رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخــــــــطــــــــــــــاء شــــــــــــــــــــــائــــــعـــــــــــة / ج 52

الخـطأ : استَشهَد فلسطيني على حاجز زعترة قرب نابلس .

الصواب : استُشهِد فلسطيني على حاجز زعترة قرب نابلس .

 

     استَشْهَد : تعرَّض أن يُقتَلَ في سبيل الله . استَشهد الرجل فلانا : طُلب منه أن يشهد . اسْتُشْهِد فلان : قُتِل شهيدًا . الشَّهيد : من قُتِل في سبيل الله . الشَّهيد : من يؤدي الشهادة . ( المعجم الوسيط ص 527 ) .

     الشهيد من أسماء الله الأمين في شهادته . وقيل : الشهيد الذي لا يغيب عن علمه شيء . الشهيد : الحاضر . واستُشهد فلان ، فهو شهيد . الشهيد : المقتول في سبيل الله ، والجمع شهداء . استُشهِد : قُتِل شهيدًا . قال ابن الأنباري : سُمي الشهيد شهيدا لأن الله وملائكته شهود له بالجنة . وقيل : سُمُّوا شهداء لأنهم ممن يُـستـشهَد يوم القيامة مع النبي صلى الله عليه وسلم على الأمم الخالية . قال الله عز وجل : [ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ(78)] سورة الحج . الكسائي : أُشْهِدَ الرجلُ إذا استُشِهد في سبيل الله فهو مُشْهَد . ( لسان العرب ص 2348 – 2350 ) .

    وعن أرواح الشهداء قال النبي صلى الله عليه وسلم : { أرواح الشهداء تجعل في حواصل طيرٍ خُضْرٍ معلَّقة في قناديل تحت العرش تسرح من الجنة حيث تشاء، فيقول جل جلاله : لكم حاجة ؟ فيقولون ربنا رُدَّنا إلى أجسادنا حتى نُستَشهَد في سبيلك } . ( جمع الجوامع ج1 ص 599 ).

    يستدل مما ذكر أعلاه أن الصواب أن يقال : استُشهِد فلسطيني على حاجز زعترة قرب نابلس .

 

الـخطأ : عملية دهس تسفر عن جرح 11 إسرائيليًا .

الصواب : عملية دعس تسفر عن جرح 11 إسرائيليًا .

 

      جاء في أخبار قناة الميادين بتاريخ 14 كانون الأول : عملية دهس تسفر عن جرح 11 إسرائيلياً إصابة أحدهم خطرة بالقرب من المحطة المركزية في القدس ، واستشهاد منفّذ العملية بعد إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال .  واستخدام كلمة " دهس " تتردد يوميا في هذه قناة الميادين .

     دهُسَ يدهُسُ دهاسةً ودهوسة : سهُل خُلُقُه . دهَس المكان يدْهَسُ دَهَسًا : كثر فيه الدَّهاس . دهَس العنز والرمل : ضرب لونهما إلى السواد ، فهو أدهسُ وهي دهساء . أدهس المكان : كثُر فيه الدَّهاس . الدَّهاس المكان السهل اللين ليس برمل ولا تراب ولا طين . يقال : رجلٌ دَهاس : سهل الخلُق دَمِثُه . الدّهْسُ : المكان اللين ليس برمل ولا تراب ولا طين . الدَّهوس : الأسد . ( المعجم الوسيط ص 330 ) .

     الليث : الدُّهسة لون كلون الرمال وألوان المِعزى . ابن سيده : الدُّهسة لون يعلوه أدنى سواد يكون في الرمال والمعز . ورمل أدهس بيِّن الدَّهَسِ ؛ والدَّهاس من الرمل : ما كان كذلك لا يُنبت شجرا وتغيب فيه القوائم . وقيل : هو كلُّ ليِّن سهل لا يبلغ أن يكون رملا وليس بتراب ولا طين . قيل : الدَّهْسُ الأرض السهلة يثقُل فيها المشي ؛ وقيل هي الأرض التي لا يغلب عليها لون الأرض ولا لون النبات ، وذلك في أول نباتها والجمع أدهاس وأدهس القوم : ساروا في الدَّهْس . ( لسان العرب ص 1441 ) .

    دعس الشيء : داسه دوسًا شديدًا . دعس الوعاء : حشاه . الدَّعْسُ من الطرق : الذي داسته القوائم وذللته وأكثرت فيه الآثار . ( المعجم الوسيط ص 315 ) .

     دعسه بالرمح يدْعَسُه دعْسًا : طعنه . الدَّعْسُ : الطعن . دعَست الإبلُ الطريق تدعَسَه دعْسًا : وطِئَتْه وطْأً شديدًا . طـريق دَعْـسٌ ومِـدعـاس ومـدعـوس : دعَـسَـتْه القوائم ووطِـئَتْه وكثُرت فيه الآثار . ( لسان العرب ص 1380 ) .

   الدعْسُ : حشو الوعاء ، وشدة الوطء ، والطعن . وطريق دعْسٌ : كثير الآثار . الدَّوْس : الوطء بالرِّجل ، وصقل السيف . الدَّهْسُ : النبت لم يغلب عليه لون الخضرة ، والمكان السهل ليس برمل ولا تراب . ( القاموس المحيط ص 545 – 547 ) . 

    داس السيف : صقله . داس الشيء برجله يدوسه دوسا ودياسًا : وطِئَه . الدَّوْسُ : شدة وطء الشيء بالأقدام . والخيل تدوس القتلى بحوافرها إذا وطِئَتْهم . ( لسان العرب ص 1454 ) .

     داس الشيء برجله يدوس دوسًا ودياسًا ودياسةً : وطِئه شديدًا بقدمه . داس الزرع أو الحصيد أو الحب : درسه . ويقال داس الحصيد ليخرج الحب منه . ( المعجم الوسيط ص 333 ) .

     بناء على ما جاء في معاجم اللغة أعلاه فإن كلمة " الدهْس " لا تؤدي المعنى الذي ورد في الخبر أعلاه ، ولكن الكلمة التي تؤدي المعنى بدقة هي الدعس أو الدوس . لذلك فالصواب أن يقال : عملية دعْس تسفر عن جرح 11 إسرائيليًا .

 

الـخطأ :  استندتُ على الوثائق لدحض ادعاءات الصهاينة .

الصواب : استندتُ إلى الوثائق لدحض ادعاءات الصهاينة  .

 

     سند إليه : ركن إليه واعتمد عليه واتكأ . سَنَد الشيء سنْدًا : جعل له سنادا أو عمادا يستند إليه .أسند إليه : سند . أسند في العَدْوِ : اشتد وجدَّ . استند إليه : سند . السَّنَد : ضرب من الثياب أو البرود اليمانية . السَّنَد : ما قابلك من الجبل وعلا عن السفح . السَّنَد : كل ما يستند إليه ويعتمد عليه من حائط وغيره . تساند إليه : سنَد . ( المعجم الوسيط ص 484 ) .

     سند يدل على انضمام الشيء إلى الشيء . يقال سَنَدتُ إلى الشيء أسنُدُ سنودًا ، واسْتنَدْتُ استنادًا . وأسندْتُ غيري إسنادًا . والسِّناد : الناقة القوية . وفلان سَنَدٌ ، أي معتَمَد . والإسناد في الحديث : أن يُسْنَد إلى قائله . ( معجم مقاييس اللغة ج 3 ص 105 ) .

     يتبين مما ذكر أن الفعل " استند " بمعنى اعتمد يتعدى بحرف الجر " إلى " وليس بجرف الجر " على " لذلك فالصواب أن يقال : استندتُ إلى الوثائق لدحض ادعاءات الصهاينة .

 

الـخطأ : هل تؤيدي أن تكون فلسطين دولة ثنائية القومية ؟

الصواب : هل تؤيدين أن تكون فلسطين دولة ثنائية القومية ؟

 

     الأفعال الخمسة هي : كل فعل مضارع اتصل به الف اثنين نحو تفعلان ويفعلان ، أو واو جمع نحو تفعلون ويفعلون ، أو ياء مخاطبة نحو تفعلين ؛ فإنّ رفعَها بثبوت النون ، وجزمها ونصبها يكون بحذفها . ( أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك ج 1 ص 74 ) .

     يبنى فعل الأمر على حذف النون إذا اتصل بآخره ألف الاثنين ؛ مثل : اخرجا، أو واو الجماعة مثل : اخرجوا ، أو ياء المخاطبة ؛ مثل : اخرجي . فكل واحد من هذه الأفعال الثلاثة فعل أمر مبني على حذف النون . قال الله تعالى : [ قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)] سورة النمل . ورد فعل الأمر في الآية الكريمة " أدخلي"  فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بياء المخاطبة .

     الجملة موضوع الخطأ تضمنت الفعل المضارع " تؤيدي " وهو من الأفعال الخمسة لاتصاله بياء المخاطبة ، والخطأ أنَّ النون حذفت من هذا الفعل مع أنه لم يسبقة لا ناصب ولا جازم ؛ وبذلك يجب أن تتصل به النون التي هي حركة إعراب فتثبت في المضارع في حالة الرفع ؛ وبناءً على لذلك فالصواب أن يقال : هل تؤيدين أن تكون فلسطين دولة ثنائية القومية ؟

 

الخـطأ : المقاومة التي استُشهد سمير القنطار في صفوفها سوف تشرع بالثأر من الصهاينة .

الصواب: المقاومة التي استُشهد سمير القنطار في صفوفها سوف تشرع في الثأر من الصهاينة.

    

        من أخوات كان الناقصة أفعال الشروع ومنها الفعل " شرع " . وإذا كانت للشروع فحكم خبرها ما يأتي : أن يكون جملة مضارعية الفاعل فيها أو نائبه ضمير ، وأن يكون المضارع غير مسبوق بأن المصدرية ، وتأخير هذه الجملة المضارعية وجوبا عن الناسخ واسمه . وبعض هذه الأفعال أي " أفعال الشروع " قد يكون للشروع دون أن يكون ناسخا كالفعل " شرع " – راجع معناه في كتاب لسان العرب . ( النحو الوافي ج 1 ص 621 ) .

  شرع الوارد : تناول الماء بفيه . شرعت الدواب في الماء أي دخلت . شرعتُ في هذا الأمر شُروعًا أي خضتُ . شرع فلان في كذا وكذا إذا أخذ فيه . الشارع : الطريق الأعظم الذي يشرع فيه الناس عامة . ودور شارعة إذا كانت أبوابها شارعة في الطريق .( لسان العرب ص 2238- 2239 ) .

   مما ذكر أعلاه فإن الفعل " شرع " هو فعل تام حيث لم يقترن بفعل مضارع وهو بمعنى خاض في الأمر أو أخذ في الأمر لذلك تمت تعديته بحرف الجر " في " وليس بحرف الجر " الباء " لذلك فالصواب أن يقال : المقاومة التي استُشهد سمير القنطار في صفوفها سوف تشرع في الثأر من العدو الصهيوني .

 

المراجع :-

1 - أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك ، محمد محي الدين عبد الحميد ، المكتبة العصرية - صيدا - لبنان .

2 - جمع الجوامع ، تأليف الإمام جلال الدين السيوطي ، الناشر الأزهر الشريف ، دار السعادة للطباعة 2005 م .

3 - القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، التحقيق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005 م.

4 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980.

5 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز