عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
البعبوص في لسان أهل الخليل وأيديهم

 

قرأت مساء هذا اليوم 26-1-2016 مقالاً هنا في "عرب تايمز" عنوانه "البعبوص"!

ولما كانت الجبال من حولي عرائس بثياب بيضاء فقد ذكرتني ثلوجها بذلك الشيخ صاحب الفكاهة والدعابة "الشيخ إبراهيم" رحمه الله تعالى. فما أمره مع البعبوص في جوٍّ ذي ثلوج؟

كان هذا الشيخ وهو من أسرة شهيرة عريقة – كان بسرعة بديهته يجيد إفحام السائلين "المتسقّعين" وما كان أكثرهم على عهده في مدينة الخليل!

وجده أحد هؤلاء الذين "تندف لحاهم" ظهر يوم مثلج قبل عشرات السنين- وجده يتوضأ بالماء البارد في الساحة المكشوفة لمسجد "أهل السنة" والثلوج تندف على رأسه، فقال له: ما قولك يا سيدي لو لم تكن هناك جنة تُثاب فيها على هذا الوضوء؟

قال له فضيلته مشيراً إليه بإصبعه الوسطى: بعبوص أكلناه!

وذات يوم جاءه أحدهم على مزاح يريد منه تفسيراً لرؤيا زعم أنه رآها في منامه. وقص عليه أنه رأى نفسه راكباً فوق سرج أحمر على حصان أخضر. فقال له الشيخ: ستمسك بك الشرطة ويُقعِدونك على "رأس فجل" بأوراقه!

فعلاً لقد أجاد الشيخ بعص السائل.

وعودة إلى مقال "البعبوص" للدكتور أسامة فوزي.

لم يجزم حضرته بأصل كلمة "البعبوص". واحتملت أنها قد تكون من المقلوب أي أنها من بصع وليس من بعص. فوجدت أن البصع هو ما بين السبابة والوسطى.

 فهل كان العرب يبعبصون بالسبابة والوسطى معاً؟

الجواب عند بظور الجاهليات!

وفي لسان العرب أن البعص هو التلوّي والاضطراب.

وكذلك فالبعص وصف لنحالة الجسم وضآلته؛ فالبَعْصوص هو حقير الجسم (وفي العامية: المفعوص)

وإذا حقّر العربيُّ امرأة ناداها بقوله: يا بَعصوصة.

والبُعْصوص هو عظم العصعص، عَجْبُ الذنب، وهو العظم الذي في نهاية العمود الفقري (وفي العامية: العبّوص)، وهو واقع في مجاورة الاست (مخرج الخبائث ضرطاً وفسواً وأكبر من ذلك- أفْ أفّييهْ!)

فماذا في كلام الخلايلة عن البعص والتبعيص؟

عندهم الكثير، ولعلهم أكثر الناس استعمالاً للبعص أقوالاً!

فمن أقوالهم:

"ربّ بعبوص أحمى من بصبوص"

"ألف قرصة ولا بعصة"

"البعبوص صاروخ المفعوص"

(ولذلك تجدهم يبعبصون لكل الدنيا)

وهم يصفون من يعكّر صفوهم وينغّص عليهم حالهم ويثير فيهم النكد بأنه: قد "بعص كيفهم".

وكذلك يصفون فعل من يتلوّى ويصنع الاضطراب في أمورهم ويخرّبها بأنه قد بعبصها.

وكل من لا يكون مستقيم السلوك ينعتونه بأنه مُبَعبََْص.

وقد صدق من قال:

لقد أقعدنا الغرب على بعبوص.

فالبعبوص يكاد يكون مرادفاً للخازوق.

فالبعبوص قد "زُرّقَ" للعرب من شرم الشيخ إلى سلسع!

وما أجمل ذلك اليوم الذي يكون فيه التصويت في الانتخابات العربية بالبعبوص، فتحمل لنا الأخبار أنه قد نال الفائز: 99% من بعابيص المنتخبين!

وكل امرئ ببعبوصه معجب.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز