عبد حامد
abad_hamd@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 April 2012



Arab Times Blogs
منجم الطيب


منذ اندلاع الثوره السوريه المباركه,تتوالى المواقف الطيبه من الرئيس التركي,الذي ثبت انه طيب فعلا,كانت مواقفه كذلك ولازالت وستبقى,وفي الوقت الذي غير فيه الكثير من مواقفهم,ساوموا على حساب هذه القضيه,وتاجر بها اخرين,وغدر البعض منهم,بقي الرئيس الطيب متمسكا بموقفه,المساند للثوره السوريه,بل ويزداد ثباتا وصلابه يوما بعد اخر,بل عاما بعد عام,لقد احتضن اللاجئين السوريين,الهاربين من مجازر النظام الحاكم في سوريه وحلفائه,ووفر لهم الماوى والماكل وبالشكل الذي حفظ فيه كرامتهم,حدث ذلك منذ ان اعلن النظام الحاكم في سوريه,حربه الشعواء,على الشعب السوري,الذي خرج مطالبا بحقوقه وحرياته المصادره,بصوره سلميه,رائعه ومنضبطه,اذهلت العالم كله,بنظافتها ونصاعتها,كما اقترح باقامه منطقه امنه داخل الحدود السوريه,لأيواء اللاجئين السوريين فيها,لقد كان الرئيس التركي والحكومه التركيه منجما من الطيب حقا,لقد نجحت هذه الحكومه من نقل تركيا الى مصاف الدول المتقدمه,وشهد الاقتصاد التركي قفزات الى الامام,وكفلت الحريات للجميع,كل هذه المواقف الطيبه والنجاحات المتواليه,اثارت رغبه الملايين من مختلف شعوب العالم,لزياره هذا البلد للاصطياف والراحه والاستجمام,ورؤيه ما شهدته تركيا من انعطافه نوعيه الى اامام على ارض الواقع,لذلك شهدت تركيا زياده كبيره في اعداد الوافدين من مختلف انحاء العالم,وهذا الامر يبدو انه اغضب اعداء الحريه والرقي والديمقراطيه,لذلك هم يحاولوا تعكير هذه الظاهره والتشويش عليها,وعندما وقعت التفجيرات الاجراميه في باريس,سارع الرئيس الطيب الى توجيه نداء,لكل قاده العالم لوحده الصف للتصدي للقوى الظلاميه الارهابيه,والعمل على بترها من الجسد الاسلامي,لكي يتخلص نهائيا من كل العلل والادران,والسمه المقيته,التي تحاول هذه المجموعات الارهابيه وسمه بها,لكي ينطلق صحيحا سليما معافى,هذه القدره الفائقه والمهاره البارعه,التي يتمتع بها الرئيس وحكومته,هي التي كانت وراء تمسك الشعب التركي بهما,وفوزهما بالانتخابات الاخيره,ومن وهب نعمه ,عليه واجب شكر من وهبها له,والشعب التركي شعب كريم وطيب ايضا,يقابل الاحسان بالاحسان,والطيب بالطيب ينضح







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز