د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
تهنئة إسلامية بعيد الميلاد المجيد

عيد ميلاد السيد المسيح علية السلام مناسبة دينية عظيمة يحتفل بها سنويا ثلث سكان العالم من المسيحيين.في هذا اليوم، يتبادل الناس التهاني،واللأماني الجميلة كتعبير عن فرحتهم ومشاركتهم للاخرين. ونحن كمواطنين أمريكيين من أصول عربيه ، واسلاميه ، أو مقيمين دائمين ، أو طلاب في الجامعات والمعاهد العليا ، نلاحظ أهتمام كل الناس بهذا العيد ، والاحتفاء به كمناسبة تذكرنا بأهمية التراحم بين أفراد الأسرة ، وبتعاليم الحب ، والأخوة ، والتضحية التي دعا اليها يسوع المسيح ، وصلب من أجلها ومن أجل الإنسانية جمعاء. الشرق الأوسط كان معروف بتسامحه الديني والعيش المشترك. عاش فيه المسيحيون والمسلمون ، واتباع الديانات الأخرى بوئام لقرون عدة.

 كان عدد المسيحيين في الوطن العربي حوالي عشرين بالمئة من اجمالي عدد السكان في بداية القرن الماضي ، وكانت العلاقات الاجتماعية بين مكونات المجتمع الدينية قائمة على الاحترام المتبادل ، والتفهم للاختلافات العقائدية ، والمشاركة في بناء الوطن الواحد ، والمساواة في المواطنة.

الأفكار التكفيرية الوهابية التي اوجدت ودعمت حركة التكفير ، والتجهيل ، والقتل ، والتفرقة الدينية ، حركة دخيلة تبناها ودعمها آل سعود ومن والاهم من الطغاة ، ورجال الدين الجهلة المرتزقة ، وذالك لابقاء الشعوب في جهل ، وسبات عميق ، واطالة عمر دول الطغيان المزركشة بتدين قائم على الجهل واقصاء الاخر ، ومن ثم استخدام هذا الدين الوهابي لقهر الشعوب ، وكسلاح ضد اي تغيير او اصلاح اجتماعي. افتى الوهابيون بعدم جواز تهنئة المسيحيين بعيد الميلاد ، او بمشاركتهم في احتفالاتهم بهذه المناسبة. هذا الغباء الوهابي الذي يحتقر العقل ، ويمجد الجهل ويقدسه ، يفرض علينا ان نحاربه بالرفض المطلق ، وباقامة جسور من الود بيننا وبين اخواننا المسيحيين.

علينا ان نتقدم بالتهاني بالعيد المجيد لجيراننا ، واصدقائنا ، وزملائنا ، وزميلاتنا في العمل ، ونتمنى لهم عيدا سعيدا نبراسه الحب ، والسلام. الله خلق الناس جميعا متساوون وطالبهم بالعطاء ، والحب ، وعمل الخير ، والتعايش معا. الرب العادل يرفض عنصرية مخلوقاته ، وظلمهم لبعضهم بعضا ، وجهلهم للمعنى السامي لرسالاته واهدافها الانسانية النبيله. هذا الرب بدون شك يمقت ، ويحتقر ، ويزدري كل طاغية ، ورجل دين منافق يشجع التعصب الديني ، والظلم ، والبغضاء في اي زاوية من زوايا الكون. يسعدني كمسلم ، ان اتقدم باصدق التهاني للمسيحيين هنا وفي جميع انحاء العالم. دعونا نقولها معا لكل مسيحي عيد ميلاد مجيد ، ونمد جسورا من الود بيننا ونعمل معا لمصلحة اوطاننا ، وابنائنا ، والعالم اجمع.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز