب وإيمانه بالتعددية ، ومن عدل ومساواة أبو بكرالصديق ؟ ولماذا تتمسكون بالكرسي وتتجاهلون الجحيم التي يعيش فيها أهل غزة بسبب الاحتلال وبسبب إنفصالكم وسياساتكم ؟ تعلموا العمل السياسي الجماعي من نتنياهو ، وهيرتسوغ ، وليفني ، وليبرمان : خلافاتهم كلها خلافات تكتيكية من أجل خدمة إسرائيل ، واستمرار الاحتلال ، والتغطية عل جرائمهم ضدنا ، وخداع العالم لكسب الوقت وتحقيق اهدافهم ومخططاتهم . نتنياهو ضم العنصري المتطرف ليبرمان لحكومته وسلمه وزارة الدفاع ولم يأبه لاعتراض العالم . بالنسبة لنتنياهو وعصابته إسرائيل هي العالم .

 قادة إسرائيل يضربون الأمثلة الحية لشعبهم ويعلمونه أهمية الوحدة ، والعمل الجماعي ، واحترام الاختلاف في الراي ، وانتم تبثون في صفوفنا الأحقاد ، وتبررون الانقسام ، وسياسة الاقصاء ، والنفاق السياسي . كلنا نجل ونكبر ونخلد شهدائنا الأبرار جميعا ، ونشدعلى يد كل من يتصدى للاحتلال . نحن نؤمن بأن مقاومة الاحتلال هي الطريق الصحيح لانهائه وحصولنا على حقوقنا المشروعة. وكلنا كفلسطينيين نعتقد أن النصر في معركتنا يتطلب توحيد صفوفنا ، وتنسيق كل خطواتنا ، وتعبئة كل طاقاتنا واستخدامها ضد عدونا .

 ولهذا فاننا نرفض الانقسام ، ونحتقر من يدعمة ويرفض إنهائه ، ونقف ضد المناورات السياسية التي تتعارض مع مصالح شعبنا وتلتقي مع أهداف الصهاينة واليمين المتطرف .

 إننا نطلب من الجميع ومن أجل فلسطين أن يتوقفوا عن هذه المناورات الرخيصة ، ويذهبوا إلى صناديق الانتخابات لانهاء الانقسام . ونقول لقادة حماس وافقوا على الانتخابات وشاركوا فيها ، وسنحتفل جميعا معكم بانتصاركم ونبارك لكم فوزكم إذا انتخبكم الشعب الفلسطيني لتقودوا مسيرته النضالية للنصر والتحرير .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز