رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
بعد ست سنوات من الأزمة هل يتعلم السوريون ؟

 

 

لإدارة لأمريكية لم تحرك ساكنا تجاه مايحدث في سوريا ،هذه هي العبارة التي يرددها الكثير من المعارضين السورين في الخارج ، والبعض من المتعاطفين معهم من مثقفين ونشطاء سياسيين ،ملحقا بهم بعض الدول العربية. إذا عدم لانتصار على النظام السوري وحلفائه الروس ولإيرانيين   يعود بدرجة لاولى الى التراخي لأمريكي في جلب خيوله وصلصلة سيوفه ،صحيح أنّ أمريكا قدمت للعراق بخيلائها وفخرها ورمت بفلذات أكبادها في أفغانستان  من سنة 2001 لأجل اسقاط جكم طلبان لإسلامي المتشدد، ثم غزو العراق 2003  والمحجة في ذلك التحرير وإعلان حرب بوش الصليبية  واسقاط  حكم البعث ,وفعلا  أسقطت  نظامين اعتبرتهم أمريكا ،لأكثر عداء للحضارة ولإنسانية،

ومهدت حينها بالكثير من التهم ولشائعات حتى تجلب التعاطف والدعم للغزوا  وعملت على ذلك سنوات وربما عقود لتشويه حكم البعث والرئيس السابق صدام حسين  وجعلته  غول  وفي رأي لم يكن صدام كذلك ،ومنهم من يقول أن أمريكا أنفقت مئات المليارات من الدولارات للعمل على تشويه صورة صدام حسين وجعله الخطر لاول على لانسانية..لكن مالم يفهمه الكثير أنه مرت على تلك الحرب أكثر من عقد من الزمن هذا أولا ،ثم ثانيا أنّ تلك الحرب هي حرب أمريكا بامتياز. ومن هذا المنظار علينا أن نستدعي سياق الحرب تلك لقراءتها والبحث في مآلاتها  لنطوي مرحلة من التاريخ نترك لأهل لاختصاص والشعببين والقيادتين المتصارعتين من لأمريكيين والعراقيين لتقيم تلك المرحلة في سياقها التاريخي ،وقد صرح الكثير من لأمريكيين واعترفو انهم ضللوا بمعلومات خاطئة .ومع ذلك إمريكا لم تخرج منتصرة من العراق.والكل من يعمل في السياسة سواءا كان حاكما .أو معارضا ,أو قائد حرب .

لا بد أن تزيده السنوات دهاء وحنكة ويكتشف الكثير من لأشياء كان يجهلها .  ولماذا لا نضع أمريكا في هذه الخانة ؟  وبعد  عقد وسنوات من غزوا العراق لماذا لا ننتظر من امريكا ان تغير استراتيجيتها ، وهي التي حاربت في صحراء العراق  واكتشفت  أنّ للأوطان حرمات وأسرار حرمت على لأجانب اقتحاماها.  وذلك لاقتحام كلفها على  على يد المجاهدين العراقين في مقاومتهم الباسلة وحسب إحصائيات الرسمية لأمريكية 32 ألف جندي قتيل   و224 أف جريح  احصائيات وزارة المحاربين ،وكلفة الحرب بدأت 4.5 في عام 2003 لتصل الى 12  مليار في عام 2008.لذلك  نتوقع الكثير من لاحتمالات ،.

 الا أن نتوقع منها الدخول الى صحراء دير الزور ،والرقة،وبيداء ادلب ،ودرعا ،والقنيطرة ..وغيرها من المدن .السياسي لامريكي ليس غبي الى هذه الدرجة ليجره الصراخ من أي كان ليغامر هذه المرة بالوطن كله ،ليس بمئات لألاف من الجنود لأمريكين والمرتزقة ،وثانيا أن هذه الحرب لنكن واضحين أكثر لم تتبنها امريكا وليس بحربها .لذلك رغم مطالبة السوري من لإدارة لأمريكية بموقف صريح .تجاه مايجري في سوريا تجدها تلوح من بعيد بموقف غامض يصعب تفسيره .لو نطق المبعوث لأممي دي مستورى ما يجول في عقله الباطن لقال لسورين ."إذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون"ولسان حاله لا نستطع أن نفعل لكم شيئا ايها السوريون".وهذا واضح من خلال التصريحات ،ونتائج المفاوضات .أما قصة لانتقال السياسي لا نستطع أن نصدقه ولا نصدقه الا اذا كان ضمن خريطة طريق واضحة ف ،والا تبقى حبرا على ورق وتضيع وقت ولا نريد من أي سوري سياسي او مواطن ان يصدقه و6 سنوات من الحرب كافية على السوري ان يتعلم الكثير الاّ أنه يبد لا يريد أن يتعلم

  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز