الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
على صحراوة التوقف عن قذف الموريتانيات وتهديد أمن دولة موريتاني

لم يصل الوهن بتصريحات و مواقف الكثير من صحراوة و الصحراويين الذين يعيشون متاجرين من المشكلة الصحراوية بوليساريا و مغربيا ودوليا كما هم عليه الأن ، بعد أن اصبح الكثير منهم رجالا و نساء و شبابا و شيوخ و ساسة على حد سوى ، يجدون متعة توصيف الموريتانيين بكلا يفأفف لساني عن لفظه و يعجز ضميري عن أستحضاره ، سبب تهجم هؤلاي الأخوة المحترمين ليس جديدا ، بل قديما قدم مشكل الصحراء ، فمنذ أن قام الرئيس المرحوم بتوقيع معاهد مدريد الى جانب اسبانيا و المغرب ، و نجح بموجب ذلك في توحيد تيرس الغربية بالشرقية ، لم يترك صحراوة و الصحراويين كلمة سفيهة و قبيحة يمكن أن تخطر على بال أو لا تخطرعليه ، إلا ونعتونا بها ، حتى الموريتانيين الموجديين في مخيمات اللجو جنوب الجزائر يعانون الأمر ذاته ، رغم أنهم وقفو الى جانب جبهة البوليساريو ضد وحدة و سيادة وطنهم الموريتانيا 

 لكن ذلك لم يشفع لهم لدى تحالف صحراوة و الصحراويين ، و أخيرا عندما قامت قواتنا المسلحة الموريتانية برفع العلم الوطني فوق منطقة لكويرة التي كانت منذ العهد الروماني و ستظل جزء لا يتجزء من أرضنا، مقدمين أقصى درجات الفداء والتحدي في وجه كل سوة له نفسه المساس بشبر واحد من أرض موريتاني . تجند صحراوة و الصحراويين عن بكرة أبيهم و ابدعو في وصفنا بأولاد "الفسيهات" و أولاد الزناء ، المتسخين و غيرها من الأوصاف المعروفة عن "الشرفاء" صحراوة و الصحراويين الكثير من صحراوة و الصحراويين سارو يغردون هذه الإيام خارج السرب بعد أن كتب مدون و كاتب موريتاني يسمى حبيب الله ولد أحمد مقالا صحفيا أثنى فيه على حرص الجيش الوطني في الدفاع عن حوزة و سيادة كامل أرض الوطن بما فيه لكويرة و غيرها ، التي هي في واقع الأمر أجزء لا تتجزء جغرافيا و تاريخيا و دوليا و أقليميا من الوطن الموريتاني أحب من أحب من صحراوة و كره من كره منهم .

إن يقوم بعض صحراوة بمهاجمة حبيب الله ، فهذا الأمر ليس جديدا ، و إن يدير الكثير من صحراوة و الصحراويين ظهورهم لموريتاني في أي مناسبة أو محنة تمر بها ، فالأمر عادي و ليس بالجديد أيضا عليهم ، ، فهم أول من تأمر على وطننا و اكثر الناس إحتقارا لشعبنا الموريتاني الأبي الأصيل المحافظ و الفضيل ، لكن الشعب الموريتاني لا يلوم منهم في غفلة عن أمرهم أو يجهلون تحديد بوصلة طريقهم ويتخبطون في ولائهم .... ولكن عليهم أن يعرفو أن الشعب الموريتاني قد يتعامى لدوعي ظرفية ، لكنه لا ينسى عندما يتعلق الأمر بالمس بكرامة و شرف النساء الموريتانيات أو بدولة موريتاني . ومن كانَ بيتُهُ من زُجاج لا يرمي غيره بالحجارة. و السلام







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز