عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
ما بين التدجين والحرية..

أى ما بين الديكتاتورية والديمقراطية.. أى مابين دواجن حظيرة, وطيور تحلق فى الأفق..

 

أعطنى حريتى قبل الأكل والصحة والتعليم والسكن.. حريتى هى حقوقى..

 

حريتى فى فكرى ورأي وإتجاهى وعقائدى.. هى غذائى وصحتى وتعليمى وسكنى..

 

الحرية هى الوجه الآخر للديمقراطية.. بالحرية والديمقراطية يأتى الغذاء والتعليم والصحة والسكن..

 

الدكتاتورية هى البديل للتدجين, أى البديل للحرية.. حقوقى ليست غذاء وتعليم وصحة ثم الدخول الى الحظيرة..

 

الإعلام ليس مسؤول عن تعذيب ومقتل جوليو ريجينى, وليس هو من خلق مشكلة تعذيبه وقتله.. الأمن والحكومة والرئيس فقط هم أول المسؤولين..

 

النظام الديكتاتورى فقط هو الذى يهدد إعلامه بعدم الكلام مرة أخرى فى موضوع أو مشكلة هو نفسه المسؤول عنها..

 

صفحات التواصل الإجتماعى هى التى إبتدعت وأبدعت وفجرت ثورة 25 يناير التى أيدها السيسى..

 

صفحات التواصل الإجتماعى هى التى أبدعت وفجرت ثورة 30 يونيو التى أيدها السيسى ووضعته فى كرسى القيادة والريادة..

 

لماذا الآن أصبحت ضرر خطير؟؟.. لولا تواصل الشباب والشعب على صفحات التواصل الإجتماعى, لما كانت هناك ثورتا يناير ولا يونيو ولا السيسى..

 

كل ما سبق .. الغرب وإعلامه يعلموه جيداً.. لذلك يتعاملون مع كل الدول العربية من هذا المنطلق.. قبائل يحكمها شيوخ.. الأرقى منها, ديكتاتورية ورعاع, والأدنى دواجن وحظيرة.

 

ورغم ذلك للإنصاف.. أستكمل فى المقال اللاحق.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز