عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
أكاذيب بورما.. حتى لا ننجرف وراء الإشاعات وبطولات إردوغان الوهمية

علاقات إردوغان مع إسرائيل على كل الأصعدة, كذلك دول عربية مسلمة ضالعة فى قتل المسلمين وتدمير بلادهم كالعراق وسوريا وليبيا واليمن, تخطى كثيراً كل مقاييس قتل ودمار المسلمين فى فلسطين والعراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال ونيجيريا.. مقارنة بما حدث فى بورما.. لكنها محاولات لتحويل الأنظار واللعب بالعقول بعيداً عما يحدث فى فلسطين والدول العربية حولنا..

 

21/07/2012

رسالة من "دبلوماسي مصري يعمل في بورما.. لم يذكر أسمه" وهي أحد دول جنوب شرق أسيا تعليقاً على الصور المنتشرة على شبكات التواصل الإجتماعي والمنتديات حول ما يسمى بقضية اضطهاد مسلمي بورما, وإقامة مذابح ضدهم.. وقال الدبلوماسي في رسالته, أنه لوحظ مؤخرا رواج صور تعذيب ما قيل عنهم "الروهينجا" أو مسلمي بورما, وأن زوار المواقع قاموا بنشر هذه الصور بدون معرفة التفاصيل, وهذه هى التفاصيل الكاملة:

الموضوع منتهي من 15 يونيو, وأصل الموضوع عرقى أكثر منه طائفى ومحصور في ولاية اسمها "راكين" بين مسلمين من أصل بنجلاديشية أسمهم الروهينج, مقيمين فى شمال الولاية وبوذيين من عرقية "الراكين" مقيمين في جنوبها..

القصة بدأت نهاية مايو بإغتصاب ثلاثة روهينجا لفتاة بوذية وقتلها, فقام البوذيين بالإنتقام بقتل عشرة مسلمين ليسوا من الروهينجا وكانوا في زيارة للولاية, فقام الروهينجا بعد صلاة الجمعة بالهجوم على البوذيين وقتل سبعة منهم أدى ذلك لأحداث شغب متبادلة وحرق منازل ومحال ووصل عدد القتلى إلى 54 من الجانبين, وإحتراق نحو 2500 منزل ومعبد ومسجد وتشريد 15 ألف بوذى ومسلم..

 

عقب ذلك أعلن الرئيس حالة الطوارئ في الولاية ونشر الجيش فيها وفرض حظر التجول مما أوقف الإشتباكات تماماً, مازالت هناك محاولات من جانب الروهينجا للجوء إلى بنجلاديش هرباً من إضطهاد الحكومات المتعاقبة لهم والمستمر منذ عقود, حيث لا تعترف بهم الحكومة كمواطنين ولا تمنحهم أي حقوق وتحاصرهم في شمال الولاية ولا تسمح لهم بالسفر خارجها وتعدهم لاجئين بدعوى أنهم نزحوا لميانمار مع الإحتلال الإنجليزي (وهم بالفعل مختلفين تماماً في ثقافتهم ولغتهم عن مسلمي ميانمار).. بنجلاديش على الجانب الآخر ترفض إستقبالهم وتعيدهم وتشيد بأداء الحكومة فى التعامل مع الأزمة وكذلك الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة..

وأكد الدبلوماسى, أن قصة المذابح والتطهير العرقي للمسلمين خرافة وأكاذيب إبتدعها الروهينجا للفت النظر لقضيتهم المهملة دولياً, كما أن الناس تتداول صور ليست من بورما, أو صور للاجئين اللي بيحاولوا يعدوا النهر لبنجلاديش على مراكب, والموضوع محصور في ولاية راكين اللي فيها 800 ألف روهينجا أما باقى مسلمى ميانمار الذي يصل عددهم لستة  ملايين فيعيشون في سلام, ولا يمارس ضدهم أى تطهير عرقى كما يدع الناس وبعض الأجهزة والجهات, قائلاً أنه "يشهد بذلك من واقع معايشته على الأرض" كما أن بورما لم تكن يوماً إمارة إسلامية ولا كانت ولاية الراكين كذلك كما يدعون..

وقال الدبلوماسى أن الثلاث مسلمين هم سبب الأزمة والذين قاموا بإغتصاب الفتاة البوذية وقتلوها, قام منهم شخص بالانتحار, والإثنين الباقيين حكم عليهم بالإعدام, وتم القبض على ثلاثين بوذى من قتلة المسلمين العشرة الذين ذُبحوا إنتقاماً للفتاة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز