نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
الإله الجاهل: يسقي أتباعه ويكافئهم رجساً من عمل الشيطان

الإله الجاهل قرائن علمية باهرة وقطعية على عدم وجود الله: يستخدم المتدينون أنظمة الكون الدقيقة، والتعقيد الهائل والبارع للجسم والعقل والخلايا والنظام الحي البشري للتدليل على وجود إلههم الوهم المزعوم، وهو من يقف وراء كل هذه الدقة والتنظيم والبراعة في التصميم، وهذه حقيقة يمكن أن تستخدم في الاتجاه المضاد لإثبات عدم وجود الله وتنسف فكرة وجوده من الأساس.

 فالله لو كان موجودا، لضمـّن كل تلك الاكتشافات العلمية الهائلة التي اكتشفها العقل البشري والإنسان ولم يكن الله الجاهل وكهنته و"كتبه" الإعجازية تعرفها قبل أن يكتشفها البشر, ولو كان الله يعرفها لقالها ووضعها في كتبه السماوية وشرحت تلك الكتب طريقة عمل القلب والرئتين والدماغ وكيف يعمل نظام المجموعة الشمسية والمجرات الهائلة اللامتناهية في تلك الكتب الفارغة من أي مضمون وحقيقة علمية، لا بل إن الإله الجاهل بحقيقة مخترعه الكوني يجهل بأن الأرض كروية ويقول لكم بأنه بسطها، وبأن الشمس "تجري" (تتحرك) كل يوم لمستقر (مكان تنام فيه)، وتعود صباحاً بعد الاستيقاظ لتباشر عملها من جديد...

هل تعلم لو ابتعدت الشمس 10 سم عن الأرض لتجمدت الحياة على الكوكب الأرضي، ولو اقتربت منها 10 سم لانصهر وذاب الكون كقطعة من الشوكولاه في يوم صيفي وتبدل الفصول وتغير درجات الحرارة هو عبارة عن عملية اقتراب وابتعاد طفيفة جداً للشمس وتحركها على محورها الوهمي، ثم يأتي ذلك الإله ليقول لك بأن الأرض تجري "تركض" من مكان لمكان. ولم نقرأ في تلك الكتب السماوية شيئاً مثلاً عن الدورة الدموية التي اكتشفها وليم هارفي بل نقرأ في الكتب السماوية عن قصص الجن والعفاريت وخرافات آدم والخلق ويونس وبطن الحوت وسليمان وحديثه مع النمل وبقية الأساطير التي تنم عن عصاب وبارانويا ووسواس قهري وجهل مطبق وعجز عن تفسير الكون وهذيانات وهلوسات نفسية أكثر مما تدل على أي بعد علمي عقلاني مقنع...

وبالتحليل العلمي والمخبري، لا بد أن نتساءل كيف يصف الإله الجاهل في قرآنه الخمر بالرجس "الدنس والوسخ"، وهو أطهر محلول وسائل في الكون؟ لماذا لم يعرف الله أن الكحول غير نجس بل مطهر وشاف للقروح والجروح وقال مثلاً وجعلناه مطهراً للجروح في المستشفيات بدل لعنه ووصمه بالرجس. ثم هل بول البعير أطهر من الخمر (الكحول)؟ هل الكحول نجاسة ورجس ملعون حقا والبول البعيري طهارة و"مقدس" فوقها؟ والخمر تطهـّر الجروح في المستشفيات وتشفيها وتقتل البكتريات؟

 لنجرب ونضع بول بعير "مقدس" على جرح مريض أو نقوم بعملية تطهير به لمريض في مشفى...ماذا سيحدث للمريض وللجرح؟ الإنتان والغرغرينا هي النتيجة ووفاة المريض.. لماذا يقول القرآن عن الخمر رجس أو "نجس" بما معناه فيما يقدس سكان الصحراء أصحاب ثقافة البدو الأبوال ويعتبرونها "طاهرة" وأطهر من الخمر (الكحول) ويشربونها ويحللونها ويلعنون الخمر ويكفرون من يشربها؟ ولماذا يعارض نبي القرآن ويظهر عدائه العصابي الشديد للخمر ويصفها بالنجاسة ويلعنها ويقضي بتحريمها، ويتناقض في ذلك مع رسول السلام عيسى الذي قال، وهو الصادق، في ذلك، من الناحية العلمية هنا، أن قليلاً منه فيه شفاء للنلس كمطهـّر ومخدّر وموسّع للأوعية والشرايين وواق من الجلطات، لماذا يتناقض أنبياء من عند الله في هذا رغم أن "إلههما" واحد وهو من كتب لهم نفس الكتب السماوية كما يعترف بذلك المسلمون أنفسهم ويقرون بذلك ويقولون عن المسيحيين بأنهم "كتابيين"؟

هل كاتب القرآن نسي ما أوحى به على نبيه عيسى، الذي وصف الخمر بالشفاء ولم يعترض إله الإنجيل على ذلك، بينما يصفه نفس "الإله" في القرآن بأنه رجس، والمضحك أكثر أن نفس الإله يعود في موضع آخر ليقول بأن سيكافئ "مؤمنيه" وأتباعه بهذا "الرجس" الشيطاني في الجنة مع غلمان ونساء؟ أي كائن عاقل هذا الذي يكافئ أتباعه ومريديه ومحبيه وعشاقه بـ"رجس" مكروه وملعون في كتاب كتبه...تصور لو أنك كافأت من تحب وتعشق وتهوى ومن أخلص لك بشيء رجس لا سمحت اللات..أي نوع من البشر ستكون عندها؟ وهل سيكون لديك أدني ذرة من عقل؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز