نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
تركيا .. يا وادي الذئاب .. العواء لايوقف الفجر!!

أنا لم أشاهد المسلسلات التركية .. وبالطبع لم أشاهد مسلسل وادي الذئاب التركي ربما لأن حدسي قال لي بأننا والأتراك سنكون يوما أعداء .. رغم أنني لاأنكر أنني من متابعي أطول مسلسل تركي واقعي اسمه وادي حزب العدالة والتنمية .. أو مايجب أن يكون فعلا وادي الذئاب .. وفيه تركيا تحولت الى واد كبير للذئاب .. تقوده قطعان ذئاب حزب العدالة والتنمية وعائلة الذئب ابن الذئبة أردوغان .. ولكن من شاهدوا مسلسل وادي الذئاب على التلفزيون لاحظوا التطابق المثير للدهشة بين بعض مشاهده وبين مانراه الآن مع داعش (كما تقول الصورة المرفقة) وكأن من صمم المشاهد في المسلسل الدرامي هو حقان فيدان رئيس المخابرات التركية الذي ترجمه الى واقع في سورية والعراق وليبيا ..

المسلسل ليس مجرد خيال وفانتازيا وليست الصدفة وحدها هي سبب تطابق المشاهد كما يقول البعض .. وكل العنف الذي تمارسه التنظيمات الاسلامية تصدر أوامرها من مكاتب الاستخبارات التركية التي تريد نشر العنف والرعب من التنظيمات الاسلامية كي يتم قمع أي تحرك شعبي قد يعرض مشروع تركيا للتراجع .. وطبعا لانزال نذكر أن الطيار الروسي الذي قتله مسلحون ترعاهم تركيا لم يمثلوا بجثته ولم يقطعوا رأسه كما يفعلون مع الأسرى السوريين بل استجابوا على الفور لتعليمات تركيا بتسليم جثته واعادتها مكرمة دون إهانة وتشويه .. وهذا يدل على أن أوامر الذبح وقطع الرؤوس أو التمثيل بالجثث عموما تصدر من مكاتب المخابرات التركية للغاية التي ذكرتها أعلاه في ردع المعترضين .. وهاهي تركيا اليوم تستبسل لمنع اغلاق الحدود بينها وبين داعش بذريعة أنها تخشى الاكراد ..

وكذلك فانه ليس من قبيل الصدفة أن يحرك وادي الذئاب التركي ذئابه المنفردة حيث تنطلق حملة تفجيرات في دمشق مع بداية مؤتمر جنيف 3 الذي تعارضه تركيا والسعودية في السر والعلن ..وقد أوكلت الى تنظيم داعش عملية التعبير عن الغضب من جر المعارضة الى المؤتمر واحراج تركيا التي قدمت ورقة دموية الى مؤتمر جنيف وكانت أول مشاركة لها في تفجير السيدة زينب حيث ارتكبت مجزرة مروعة ونسبتها كالعادة الى داعش .. وليس من الغريب أن المجزرة التي قامت بها داعش لم تلق استنكارا من المعارضة (المعتدلة) ولاتوبيخا ولاتعاطفا مع الضحايا المدنيين لأنهم سقطوا بيد من يسمى (داعش عدو المعارضة المعتدلة) بل نالت العملية التصفيق أحيانا وانعكس الارتياح على كل المواقع التي تنشر أخبار المعارضة التي نقلت الخبر بحماس وغيرة من أن داعش سبقها الى تلك الفضيلة وكأن لسان حالها يقول بأن داعش يمثلنا .. أو نقلت الخبر ببرود فيه نوع من التشفي المبطن بالاستحسان لداعش .. التي هي جزء جوهري من المعارضة "المعتدلة" ..

داعش هي التي تحرك الآن لتخريب المؤتمر نيابة عن المعارضة .. وبعض التحركات المنسوبة لداعش هي في الحقيقة تحركات للمعارضة "المعتدلة" الغاضبة من الاحباطات والتي تريد مزيدا من العنف لتخريب المسار السياسي لان نتائج الحرب بعد خمس سنوات كانت مخيبة لآمال تركيا والسعودية اللتين لم تتمكنا من فرض أمر واقع أو تطعيم الحكم في سورية بشخصيات مربوطة باسلاك واصلة الى استانبول والرياض كما هي أسلاك تيار المستقبل اللبناني المربوطة بالرياض .. وتقوم تركيا والسعودية اليوم بتحركاتهما الخفية باسم داعش التي استيقظت فجأة في دمشق وضربت في السيدة زينب كي لايقع اللوم عليهما أو يثبت على الفصائل التي تريدان زرعها في العملية السياسية أنها تنظيمات فائقة العنف ولاتقل عن داعش ان لم تتفوق عليه .. فجيش الاسلام قدم منذ عام عرضا فائقا للعنف في عدرا العمالية فقصة المحرقة للأحياء في الأفران صارت مشهورة .. ويروي الناجون كيف أن المسلحين الذين اعتقلوا عددا من المدنيين داخل أحد المحال الكبيرة أنزلوا (الغلق) وتركوا منه فتحة تسمع منها عمليات النحر والذبح وتسيل الدماء الى الرصيف والتي يتلوها رمي ودحرجة للرؤوس من تحت الغلق الى الرصيف مع التهليل والتكبير والشتائم .. وهؤلاء يمثلهم محمد علوش الذي يؤكد شهود عيان أنه نحر عددا من المدنيين بيديه الآثمتين وعلى كل من يصافحه أن يعلم أنه يصافح سكينا عليها دم .. وهو اليوم يمثل قرة عين تركيا والسعودية والمعارضة ..

الهم الكبير الذي يركب الأتراك والسعوديين في المؤتمر هو كيف يستعملون المؤتمر لايقاف الجيش السوري بالذرائع الانسانية .. فهناك مؤتمر جنيف للمحادثات ولكن المعارك التي تدحر المسلحين وتضيق الخناق عليهم لم تتوقف .. والجيش السوري يلتهم الأرياف بسرعة .. وهذه معادلة عسكرية خطرة تدركها تركيا والسعودية اللتان تريدان ايقاف الزحف واللعب بالوقت وترك الأمور على ماهي عليه الى حين وجود معطيات أفضل ..

الخشية التركية في محلها وهي أن المدن تسقط بسقوط أريافها .. وهذا ماحدث عند اجتياح حلب وادلب والرقة التي أسقطت أريافها تباعا فسقطت بعد ذلك في موجة هجوم مفاجئ .. وهذا ماأريد من محاصرة دمشق عبر أريافها في الغوطة التي كان من المقرر أن تجتاح العاصمة في عدة مرات .. فسقوط الأرياف يتعب المدن المحاصرة ويكسرها .. وماتقوله الميادين العسكرية الآن هو أن الجيش السوري يقضم الأرياف وهو بعد أن أغلق الريف الدمشقي ووضع المسلحين في سجن جغرافي واقفل عليهم لم يبدأ معركة تحرير الريف الدمشقي كما توقع البعض .. لأن القرار كان أن يقفل على المسلحين في الغوطة ويشل قدرتهم على اختراق الأقفال نحو دمشق ريثما ينتهي من الأرياف الخطرة الشمالية التي تريد تركيا تحويلها الى مناطق أمر واقع وتغير تركيبتها السكانية باستقدام مهاجرين ايغور وتركمان وتركستان وشيشان لاحلالهم محل السوريين في أرياف حلب وادلب واللاذقية الذين يتم تهجيرهم والقاؤهم في المنافي والبحار .. والقادمون الجدد الى الأرياف السورية سيتم منحهم صفة مواطنين سوريين لاحقا لأي عملية تسوية تكون فيها هذه التجمعات السكانية الاستيطانية رهينة بيد تركيا وحزاما ضد التركيبات السكانية الكردية تحديدا وتشكل نزعة انفصالية موالية لتركيا في قادم الأيام ..

الأرياف التي تتهاوى الآن بيد الجيش السوري سيتلوها انهيار دراماتيكي سريع للمدن المحتلة من قبل تركيا خاصة أن العمليات العسكرية للجيش تتمتع بغطاء جوي يعتبر الآن الغطاء الأقوى في المنطقة .. وليس هناك أمل للمسلحين بالبقاء بالمدن طويلا في ظل انهيار الأرياف وتواصل الغطاء الجوي الروسي المثالي .. وتحاول تركيا عمل شيء في الضغط السياسي والتويح بالتدخل العسكري ولكنها تعلم أن سيناريو اسقاط الطائرة الروسية قد لاينتهي كما تشتهي حيث أن الروس يلاحظون انفعالا تركيا خاصة بعد خلو ريف اللاذقية من التركمان الموالين لتركيا .. واقتراب المعارك من ريف ادلب وتساقط محاور الريف الحلبي تباعا .. والأتراك يبدون أحيانا مستعدين الى نوع من المغامرة وهم يذكّرون الروس بكل الطرق مهددين أنهم يلمسون السماء الأطلسية باقترابهم من أجواء تركيا .. ولذلك أرسل الروس منذ أيام على عجل بعضا من أقوى الطائرات في العالم في العالم والمتعددة المهام الى الأجواء السورية ليقولوا للأتراك بأن لاشيء في الدنيا سيوقف روسيا أو يهدد روسيا ..

المعارك في الشمال والجنوب مستمرة وفق الخطة الروسية السورية وهناك من يخدع نفسه بأن المسلحين لايزالون في المدن الكبرى بعد أربعة أشهر من التدخل الروسي وكأنهم تمكنوا من امتصاص الصدمة وافشال الروس كما يروج البعض .. وهذا مايسمى بخداع النفس دون الانتباه الى ان الأرياف المحيطة بالمدن تتآكل منذرة بقرب تحرير المدن الكبرى ..

مسلسل وادي الذئاب التركي ليس في تلك الدراما التلفزيونية السخيفة الخيالية بل على أرض الواقع يتمثل في ذلك الحزب الذي يسمى حزب العدالة والتنمية (حزب الذئاب) الذي حول تركيا الى واد للذئاب .. والذئاب تسربت الى مدن الجوار .. الذئاب الآن هائجة حائرة .. تدور حول نفسها في غضب .. والعواء ملأ الأفق .. ولكن متى كان عواء الذئاب يبقي الليل الطويل أو يوقف زحف الفجر؟؟ .. الفجر يتقدم .. والذئاب تعلم أنه يتقدم .. وتعلم أنها لاتقوى على ايقاف الفجر .. ولكن لاأحد يستطيع منع الذئاب من العواء .. الا الرصاص

‎بقلم: نارام سرجون‎'s photo.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز