نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
المتقاعد=الموت قاعداً: دراسة هامة في علم النفس السوري

  معليش بالعامية أيام اللولو، وقت كنت خارج سوريا، وأعيش حياة بشرية طبيعية، متل العالم والخلق يعني عمل ودخل وعلاقات وأمل وغد تنتظر فيه الجديد وتقوم به بما هو مفيد وإبداع فكري ولهو وفرفشة ودردشة وتسرح وتمرح وتروح محل ما بدك وتنضرب ع قلبك ووووو، كان لي الكثير من العلاقات والأصدقاء من كافة الجنسيات (هلق ببلاد الرسالة الخالدة ما حدا بيقلك مرحبا، ولكل حساباته واعتباراته وتحليلاته الاستراتيجية، بعدما انهارت القيم الاجتماعية وتوسعت الشروخ المجتمعية، حتى بيـّاع الغاز مثلاً هون دولة مستقلة ومع احترامنا الشديد للغاز وما ممكن يعبرّك لا أنت ولا غيرك،)،

 كان بعض من هؤلاء الأصدقاء، خاصة الغربيون منهم والأثرياء وأصحاب الوظائف الرفيعة والكسب والدخل العالي يقولون لي بأن أزهى وأجمل مراحل العمر بالنسبة لهم هي مرحلة التقاعد وخاصة المبكر، وبعد أن يكون أحدهم قد "حوّش" (كلمة آرامية تعنى فناء الدار)، قرشين وضمن راتباً تقاعدياً وتأميناً مدى الحياة ومشترك بصناديق تقاعدية وله مزايا أخرى (نحن يا حسرتي ما ألنا غير الأكوام من الملفات والدراسات بفروع الأمن ومكتب الأمن الوطني وقرارات المنع والحظر والقهر والزجر والحرمان وذكريات من مثل كيف نجـّرلك هداك خازوق مرتب طلع من راسك، وكيف نزّلوك دعكلة وكرفتة من طيارة الرسالة الخالدة قدام الدواعش بمطار الرسالة الخالدة ووو)، المهم هذه المزايا تمكـّن الـCouple منهم، العيش برفاهية وبحبوحة واطمئنان مدى الحياة

 والأنكى التنقل والسفر والترحال والحجز في فنادق النجوم الخمسة حيث كنت ألتقي بعضهم هناك ونتجاذب أطراف الحديث من الشعر للسياسة لسعر البيتنجان، كانوا يا رجل يدهشونك بطلاقتهم بالحديث وانفتاحهم (وأنت شايل كل هموم العالم فوق راسك من كامب ديفيد لتقنين الكهرباء)، وكنت أشعر بمدى سعادتهم وتفاؤلهم وحيوتهم الخالصة وإقبالهم على الحياة وكأنهم في العز الشباب، والأغرب هذا الوفاء والعلاقة الزوجية المثالية وإخلاص أحدهم للآخر (عنا بثقافة الجواري والعبيد والإماء وتعدد الزوجات والتعريص المقدس الواحد بيكون متزوج وعنده أولاد وعنده عشر علاقات برانية وعيونه عشرة عشرة على الرايحة والجاية ثم تراه يحمد الله ويشكره ويتظاهر بالتقوى والورع والإيمان، شو بدنا، خيو، تراث خالد وتقاليد داعشية أصيلة).

 وسمعت من أكثر من واحد منهم يعلن بأن حياته الحقيقية قد بدأت الآن أي بعد التقاعد. المهم كنت أقول له في نفسي تعال شوف البلاوي والمصايب الزرقا اللي عنا، شعوب كاملة تشقى من المهد للحد دون أن تشبع الخبز، وتشهق ولا تلحق، وتموت مقهورة وجائعة، وتتسكع في الشوارع كالشحادين والمتسولين بلا هدف ولا معنى، أما التقاعد فيعني الموت ونهاية الحياة ونهاية أي نشاط والدفن في الحياة، والواحد يسعى للتمديد له في العمل ووو لأن الإحالة على المعاش تعني الإحالة ونهاية الحياة.....وإذا كان إليخاندروا كاسونا قد كتب روايته الشهيرة عن الأشجار التي تموت واقفة فلنا الفخر القول أن السوري يموت قاعداً بلا هدف ولا أمل أو أي نشاط ومستقبل...... ومعنى التقاعد عنا، هذا إذا واحد لحق يتقاعد، وما انقصف عمره، وانجلط وأجته السكتة، وإجاه فالج وزهايمر ورابوص وخنـّاق ودفتريا، وصابته الرجفة والهذيان من تصريحات المسؤولين ومناظرهم وعمايلهم السودا، هو الموت قاعداً ........ ألف الحمد لله على نعمة العيش في بلاد الرسالة الخالدة، بلاد العروبة والإسلام







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز