نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
سرقة صراع الحضارات .. الحضارة السنية والحضارة الشيعية

الاستماع الى الاسرائيليين ونظرياتهم يجعلنا نحس أننا فعلا أمام دواعش من طراز رفيع .. الدواعش المسلمون هم نسخة بدائية جدا عن دواعش بني صهيون .. والخليفة ابو بكر البغدادي هو تلميذ صغير بريء عند (أبو يعالون التل ابيبي) .. فالدولتان الداعشيتان تشتركان في العنف ومنطق القتل والمجازر ونشر الذعر لشل حركة المقاومة والاحتجاج بين السكان المدنيين المنكوبين لافراغ الجغرافيا منهم والاستيلاء على الارض ثم سرقة كنوز الجغرافيا من آثار وأموال ونفط .. لاقامة شرع الله التوراتي او الوهابي ..

لكن الاسرائيليين أذكى وأدهى فهم لايكتفون بسرقة الجغرافيا دون أن يقوموا بسرقة أهم وهي سرقة المبدأ النظري والاخلاقي لنشوء الامم وسرقة النظريات التاريخية والتلاعب بها لتضفي صبغة أخلاقية وحضارية على سرقتهم للجغرافيا .. فهم يسرقون كل ماهو ثقافي وينسبونه الى أنفسهم .. لأن المسروقات الجغرافية لاتصبح ممهورة بالملكية مالم تختم بخاتم الثقافة والتاريخ والنظريات الاخلاقية .. وهم يبحثون تحت الأرض عن أي حجر عليه كتابة عبرية وعن أي عظم ينسب الى هيكل عظمي يهودي كان في قلسطين .. ويستغرب البعض كيف يسرق الاسرائيليون ملكية صحن الحمّص والفلافل ويروّجونها على أنها وجبات تقليدية تراثية اسرائيلية وكأن الملك سليمان أو داود كانا يفطران على الحمص والفلافل وصحن الفتوش رغم أن كل مزامير التوراة وأسفارها وكل الروايات الاسطورية لم يذكر فيها أن المحاربين الذين اقتحموا مدن كنعان كانوا بأكلون الفلافل ويستريحون مع صحن الحمّص .. بل كانوا يأكلون المن والسلوى كما تذكر كتب الدين .. ويستغرب البعض كيف أن الزي التقليدي للريفيات في القرى الفلسطينية هو اللباس المعتمد لمضيفات شركة العال للطيران في اسرائيل .. وفي سرقة عمرانية أخرى تتحول أهرامات مصر الى صروح حضارية عملاقة بناها اليهود كما تقول هوليوود .. وقد نكتشف أن تحت غطاء رأس (أبو الهول) قلنسوة يهودية أخفاها المعماري والمهندس اليهودي الذي صمم (أبو الهول).. وهناك في الأدب الانكليزي من يروّج أن شكسبير هو كاتب يهودي الأصل بدليل سحنته واتساع عينيه الشبيهة بالعيون المشرقية الواسعة وهي عيون يهودية .. وقد كتب مسرحياته متخفيا واضطر لادانة اليهود لأنه كان "معارضا" يهوديا للحاخامات .. أي أن شكسبير الكاتب العظيم معارض مثل ميشيل كيلو وعاصي الجربا أيضا وثائر على الشبيحة اليهود أيام زمان وهو مثله مثل عدنان العرعور يريد تصحيح الكهنوت !! .. بل ان السيد المسيح نفسه قد تمت سرقته وتحول في أدبيات المسيحيين الجدد من ثائر على اليهود وضحية لهم ورافض لكهنوتهم الجشع الى ثائر يهودي أنجبته ثقافة المقاومة اليهودية للظلم الروماني الذي صلبه .. وهو لن يعود الا بعد عودة دولة اليهود في فلسطين .. وعلى المسيحيين في العالم ان يهيئوا له العودة بفرش فلسطين باليهود والمستوطنات وتطهيرها من غير اليهود ..

أخر تقليعات السرقات الاسرائليلية هي سرقة النظريات وتحويرها .. وآخر هذه النظريات المسروقة هي نظرية صراع الحضارات .. لأن النزاع التاريخي بين السنة والشيعة طوره الاسرائيليون وحوروه ونقلوه من مستوى الخلاف الديني والنزاع العقائدي الكلاسيكي الذي تعانيه كل الأديان واللاهوتيات في العالم الى مرحلة الصراع من أجل البقاء .. الذي لاتخوضه الا الحضارات الكبرى .. تحويل بسيط وتحوير في النظرية التاريخية للحضارة وحيلة ماكرة لغوية من قبل الاسرائيليين حوّل خلافا بين فريقين من المسلمين عمره 15 قرنا الى صراع ليس فيه الا قاتل أو مقتول والبقاء فيه للأقوى والأعنف .. وهو صراع وجود وليس خلافا داخليا في الدين مثل النزاع الكاثوليكي البروتستانتي مثلا بل هو صراع بين وجودين مختلفين مثل الصراع بين الشيوعية والرأسمالية .. رغم ان يعالون لم يذكر صراع الحضارات لكنه أشار الى صراع سني شيعي .. أي تم الباس الخلاف التقليدي حول رؤية دينية لبوس الصراع ولبوس الحرب الوجودية الضروس .. حيث يردد جمهور الشيعة والسنة عبارة (اما نحن واما هم) ..

فقد حوّل يعالون مؤتمر ميونيخ الى استعراض سخيف لنظريات الصراع الوجودي التاريخية واستحضار لنظرية صراع الحضارات وتوريطها في السياسة والمشروع الصهيووهابي .. الصراع بين "الحضارتين" السنية والشيعية وهو صراع بدأ في القرن السابع الميلادي كما يقول يعالون التل أبيبي .. وقدر اسرائيل هو أن تختار بين طرفي الحضارتين المتصارعتين .. ولذلك قررت اسرائيل - كما يقول المسكين يعالون - أنها أقرب الى الحضارة السنية منها الى الحضارة الشيعية .. وستقف معها بكل جوارحها في اليمن وسورية ولينان والعراق الى جانب القيادة السعودية لأن الشعب السوري المسكين أكبر دليل على هذا الصراع وهو يدفع ثمن هذه المعركة الهرماجدونية الوجودية ..
الغريب أن كثيرين من العرب والمسلمين يجلسون في تلك القاعة التي حاضر فيها يعالون وألقى فيها درسه في افهام الشعوب معنى صراع الحضارات .. وهم مبهورون بالنظرية التلمودية ومبهورون بالمسروقات التاريخية .. واكل يريد أن يشتري البضاعة الجديدة ويدخل في دين يعالون أفواجا ..

ولن نستغرب أن يكون المؤتمر القادم ليعالون أن يتقدم لمريديه العرب بنظرية صراع الحضارات الى مرحلة أرقى وأدق فيحكي لنا عن الحضارة الدومانية وملكها زهران علوش وعن الامبراطورية الحرستانية وحضارة "جديدة عرطوز" وملوك النشابية .. وعن حضارة اعزاز ورتيان التي سحقتها حضارة عش الورور وحضارة السومرية .. مع احترامي لكل هذه الأماكن والمجتمعات العزيزة على قلبي لكنني أذكرها من مرارتي من الاستخفاف بعقولنا التي حولتها التلاعبات اللفظية الى دمى صغيرة وحولت بعضنا الى ثوار يريد التعاون مع اسرائيل وأميريكا لاقامة امبراطوريات شرع الله ..

طبعا شارك في الجلسة مؤسس سلسلة (قصة الحضارة السعودية) .. وأقصد المؤرخ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي حطم نظرية ول ديورانت وكتابه (قصة الحضارة) وأحلّ محلها روايته عن قصة الحضارة التي تنشرها السعودية .. لتصبح قصة الحضارة قصة سعودية وهابية .. حيث ستسقط عن رفوف المكتبات سلسة "ول ديورانت" ويضع الاسلاميون محلها روايتهم ونظرتهم عن الحضارة العالمية بسلسلة قصة الحضارة السعودية لصاحبها (ول ديوارنت الجبير) .. وسلسلة قصة حضارة (حزب العدالة والتنمية) .. التي أنتجت نظرية "الصفر مشاكل" لصاحبها (ول ديورانت أوغلو) وتبين أنها حضارة لم تحقق من شروط الحضارة الا الصفر ..

يبقى ان نذكّر يعالون وأصحابه العرب والمسلمين أن هناك صراعا عمره بضعة آلاف من السنين هو الصراع بين وجودين ونظريتين هما .. الصراع بين سورية الكبرى واسرائيل الكبرى التي تريد تحقيق وعدالله من الفرات الى النيل .. الصراع بدأ بالسبي البابلي الأول والثاني منذ يضعة آلاف سنة .. وسينتهي بالخراب الثالث لأورشليم ..

الخلاف السني الشيعي هو خلاف طبيعي في البيت الواحد وأقصى مايمكن الباسه هو النزاع السني الشيعي وليس فيه أي شيء من مكونات الصراع الوجودي .. والصراع الحقيقي يايعالون هو اما نحن .. واما أنتم .. وهو صراع لاتنطبق عليه نظرية صراع الحضارات لأنه بين الحضارة واللاحضارة .. الحضارة السورية العظيمة .. ولصوص عبرانيين طارئين على خط الحضارة السورية تكرر مجموعات اللصوص العبرانيين محاولتها السرقة للمرة الثالثة ويساعدهم لصوص الوهابية وبعض المعارضين العملاء .. هذا هو الصراع .. باختصار شديد .. ياسيد يعالون التل أبيبي ..

استمعوا الى يعالون وهو يتفلسف ويفصل صراع الحضارات ويقصه على مزاجه ويلبسه للعرب والمسلمين الحمقى والمعارضين السوريين والمفكر الحضاري رياض حجاب وكارل ماركس الثورة السورية رياض نعسان آغا .. اياك أن تنسى أن تضحك من حماقة العرب والمسلمين والمعارضين السوريين .. وليس على يعالون

https://www.youtube.com/watch?v=h8ed2EDH_8Y

ملاحظة أخيرة: انتبه الى شعار الجزيرة الذي يروج لأفكار يعالون وألاعيبه اللفظية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز