عبدالوهاب القطب
awqutub@msn.com
Blog Contributor since:
04 November 2010

كاتب وشاعر عربي من فلسطين
مقيم في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
حزن وألم وأمل ونصر قريب
‎4/‎25/‎2016

هلْ تَسْمَعُ الشَّحْرورَ فوقَ يُزَقْـزِقُ
وَالغُصْنُ يَرْقُصُ تَحْتَـهُ  وَيُصَفِّـقُ
 
أمْ أنَّ فِكْـرَكَ في المَآسِـي غــارِقٌ
وَضَمِيرَكَ الدّامِـي أمَرُّ وَأغْـرَقُ

 
وَمَواجِعَ الماضي أحَلنـكَ صَامتـاً
حتـى وقفـتَ أمامَـهُ لا تَنْـطِـقُ
 
أينَ الأمانـي والأغانـي قد مضت
بـلْ أيـن أحْـلامٌ بها تَتَـألَّـقُ

 
الدّارُ مُقْفِرَةٌ سِـوى مـن  حُلَّةٍ
ألْعَنكـبـوتُ يَحُوكُهـا وَيُنَـسِّـقُ

والرِّيـحُ مَزَّقَتِ السَّتَائِرَ كُلَّهَا
وَالبابُ في حَنْقٍ يَصِـرُّ وَيُطْبِـقُ

والبُـومُ فـي ساحاتِهـا ذو نَشْوَةٍ
ثَمِلاً بآثارِ الدَّمَارِ  يُحَدِّقُ

خَلَتِ المَنازِلُ دُفْعَةً مِنْ أهْلِهَا
لا بَابَ أوْ شُبَّاكَ فِيها أغْلَقُوا

خَرَجُوا سَرِيعَاً تَارِكِينَ وَرَاءَهُمْ
لُعَبَاً وَأحْلامَاً بِهِمْ لَمْ يَلْحَقُوا
 
وَأنَا هُنَالِكَ وَاجِمٌ كَئِبُ الرُّؤى
مِثلَ السُّكارى وَالدُّموعُ تَرَقْرَقُ

النُّورُ مِنْ خَلْفِي وَبَيْنَ يَدِي
لكِنَّ آفَاقِي ظَلامٌ مُطْبِقُ

يَومِي كَليْلي.. كيفَ يَرجُو مَشْرِقـاً
مَنْ مِـنْ مَآقيـهِ الليالـي  تُشْـرِقُ

 
بغدادُ حُزْنُكِ قدْ أقـضَّ مَضَاجِعِـي
والعيـنُ مِـنْ أرَقٍ لِعَينـكِ تَـأْرَقُ
 
كَمْ صِحتِ يا بغدادُ فيهـمْ  صَيْحـةً
تَرْتجُّ مِنْهَـا الرَّاسِياتُ  وَتَفْتِـقُ

 
لكـنَّ أعرابَ الخِيانةِ كُلَّهُمْ
مِثلَ الارانِبِ في الثُّقـوبِ تفرَّقـوا
 
العُرْبُ يا بغدادُ صَرْحَـكِ  هَدَّمُـوا
وَعَلى ظُهورِهِـم العلوجُ تَسَلَّقـوا

 
وَالخِصْيَةُ الطلقلاءُ ماتَ ضَميرُهُمْ
فَتَمَرَّغوا فِي الانْحِـلالِ  وَأغْرَقُـوا
 
مَا أنْدَرَ الشُّرَفاءَ فِي أيَّامنا
نُدْرَ الثلوجِ بِحَرِّ يَـْومٍ  يَحْـرِقُ

 
وَلَقد يَـذوبُ الثلْـجُ بَعْـدَ تَصَلُّـبٍ
وَذَوو الخِيانـةِ بالتَّقَلُّـبِ  زِئْـبَـقُ
 
عَهْـدِي بِأيّامِـي الخَوَالِـي حَافِـلٌ
بِالمُضْحِكـاتِ المُبْكِيـاتِ وَمُغْـدِقُ

 
أصْبحْتُ لا أجِـدُ العُروبَـةَ نَقْمَـةً
بـلْ نُكْتـةً ألهُو بهَا وَأحـلِّـقُ
 
فَلَكَـمْ تَبسَّـم للمَواجِـعِ مُـوْجَـعٌ
لَمّـا تَـعـذَّرَ للشِّـفـاءِ تَــذُّوُّقُ

لكنَّ فِي بَغْدادَ أبْطَالاً أبَوْا
كَالشَّامِ إلا في اللقا أنْ يَصْدُقوا
 
لنْ تُفلِحَ العُلْجُ اللئامُ وَعُرْبُهُمْ
 كمْ مِنْ غُزاةٍ قَبْلِهم قَـدْ  مُزِّقُوا

 
إنْ يَهدمُوا بَيْتاً سَيَبْقى نَابِضاً
والبَيْتُ كَالشُّهَدَاءِ حَيٌّ يُرْزَقُ
 
خَسِأ الأفاعي - حِينَ ظَنّـوا أنّهـمْ
هَزَمُوا الإرَادةَ فِي العِرَاقِ - وَأُوْبِقُوا

 
أنَّى لَهُمْ تَحْقِيقُ ما أُمِرُوا بِهِ
والفّذُّ مِنْهُمْ كَالتَّنابلِ أحْمَقُ

***

فِي غَزَّةٍ وَاليَمَنِ العَنِيدِ وَجِلَّقٍ
نَصْرٌ أكِيدٌ وَالعِرَاقِ مُحَقَّقُ

أنَّى لَهُمْ أنْ يَصْمدوا في وَجْهِنا
أنَّى لهُمْ ، وَالفَرْدُ مِنَّا فَيْلَقُ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز