نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
اضحكوا: نحن الهنود الحمر الأصليون، التغريبة السورية

تصوروا المهزلة والمأساة:هل هناك ظلم وقهر واستعمار وعنصرية وتمييز وإذلال أقسى وأشنع من هذا؟ جاؤوا "الفاتحون المقدسون" الأطهار من أقصى الجنوب الصحراوي حاملين رسالتهم الوحشية ليأمرونا بعبادة الحجارة والسجود للأوثان خمس مرات في اليوم ورجم الشيطان وقطع رؤوس العباد تعليم فنون السبي والنخاسة والسطو وهتك الأعراض ووووو... احتلوا البلاد وصاروا السادة وصار السكان الأصليون غرباء يتسكعون في دول العالم في المطارات وعلى الأرصفة وفترشون الأرض ويلتحفون بالسماء. صرنا في بلادنا السورية غرباء وأهل ذمة يحاسبنا الطلقاء أولاد الزنا وأبناء صاحبات الرايات ونحن سكانها الأصليون ومرتدين وكفار وآثمين ومنبوذين ومشركين إن رفضنا السجود للحجارة والأوثان وإن رفضنا عقيدة المحتلين الدواعش الغزاة...

وإن رفضنا نبوة من لم نره وشككنا بألوهية عاجز أمام إبليس وشيطان ولم ننطق الشهادة التاريخية المزوّرة الأكبر في التاريخ ولم نهلل لقداسة وطهارة ومعصومية ذاك السفاح القاتل المستعرب من بدو ودواعش الصحراء صرنا هنوداً حمر نـُطارد وننلاحق كالجرذان ونحاكم في أوطاننا ونحن سكانها الأصليون إن لم نبايع عبدة الأوثان ونخضع لهم كالأنعام ونطيعهم وندخل الحمـّام كما كانوا يدخلون (رغم عدم وجود حمـّامات في الصحراء) ونأكل مما يلينا وباليد اليمنى ونضاجع زوجاتنا على "سنة" الزناة الكبار المهووسين بالجنس والنكاح مغتصبي الصغيرات.............

تصوروا ممنوع أن أشغل أي وظيفة أو عمل عام أو أكون عضوا في أية نقابة وليس لي أي صفة سوى التسكع في سوريا بسبب رفضي للغزو البدوي الداعشي الإرهابي الإجرامي لسوريا قبل 1400 عاماً تماماً كما هو حال الهندي الأحمر في أمريكا ووقوفي مع سكان سوريا الأصليين "الهنود الحمر" الذين تمت تصفيتهم واضطهادهم وتطهير سوريا منهم على يد الغزاة البرابرة الأعراب.... تصوروا أنهم يقدّسون الغزاة البدو المجرمين الدواعش الإرهابيين قاطعي الرؤوس كخالد وأسامة وابن العاص وأبي عبيدة وطارق وووو ويجبرون التلاميذ الصغار على عبادتهم في المدارس وتقديسهم ويحاربون ابن البلد الأصلي وصاحب الأرض من أجل هؤلاء البرابرة القتلة السفلة الأوباس.....

تصوروا أن أي بدوي داعشي غازي غريب وافد قادم من الربع الخالي يتمتع يدخل سوريا بلا فيزا ويفرش له السجاد وله حقوق وامتيازات ويملك العقارات والأراضي ويتزوج ويمتلك النساء السوريات ويتاجر وتفتح له بوابات المطارات (نحن بينزلونا من طيارة الرسالة الخالدة كرفتة ودعكلة أمام كل الدواعش) ويسرح ويمرح وحتى اليوم نعيش بالآجار ونتنقل من حارة لحارة ومن بيت لبيت ونتعرض لشتى أنواع المساومات والقهر في يلادنا بلاد أدونيس وعشتار وحدد ونواجه المجهول والعدم والقلق لا نعرف الاستقرار صرنا نعتبر خارجين عن القانون ونمنع من العمل والسفر ونجرّد من حقوقنا المدنية ويمنعنا رئيس اتحاد الصحفيين من الانتساب للاتحاد البعثي السلفي الداعشي و"يشحطونا" من طيارة الرسالة الخالدة أولئك الدواعش المستعربون لأننا لم نقر بالولاية لهؤلاء الغزاة ونصبح عبيدا لهم كالبعير والأنعام بلا قرار ونقر بعبوديتنا الأبدية ونتفاخر بدونيتنا وتفاهتنا وصغرنا أمامهم في الإعلام كما يفعل منجمو البعث الاستراتيجيون العظام صرنا لا شيء ومجرد حشرات ونكرات وأصفار على الشمال أمام أي واحد من هؤلاء الغزاة البغاة الزناة السباة الطغاة ولله الحمد على نعمة الإسلام..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز