رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
التقهقر واضح العين تدمع والقلب حزين

التقهقر العربي فاضح في لأواني لأخيرة .حين يقرر عنك لأخرين ،ويجتمعون ويتفرقون بسمك و يقررون مصيرك لا داعي للمساحيق وردم التجاعيد. الحديث عن السيادة تحول الى فانتازيا يشبه الحديث عن لاشتراكية والعدالة لاجتماعية في سبعينيات القرن الماضي  وحولوها الى منقذ   لشعوب والحامية لها من الثعلب لإسرائيلي الاً أن لاشتراكية كانت ضحية من الضحايا مثلها مثل السيادة التي يحدثوننا عنها اليوم..سؤال محق لماذا التقهقر الفاضح ؟.والشعوب ومكتساباتها هي الضحية .الحاكم بعيد عن كل الهزات  يعيش في بحبوحة سواء كان في الحكم أو ابعد عنه وسمع الكثير منا عن الارقام المذهلة التي يكسبها بعض الحكام بعدما اجبروا عن الرحيل .في ضل لانتكاسة العربية الشعب وحده يدفع الثمن ،ولا من يجيبك عن أسئلتك في الجزائر يحدثون الشعب عن التقشف  بحجة انخفاض سعر المحروقات ،دولة مثل الجزائر بمساحتها الشاسعة وثرواتها وتاريخها المتميز بين دول العالم .

الجزائر من بين الدول القلائل التي تمتلك ذلك الزخم من التاريخ البطولي والذي يتمسك به الشعب الجزائري حتى الرمق لأخير كونه محل اجماع لكل الجزائريين من من الجزائرين  لا يتفق  أن عبد الحميد بن باديس هو المصلح الجزائري البطل  مفسد الخطة الفرنسية في محوا الشخصية الجزائرية  ناضل بكل جهد لاحيائها عندما كانت تعاني لا عياء ولاضمحلال . 

 من من الجزائرين يختلف حول الشهداء الجزائر وفضلهم في تحرير الجزائر بتضحية لا يقابلها ثمن ، الا الاتفاق الجزائري على مواصلة النضال حتى تحقيق مبادئ الشهداء وتجسيدها واقعا ،الجمهورية الجزائرية الديمقراطية في اطار المبادئ لإسلامية ,  كان يمكن للحكام المتعاقبين منذ لاستقلال أن يأخذ هذه العوامل بعين الدراسة  وتجسيدها واقعا لنطير بالجزائر الى الدول لاكثر قوة ولأكثر ثراء الا ان تجاهل كل المكتسبات جعل الجزائري يعيش حالة الفقر وحالة التقشف والحيرة .العالم العربي فرط في منجزاته وأكثرها تقديرا منجزات الشهداء في بناء الدولة الوطنية .اتقهقر الفاضح الظاهر والبين لم يأتي صدفة .

هذه الدولة التي حلم بها الشعب لم تنجز توقفت عند حدود الشعارات الى ان وجدت نفسها تنهار اقتصاديا وتنهار ثقافيا .وبعضها دب اليها الضعف  فتحولت الى محمية.مثل دمشق والعراق وليبيا واليمن .لأمل موجود لنعود ثانية لنصنع القوة في العراق العربية  ودمشق العربية،تحدثنا عن الجزائر وصراع جمعية العلماء المسلمين المتمثلة في شخص عبد الحميد ابن باديس ،ا استطاع بصبر وثبات ان يهزم المشروع الفرنساوي الطامع في فرنسة الشعب الجزائري  عرب وأمازيغ ،وقد داما الصراع في مجمله قرن وثلاثين سنة الا أنه في يوم من لايام أشرقت شمس لاستقلال ’التقهقر واضح والعين تدمع والقلب حزين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز