د. حسين الديك
hussian2013@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 April 2016

 More articles 


Arab Times Blogs
المصلحة ام المصالحة فلسطينيا

اكتسب موضوع المصالحة الفلسطينية زخما قويا في الشارع الفلسطيني منذ سنوات ، واخذ حيزا كبيرا في الفضاء الاعلامي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي ، ولم يقتصر الامر على الداخل الفلسطيني بل اصبحت المصالحة الفلسطينية قضية اقليمية تجاذبت فيها عدة دول وعواصم اقليمية من الدوحة الى الرياض والقاهرة وانقرة ، ولكن في المحصلة لم يتغير اي شيىء ولم يحدث اي اختراق حقيقي في هذا الموضوع بل بقي الوطن المحتل مقسما وبقي الشعب الفلسطيني حائرا ويعاني الامرين من هذا الانقسام الجغرافي والسياسي .

فالمصالحة هي القضية المعلنة والتي يتحدث بها الجميع ويحاول الجميع الوصول اليها في الظاهر والعلن ، ولكن هناك قضية اخرى وهي المصلحة لم يتحدث عنها احد ولم يناقشها احد لانها امر متاح وواقع ، ولكن المصلحة بحاجة الى دراسة وتوضيح ، مصلحة من ؟؟ هل هي مصلحة الوطن ؟؟ ام مصلحة المواطن ؟؟ ام مصلحة القضية ؟؟ ام مصلحة الاسرى ؟؟ ام مصلحة اللاجئين ؟؟ ام مصلحة الارض ؟؟ ام مصلحة القدس ؟؟ ام مصلحة الشباب الذي يعاني من الحرمان والتهميش ؟؟ مصلحة من ؟؟؟ .

المصلحة ليست مصلحة كل ما ذكر اعلاه ، ولكنها مصلحة الاشخاص ومصلحة المتنفذين في الاحزاب ومصلحة الجماعات ومصلحة المتنفذين ومصلحة المستفيدين من هذا الانقسام ، مصلحة الزبائنية والشللية ، والمصلحة الشخصية لامراء هذا الانقسام ، فالمصلحة مقدسة ومقدمة ومفضلة على المصالحة ولذلك لن ينتهي الانقسام بل سوف يستمر ويطول الى اجل غير معروف ، والخاسر الاكبر من هذا الانقسام هو الشعب والقضية والوطن .

ان تقديم المصلحة على المصالحة في عنوان هذا المقال المصلحة ام المصالحة ياتي تعبيرا عن الواقع الموجود في الحالة الفلسطينية ، فالمصلحة اولا والمصلحة ثانيا والمصلحة اخرا ، واما المصالحة فلا نرى لها وجود في اي ترتيب وفق الاجندة الحالية ، ولكن هناك لاعب مهم ينتظر ولم يتحرك ليفرض المصالحة وهو الشعب ، فلن تتحقق المصالحة اذا لم يتحرك هذا اللاعب ، بل ستبقى المصلحة هي السائدة وسيبقى الانقسام مستمرا ، ومن هنا فان المسؤولية في تحقيق المصالحة هي مسؤولية الشعب ، لان من يتحاورن يتحاورن فقط على المصلحة ولا يتحاورون على المصالحة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز